الشامسي يؤكد أن لمياغري وراء تألقه

الأبيض يتحدى «الساموراي» ويطلب بطاقة نهائي «الآسياد»

صورة

يخوض المنتخب الوطني الأولمبي لكرة القدم أقوى تحدٍ في دورة «الآسياد» المقامة حالياً في ضيافة إندونيسيا، والمستمرة إلى الثاني من سبتمبر المقبل، وذلك حين يواجه اليوم نظيره الياباني الساعة الرابعة والنصف بتوقيت الإمارات، على استاد باكان ساري في مدينة بوقور.

وبعد أن ضمن ميدالية برونزية على الأقل، يأمل المنتخب في ضمان ميدالية فضية، وتأمين فرصة المنافسة على الذهبية، حال تمكن من تخطي اليابان، رغم صعوبة المهمة، حيث في حال تأهل قد يواجه الفائز من مباراة فيتنام وكوريا الجنوبية في نصف النهائي الثاني.

وكان الأبيض قد تأهل إلى المربع الذهبي، بعد الفوز على كوريا الشمالية بركلات الترجيح، وبعد أن انتهى الوقتان الأصلي والإضافي بالتعادل الإيجابي بهدف لهدف، فيما تأهل المنتخب الياباني على حساب المنتخب السعودي، بعد أن فاز عليه بهدفين لهدف.

واستعد الأبيض لمواجهة اليوم بأداء حصة تدريبية على فترتين، صباحية ومسائية، بمشاركة كل اللاعبين.

وخصصت الفترة الصباحية للاعبين الذين شاركوا بشكل أساسي في مباراة كوريا الشمالية، وكانت عبارة عن تدريبات استشفاء بمقر إقامة البعثة في مدينة بوقور، فيما شهدت الفترة المسائية، التي أقيمت على أحد الملاعب الفرعية، التركيز على الجانب الفني، وطريقة اللعب التي سيتبعها الأبيض.

وأعرب حارس منتخبنا الأولمبي، محمد حسن الشامسي، عن فرحته بإسهامه في تأهل الأبيض، وعن سر تألقه قال: «الفضل أولاً يعود إلى الله، ثم زملائي اللاعبين، إضافة إلى مدرب الحراس الكابتن نادر لمياغري، الذي منذ لحظة تسلم مهامه في تدريب حراس المنتخب الأولمبي، ارتفع مستوى الحراس كثيراً، لأن التدريبات التي نخوضها يومياً مختلفة ومتجددة، وفيها حماس ورغبة وتحدٍ ساعدتني كثيراً خلال المباريات، إلى جانب النصائح اليومية التي يوجهها لنا حول التمركز، وبناء الهجمة، وامتصاص حماس مهاجمي الفريق المنافس، وتهدئة اللعب».

وكشف الشامسي أنه قبل مباراة كوريا الشمالية تلقى رسالة صوتية من زميله علي خصيف، قائد منتخبنا الوطني الأول ونادي الجزيرة، حثه من خلالها على تقديم مستوى متميز، وإثبات أنه من أفضل الحراس في الإمارات، وقدرته على تحمل المسؤولية، وقيادة المنتخب لتحقيق إنجاز جديد للكرة الإماراتية.

بدوره، أكد لمياغري أن الشامسي وسلطان المنذري وعبدالرحمن العامري هم حراس المستقبل للكرة الإماراتية، نظراً لما يتمتعون به من بنية جسمانية قوية، وطول القامة، إلى جانب الشخصية القوية، وقدرتهم على تحفيز بقية زملائهم بالملعب أثناء المباريات.

وأوضح مدرب حراس منتخبنا الأولمبي أن الشامسي أوفى بوعده بتصحيح الخطأ الذي وقع فيه في مباراة الصين، حين استغل مهاجم المنتخب الصيني تقدمه، واستطاع تسجيل هدف من وسط الملعب، حيث أكد أن هذه الأخطاء تحصل، ولكن الأهم الاستفادة منها وعدم تكرارها، مشيداً بالدور الذي لعبه الشامسي بالذود عن مرماه طوال المباريات الماضية.

ويعتبر نادر لمياغري من الأسماء المعروفة واللامعة في مركز حراسة المرمى على صعيد الكرة الإفريقية، حيث لعب في صفوف المنتخب المغربي سنوات طويلة، إلى جانب خوضه تجربة احترافية في نادي الوحدة الإماراتي، والمشاركة معه في دوري أبطال آسيا 2007، وإسهامه في بلوغ أصحاب السعادة الدور نصف النهائي في تلك النسخة.

علي عيد: الفرحة ستكتمل ببلوغ النهائي

أكد مهاجم المنتخب، علي عيد، صاحب هدف التعادل في مرمى كوريا الشمالية، أن الفرحة ستكتمل بالفوز على اليابان، والتأهل إلى المباراة النهائية، والمنافسة بقوة على انتزاع الميدالية الذهبية، مشيراً إلى أن زملاءه عاقدون العزم على الظهور بالمستوى الذي يؤهلهم لتحقيق المطلوب. وأشاد عيد في تصريحات صحافية بالدور الذي يلعبه الجهاز الفني والإداري للمنتخب في مسألة تهيئة اللاعبين من كل النواحي، البدنية والنفسية والفنية، لأن الكل يعمل من أجل هدف واحد، وهو الظهور المشرف لكرة الإمارات، وتحقيق إنجاز يضاف إلى سلسلة الإنجازات التي حققتها رياضة الإمارات في «الآسياد».

مدرب المنتخب: لقاء اليابان يتطلب تركيزاً عالياً

قال مدرب المنتخب الأولمبي، ماسيج سكورزا، إن التأهل إلى نصف النهائي جاء عن جدارة واستحقاق، وأوضح في تصريحات صحافية قبل لقاء اليابان: «طموح الأبيض هو الفوز والتأهل إلى المباراة النهائية»، معترفاً بأن المواجهة لن تكون سهلة، وتتطلب تركيزاً عالياً، خصوصاً أن المنتخب الياباني يمتاز بالسرعة والمهارة.

وأوضح سكورزا أن «مستوى الأبيض يرتفع من مباراة إلى أخرى، وأصبحت للاعبين شخصية قوية، لذلك لا خوف عليهم من مواجهة أي منتخب»، مجدداً ثقته بهم في مواصلة الظهور بشكل مميز، وتحقيق ما تصبو إليه الجماهير الإماراتية.

• مستوى متصاعد للأولمبي من مباراة إلى أخرى في الألعاب الآسيوية.. والفوز على اليابان يقرّبه أكثر من «ذهب الآسياد» ويضمن له ميدالية فضية.