في افتتاح مباريات المجموعة الثالثة بدورة إندونيسيا

«الأولمبي» يدشن مشاركة الإمارات في «الآسياد» بلقاء سورية اليوم

جانب من تدريبات المنتخب الأولمبي. من المصدر

يفتتح المنتخب الأولمبي لكرة القدم المشاركة الإماراتية اليوم في «آسياد جاكرتا» بإندونيسيا، من خلال أولى مباريات المجموعة الثالثة في بطولة كرة القدم، حين يلتقي المنتخب السوري الساعة الرابعة عصراً بتوقيت الإمارات، في حين تلعب الصين أمام تيمور الشرقية ضمن المجموعة نفسها.

واختتم الأبيض تحضيراته للمواجهة بحصتين تدريبيتين على أحد الملاعب الفرعية في مدينة باندونغ الإندونيسية، التي تحتضن مباريات المجموعة الثالثة، علماً بأن البعثة وصلت إلى إندونيسيا ظهر أول من أمس قادمة من العاصمة الماليزية كوالالمبور، بعد أن أقام الأبيض معسكراً خاض خلاله عدداً من التجارب الودية أمام السعودية وماليزيا وفريقين آخرين من ماليزيا.

وقال مساعد مدرب المنتخب، خالد علي، إن المشاركة في الألعاب الآسيوية تمثل أهمية كبرى بالنسبة للأبيض، خصوصاً أنها المشاركة الرسمية الأولى تحت قيادة الجهاز الفني ماسيج سكورزا، الذي استلم قيادة الأبيض قبل فترة، وخاض معه عدداً من المباريات التجريبية خلال التجمعات الداخلية والمعسكرات الخارجية.

وأوضح في تصريحات صحافية: «الأبيض الأولمبي يضم في صفوفه مجموعة متميزة من العناصر التي أثبتت قدراتها خلال الفترة الماضية، سواء مع أنديتها أو مع منتخب الشباب والأولمبي».

وأكد مساعد المدرب على أهمية تحقيق نتيجة إيجابية أمام المنتخب السوري، لأن البداية المثالية ستمنح اللاعبين والجهاز الفني ثقة أكبر بمسألة حصد إحدى البطاقات المؤهلة إلى الدور الثاني، قبل المواجهتين المقبلتين أمام تيمور الشرقية والصين.

وعن مسألة ضغط المباريات، أوضح أن «هذا الأمر ليس بالجديد علينا، خصوصاً في منتخبات المراحل السنية»، مؤكداً أن الجهاز الفني حرص خلال معسكر ماليزيا على خوض مباريات ودية بشكل مضغوط من أجل تعود اللاعبين على هذا الأمر.

بدوره، أكد مدافع منتخبنا الأولمبي، سالم سلطان، جاهزيته لقيادة خط الدفاع في مباراة اليوم، وجاهزية كل زملائه من أجل الظهور بشكل مشرف، والخروج بنتيجة إيجابية في بداية الطريق نحو المنافسة على التأهل من المجموعة. وأوضح سالم سلطان أن معنويات اللاعبين مرتفعة جداً، والكل متشوق للمشاركة في هذه البطولة التي ستكون محط أنظار الملايين في قارة آسيا، مؤكداً أن الهدف بالنسبة لجميع اللاعبين هو المنافسة، وقبل ذلك تشريف الكرة الإماراتية، ورفع علم الدولة عالياً.