الاستقرار الفني يعزّز حظوظ «النواخذة» في دوري الخليج العربي

دبا الفجيرة ينشد الحفاظ على مكتسبات الموسم الماضي

صورة

يعتبر دبا الفجيرة أحد أبرز الفرق التي صعدت من الدرجة الأولى قبل ثلاثة مواسم، وتمكن من تقديم مستويات فنية جيدة ونجح في البقاء بدوري الخليج العربي، بعيداً عن دائرة الهبوط إلى دوري الدرجة الأولى، وتمكن دبا الفجيرة من أن يكون أحد عناصر نجاح بطولة الدوري في السنوات الأخيرة، بسبب ثبات مستواه وقدرته على إحراج الأندية الجماهيرية ذات الإمكانات الكبيرة، وتمكن في الموسم الماضي من تحقيق الفوز على فرق كبيرة مثل الوصل والجزيرة والتعادل أمام العين وشباب الأهلي، وإخراج النصر من كأس رئيس الدولة ووصوله للدور نصف النهائي لكأس الخليج العربي، وهو الأمر الذي اكسب الفريق مكانة فنية طيبة، وأصبحت حظوظه في التألق خلال الموسم المقبل من دوري الخليج العربي، أفضل من المواسم الماضية، بسبب الخبرة المتراكمة للفريق بصورة عامة واستقرار الجهازين الفني والإداري وأغلبية اللاعبين، فضلاً عن الأسلوب المتبع في قيادة الفريق.

ودشن فريق «النواخذة» استعداداته للموسم الكروي الجديد في منتصف يوليو الماضي، وبعد أسبوعين من التدريبات الداخلية، سافر إلى ألمانيا لإقامة المعسكر الخارجي، الذي اعد خلاله برنامجاً يتضمن خوض أربع مباريات مع فرق ألمانية قوية وأخرى مع نادي دبا الحصن، وخسر مباراته الأولى امام فريق انترناشونال لايبزغ الذي يلعب في دوري الدرجة الثانية الألماني بهدفين مقابل لا شيء، مقدماً أداءً فنياً نال رضا جهازه الفني بقيادة المدرب البرازيلي باولو كاميلي وجهازه المعاون، فضلاً عن اعجاب أكبر من جانب الفريق الألماني.

ويتطلع دبا الفجيرة في الموسم المقبل إلى الحفاظ على أحد مكاسبه المهمة التي نالها من خلال المشاركة في المواسم السابقة لدوري الأضواء، كونه الفريق الذي يمتاز بالأداء الجميل الذي يتمتع الجمهور بأسلوب لعبه بغض النظر عن النتائج، ويحسب لإدارة شركة كرة القدم لنادي دبا الفجيرة حسن اختياراتها للاعبين بشكل عام، بدليل تفضيل الكثير من اللاعبين أنفسهم البقاء في صفوف النواخذة بعد نهاية الموسم وعدم مغادرته، وأسهم الاهتمام بهم، وحسن الحفاوة التي يحظى بها اللاعبون في تحقيق الاستقرار المنشود.


العبدولي: طموحنا البقاء المبكر

أكد عضو مجلس إدارة نادي دبا الفجيرة، مدير الفريق الأول، جمعة حمدان العبدولي، أن الهدف في الموسم المقبل سيكون تحقيق البقاء ولكن بشكل مبكر، دون الانتظار إلى إحدى الجولتين الأخيرتين والحصول على مركز في وسط قائمة ترتيب الأندية المشاركة في دوري الخليج العربي، وأكد أن إدارة النادي خططت لذلك وتسعى الى تطبيقه من خلال توفير جميع عناصر النجاح، ومنها استكمال التعاقدات مع اللاعبين الأجانب ومعظم اللاعبين المواطنين بشكل مبكر، وتوفير معسكر تدريبي متكامل، وتجديد التعاقد مع المدرب البرازيلي باولو كاميلي وجهازه الفني تأميناً لعامل الاستقرار، ووصف العبدولي العودة للعب بـ14 فريقاً في النسخة المقبلة من الدوري بأنها تسهل من مهمة البقاء، وقال لـ«الإمارات اليوم»: «العودة للعب بنظام 14 فريقاً في بطولة دوري الخليج العربي ستسهم في تخفيف الضغط النفسي على الفريق، خلافاً لما كان الوضع عليه بنظام 12 فريقاً، في ما يتعلق بتحقيق الطموحات المتمثلة في البقاء والاستمرار بدوري الأضواء، لكن ذلك لم يقلل من المسؤولية الملقاة على عاتق اللاعبين والجهازين الفني والإداري بالعمل بحرص كبير، والاجتهاد والتدريب بشكل مميز، لتعزيز نجاحات النادي السابقة، عملاً بتوجيهات مجلس ادارة النادي برئاسة أحمد سعيد الظنحاني، والتي تشدد على رفع مستوى الطموح بتحقيق نتائج أفضل من المواسم الماضية».

وعن التغير الذي طرأ على استراتيجية النادي بخصوص انتدابات اللاعبين، قال العبدولي: «لم نغير استراتيجيتنا في أسلوب بناء الفريق، بل إن فكر انتداب اللاعبين والمكانة التي أصبح عليها الفريق بعد أن أمضى ثلاثة مواسم في دوري الخليح العربي وسيدشن الرابع في الموسم المقبل، هو ما تغير، بحيث قادت نجاحات البقاء السابقة الى أن يكون النادي وجهة للاعبين الخبرة واللاعبين المعروفين بإمكاناتهم الفنية الكبيرة، وأصبح التفاوض مع اللاعبين أسهل من السابق، وقد استفدنا من ذلك عند التعاقد مع لاعبين مميزين مثل ياسر الجنيبي وداود علي وأحمد خميس وغيرهم».

وأضاف: «النادي يمر بمرحلة الاستفادة من مكاسب مشاركاته في المواسم الماضية لدوري الخليج العربي، وبابه مفتوح للجميع، وأشعر بالثقة بأن أعداد الجماهير التي تحضر إلى الملعب وتؤازر الفريق، ستتضاعف في الموسم الجديد».

تعاقدات

جدّد دبا الفجيرة عقد محترفيه الأردني ياسين البخيت، والمغربي أدريس فتوحي، تثميناً لما قدماه من مستوى فني مميز خلال الموسم الماضي، وتعاقد مع اللاعب المغربي يحيى جبران والبرازيلي جولهيرما شيتينا، وعلى مستوى اللاعبين المواطنين تعاقد مع كل من سعيد راشد المسماري قادماً من الفجيرة، ومحمد سيف إعارة من الوحدة، وسلطان سبيل من نادي العروبة، وسالم عبدالله وداود علي من شباب الأهلي - دبي، ودرويش أحمد من بني ياس، وعبدالله قميش وأحمد خميس من حتا، وياسر الجنيبي من الظفرة، بينما جدد للاعبيه الذين مثلوه في الموسم الماضي، وأبرزهم علي سعيد العامري وعبدالله ناصر المسماري، وحميد ربيع الماس.

المغادرون

فهد الظنحاني انتقل إلى بني ياس.

عادل الحمادي انتقل إلى اتحاد كلباء.

سند علي.

دياغو دا سيلفا.

رودولفو دا سيلفا.

فهد خلفان (انتهاء إعارة من شباب الأهلي-دبي)

وليد أحمد انتقل إلى اتحاد كلباء.