منتخب الترايثلون يستعد بقوة لبدء المنافسات

لطيفة آل مكتوم تبحث عن التتويج في «فردي الفروسية»

صورة

خرج منتخب الإمارات للفروسية من فعاليات مسابقة الفرق، بعد أن نافس حتى آخر لحظة ضمن جولات الحسم، أمس، في دورة الألعاب الآسيوية، المقامة حالياً في إندونيسيا، والمستمرة حتى الثاني من سبتمبر المقبل.

وظل المنتخب قريباً جداً من إحراز البرونزية حتى اللحظة الأخيرة، ليتوج في النهاية على مستوى الفرق المنتخب السعودي بالذهبية، وذهبت الفضية إلى اليابان. ويبحث غداً، منتخب الفروسية، بقيادة الشيخة لطيفة آل مكتوم، عن التتويج في منافسات الفردي، وتعويض ضياع فرصة الصعود إلى منصة التتويج أمس في الفرقي، عبر مضاعفة الجهود في بطولة الفردي، التي ستقام فعاليتها غداً وحظوظ منتخبا كبيرة في تعويض خسارة الفرقي.

وهنأت الفارسة الشيخة لطيفة آل مكتوم الوفد السعودي بالميدالية الذهبية، واصفة الفوز بأنه واحد، وذهب «الآسياد» في «ديرتنا».

وأوضحت في تصريحات صحافية أن فرسان الإمارات قدموا مستويات متميزة في اليوم الثاني من الجولات الحاسمة، بهدف تعويض نقاط الجولة الأولى، لكن الحظ عاندهم في الجولة الأخيرة.

وأعربت عن رضاها التام عن أداء الفريق كمجموعة متناغمة بذلت مجهودات مقدرة.

ورفضت الشيخة لطيفة آل مكتوم أن تحمِّل الطقس الحار مسؤولية الأخطاء التي حدثت، وأدت إلى إبعاد المنتخب عن منصات التتويج، لأنها كانت متأكدة من جاهزية جوادها، وأن أداءه كان جيداً، لكنه لامس الحاجز في اللحظات الأخيرة، وهي مسألة حظ، وليست بسبب طقس إندونيسيا الحار، بجانب أن ما ينطبق على خيول الإمارات القادمة من أوروبا ينطبق على معظم الخيول المشاركة في البطولة، فهي قادمة من معسكرات أوروبية.

في جانب آخر، أعرب الحكم الدولي الإماراتي في الرماية، حسن الشحي، عن سعادته بالمشاركة كحكم رئيس في الدورة، مشيراً إلى أن مشاركته جاءت جيدة من حيث الخبرات والفوائد الفنية الكبيرة.

وأضاف في تصريحات صحافية: «شهدت الدورة منافسات قوية، وندية بين الرماة المشاركين، وارتفاعاً في مستويات المشاركين، وتحطيم أرقام قارية وعالمية، ما يعني أنها كانت بطولة قوية». وأثنى على مستوى رماة المنتخب، وقال: «رماتنا أبطال دائماً في جميع مشاركاتهم، وهناك بعض الظروف التي تؤثر في مردودهم، سعدنا بإنجاز سيف بن فطيس، وتحقيقه البرونزية التي كنا نطمح إلى تحقيق إنجاز أفضل منها».

أما في ما يتعلق بمنتخب الترايثلون، فقد أجرى عدداً من الحصص التدريبية الصباحية والمسائية، بغية الوصول لأفضل معدلات التحضير البدني والفني.

وسيخوض المنتخب حصصاً تدريبية مكثفة في الأيام المتبقية لبطولة الترايثلون في القرية الأولمبية في الأول من سبتمبر المقبل.

وفي الجودو، قال إداري المنتخب ناصر التميمي، إنه جاهز لخوض غمار المنافسات، وقال إن هدفهم هو تحقيق نتائج مشرفة، وإحراز ميدالية للإمارات، خصوصاً بعد فترة الاستعداد التي خاضها المنتخب في المرحلة السابقة، لافتاً إلى أنه يتقدم بالتهنئة للاعبين الذين نجحوا في حصد ميداليات ملونة في الدورة.

منتخب الدراجات سادس آسيا في «المطاردة الفرقية»

احتل منتخب الإمارات للدراجات الهوائية المركز السادس على مستوى آسيا، على الرغم من خسارته أمام نظيره منتخب اليابان في مسابقة المطاردة الفرقية التي أقيمت أمس، فيما وصف مدرب المنتخب، بدر ميرزا، الرقم الذي حققه المنتخب، بالإنجاز التاريخي، مؤكداً أنه راض تماماً عن الأداء والمستوى الذي قدمه. وقال ميرزا في تصريحات صحافية: «سعادتي كبيرة بالرقم الجديد الذي حققه المنتخب، وهو رقم يعد الأول في الدراجات على مستوى آسيا». وأضاف «على الرغم من أن إعداد المنتخب لم يكن بالمستوى المطلوب، إلا أن الدراجين نجحوا في تحقيق رقم جديد لم يسبق تحقيقه من قبل». وتابع «رغم أن المنتخب لعب أمام منتخب قوي مثل اليابان، إلا أن اللاعبين لم يستسلموا، ولم يتعرضوا للرهبة». وأشار ميرزا إلى أنهم يعولون كثيراً على الدراج يوسف ميرزا في تحقيق إنجاز جديد للإمارات في سباق الأمونيوم الذي سيقام غداً، فيما سيشارك كل من يوسف ميرزا وأحمد المنصوري في سباق زوجي المادسون، الذي سيقام بعد غد.

حسين: هدفي كأس العالم للرماية

أكد الرامي الإماراتي محمد حسين أنه، بعد خسارته رهان التأهل لنهائي البطولة بفارق نقطة واحدة، إذ أحرز معدل 120 نقطة ما أبعده عن الستة الكبار الذين تأهلوا للنهائي، سيكون «هدفه هو التألق في كأس العالم التي ستقام في كوريا الجنوبية». وأضاف: «أمامي كأس العالم في كوريا بعد أيام قليلة، ومشاركتي القوية هنا في هذه الدورة والمعدل الذي حققته جميعها عوامل محفزة ومشجعة، وترفع من دوافعي لتقديم حضور أفضل في بطولة تجمع كل قارات العالم، ومؤهلة لطوكيو 2020». وقال في تصريحات صحافية: «راضٍ كل الرضى من مشاركتي في البطولة الثانية هذا العام، التي حققت خلالها 120 من 125، وهو رقم جيد، رغم عدم تمكني من التأهل للنهائي، بسبب ارتفاع معدلات المنافسين».

وتابع: «لم أشعر بحزن، إذ أثلج صدورنا الإنجاز الذي حققه زميلي في الإسكيت سيف بن فطيس المنصوري، الذي حقق البرونزية وسط منافسة شرسة في مواجهة رماة مصنفين عالمياً، والمهم دوماً رفع علم الدولة في المحافل جميعها، الآسيوية والدولية، وتتويجه ببرونزية الدورة شرف لنا جميعاً».

الإمارات والبحرين في الصدارة العربية

تصدرت الإمارات ومملكة البحرين قائمة الدول العربية الأكثر حصداً للميداليات في دورة الألعاب الآسيوية المقامة برصد 12 ميدالية لكل منهما حتى الآن. وتأتي الأردن في المركز الثاني برصيد 11 ميدالية، ثم قطر برصيد سبع ميداليات، ولبنان أربع ميداليات، وكل من السعودية والكويت ثلاث ميداليات، والعراق ميداليتين، ثم سورية ميدالية واحدة.

وعلى صعيد ترتيب الدول الآسيوية الأكثر حصداً للميداليات، فإن كلاً من الإمارات والبحرين تحلان في المركز الـ18 على مستوى آسيا. من جانب آخر، لاتزال الصين تواصل تصدرها القائمة برصيد 193 ميدالية حتى الآن، وتأتي اليابان في المرتبة الثانية برصيد 137 ميدالية.

وتحتل كوريا الجنوبية المركز الثالث برصيد 112 ميدالية، وإندونيسيا الدولة المستضيفة في المركز الرابع برصيد 70 ميدالية، وتايلاند في المركز الخامس برصيد 52 ميدالية، وإيران في المركز السادس برصيد 47 ميدالية، وتايبيه في المركز السابع برصيد 45 ميدالية.

عباس والزعابي في الوثب الثلاثي و1500 متر

يشارك عداء منتخب ألعاب القوى، محمد عباس، في نهائي سباق الوثب الثلاثي الذي سيقام اليوم على المضمار الرئيس باستاد غيلورا بونغ كارنو في العاصمة الإندونيسية جاكرتا. فيما يخوض عداء المنتخب، سعود الزعابي، تحدياً جديداً عندما يشارك اليوم في سباق 1500 متر. وكان كل من معيوف حسن وسعود الزعابي قد شاركا في سباق 800 متر، إذ حل معيوف في المركز السادس على مستوى الفرق، والـ19 في الترتيب العام، وجاء سعود خامساً في ترتيب الفرق، والـ19 في الترتيب العام.

من جهته، أكد اللاعب معيوف حسن أنه كان يأمل تحقيق نتيجة أفضل من تلك التي خرج بها في هذه المنافسة، مشيراً إلى أنه راض عن الأداء الذي قدمه، كونه لاعباً في مجموعة تضم أبطالاً أقوياء، مؤكداً أن المشاركة في سباق 800 متر أمر جيد، كونه اعتاد المشاركة في سباقات 400 متر، مشدداً على أهمية تطوير مستوياتهم من خلال التدريب المتواصل في المرحلة المقبلة.

• منتخب الفروسية كان قريباً جداً من إحراز برونزية الفرق التي ذهبت ميداليتها الذهبية إلى السعودية.