يمثلون 17 جنسية.. ورفعوا قائمة المحترفين إلى 46 لاعباً

29 أجنبياً في صفقات أنـــــدية دوري الخليج العربي مقابل 60 مواطناً

صورة

قطعت أندية دوري الخليج العربي لكرة القدم شوطاً كبيراً من التعاقدات مع اللاعبين الأجانب تأهباً للموسم الجديد، في وقت لم تبخل فيه الأندية على اللاعبين المحليين، وأبرمت العديد من الصفقات لتدعيم صفوفها.

وبلغ عدد اللاعبين الأجانب الجدد المسجلين في الأندية، حتى أمس، 29 لاعباً، من 17 جنسية، بمعدل 11 لاعباً من البرازيل، وثلاثة من المغرب، وواحد من: البرتغال، والرأس الأخضر، وأوروغواي، ونيجيريا، والأرجنتين، والإكوادور، وفرنسا، وغينيا، والكاميرون، وكولومبيا، وهولندا، ورومانيا، وكرواتيا، والجزائر، وغانا.

وأبقت أندية المحترفين على 17 لاعباً أجنبياً من الموسم الماضي، بعدما أثبتوا جدارتهم بالاستمرار مع أنديتهم، ليصل عدد إجمالي اللاعبين الأجانب إلى 46 لاعباً، يخوضون غمار منافسات الموسم الجديد في انتظار إتمام التعاقد مع 10 لاعبين آخرين، لتستكمل جميع الفرق تعاقداتها على صعيد اللاعبين الأجانب.

في حين بلغ عدد التعاقد مع اللاعبين المواطنين 60 لاعباً، حتى الآن، بانتظار المزيد من الصفقات التي سيشهدها قادم الأيام.

وانتهت أندية العين والجزيرة والظفرة والشارقة ودبا الفجيرة والفجيرة من تعاقداتها على مستوى اللاعبين الأجانب، في حين لاتزال هناك ثمانية أندية تبحث استكمال قوائم الأجانب قبل انطلاق الموسم.

وكان اتحاد الكرة قد اعتمد قرار إلغاء مشاركة اللاعب الآسيوي في الموسم الجديد، ومنح الأندية حرية التعاقد مع أربعة لاعبين أجانب دون تحديد جنسياتهم.

ويعد نادي العين الوحيد الذي لم يبرم أي صفقات للموسم الجديد، بعدما استقر على المحترفين الأربعة من الموسم الماضي، بالإبقاء على: الياباني تسوكاسا شيوتاني، والبرازيلي كايو فرنانديز، والسويدي ماركوس بيرغ، والمصري حسين الشحات، كما لم يضم كذلك أي لاعب مواطن.

أما نادي الوحدة فقد اكتفى بصفقة واحدة على صعيد اللاعبين المواطنين، بالتعاقد مع حسين عباس قادماً من النصر، مع الإبقاء على الثلاثي المحترف من الموسم الماضي: الأرجنتيني تيغالي، والمغربي مراد باتنا، والكوري الجنوبي شانغ ريم، بانتظار التعاقد مع الأجنبي الرابع الذي سيخلف المجري جوجاك.

وفي نادي الجزيرة، تم التعاقد مع عادل أبوبكر، وإنهاء إعارة أحمد ربيع مع بني ياس، والغاني إيرنست أسانتي، والكاميروني سيباستيان سياني، والبرازيلي ليوناردو، عقب انتهاء إعارته للنصر السعودي.

ونجح السماوي في التعاقد مع ثمانية لاعبين من بينهم ستة مواطنين، هم: مبارك المنصوري، أحمد مال الله، أحمد الشامسي، فهد الضنحاني، عبدالعزيز الحمحمي، وسالم علي، إلى جانب الكولومبي مايكل أورتيغا، والهولندي جورج ليروي، ويتبقى له لاعبان آخران على صعيد اللاعبين الأجانب.

كما أنهى الظفرة صفقاته على مستوى الأجانب، بالتعاقد مع البرازيلي دييغو رودريغز، والمغربي أمين العطوشي، والبرتغالي هيلدر جويديز، والأوروغواني نيكولاس ميليسي، في حين جاءت التعاقدات مع ثلاثة لاعبين مواطنين فقط هم: سهيل المنصوري، وخالد باوزير، والحارس خالد السناني.

وعلى صعيد أندية دبي، كان نادي النصر هو الأكثر تحركاً في موسم الانتقالات الصيفي، إذ تعاقد مع سبعة لاعبين بين مواطنين وأجانب، هم: محمد مرزوق، ومحمد عايض، ومحمد العكبري، والحسين صالح، والبرازيليان صامويل روزا ويوري ليريو، والفرنسي يوهان كاباي، فيما لايزال يبحث عن الأجنبي الرابع.

وفي ما يتعلق بنادي شباب الأهلي - دبي، فقد تعاقد مع خمسة لاعبين، ثلاثة منهم مواطنون، هم: أحمد خليل، وعبدالله النقبي، وأحمد العطاس، فضلاً عن الأرجنتيني ماريو دياز، والإكوادوري جيمي أيوفي، اللذين انضما إلى المالدوفي لوفانور، ولايزال متبقياً للكيان الجديد لاعب أجنبي واحد.

في حين اكتفى نادي الوصل بالتعاقد مع اثنين فقط من اللاعبين المواطنين، هما: خميس إسماعيل، ويوسف أحمد، وأبقي على الثلاثي البرازيلي: ليما وكايو ومنديز، بانتظار أن ينضم إليهم المحترف الرابع.

وتعاقد الشارقة مع أربعة لاعبين مواطنين من أصحاب الخبرة، أبرزهم: محمد الشحي، وفوزي فايز، ومحمد سالم الظاهري، ومايد مصبح، ومحترف الرأس الأخضر ريان منديز، والبرازيلي إيغور كورنادو، لينضما إلى البرازيلي ويلتون سواريز، والأوزبكي أوتبيك شوكرورف، اللذين تعاقد معهما الشارقة العام الماضي.

واتجه نادي عجمان إلى تغيير لاعبيه الأجانب من الموسم الماضي، واستبدلهم باستقدام المغربي عادل هيرماش، والبرازيلي فاندر فييرا، والنيجيري ستانلي، ويبحث حالياً عن التعاقد مع الأجنبي الرابع، فيما اكتفى بالثنائي المواطن: حسن عبدالرحمن، وخالد الزري.

واستبدل نادي الإمارات لاعبيه الأجانب، فتم التعاقد مع الغيني أبوبكر سيلا، والإيفواري بكاري كونيه، بانتظار استكمال بقية ملف الأجانب، واستقدم ستة لاعبين مواطنين، هم: مروان الخديم، وسبيل غازي، وجوهر أحمد، ووليد جمعة، وعامر عمر، ومحمد المعيني.

ودعم الفجيرة العائد مجدداً إلى دوري المحترفين صفوفه بـ12 لاعباً على صعيد الأجانب والمواطنين، بالتعاقد مع عبدالله الظنحاني، وحميد أحمد، وخليفة عبدالله، وعبدالله إسماعيل، وعبدالله النوبي، وحمدان قاسم، وسالم سيف، وإبراهيم عبدالله الكعبي، وراشد جلال، والجزائري محمد بن يطو، والبرازيلي غابرييل، ومواطنه سيلفا، فيما أبقى على الفرنسي عمر كوسوكو.

وتعاقد كلباء، العائد إلى دوري المحترفين، مع 11 لاعباً، هم: حمد الحمادي، وعمر الخديم، ووليد أحمد، وعادل الحمادي، وراشد ناجم، وحسن يوسف، وراشد محمد، وشاهين سرور، الذي تم تجديد إعارته من نادي الجزيرة، إلى جانب المحترفين الروماني فلورنتين ماتي، والبرازيلي آلان سانتوس، والكرواتي بيروزفيتش، بانتظار صفقة الأجنبي الرابع.

كما دعم دبا الفجيرة صفوفه بـ11 لاعباً بين مواطن وأجنبي، إذ تم التعاقد مع أحمد خميس، وياسر الجنيبي، ودَاوُدَ علي، وعبدالله قميش، وحمد سيف، وسلطان سبيل، وسالم عبدالله، ودرويش أحمد، وسعيد المسماري، والبرازيلي جوليهيرما، والمغربي يحيى جبران، اللذين انضما إلى المغربي إدريس فتوحي، والأردني ياسين البخيت، إذ تم تجديد عقدهما لموسم آخر.