تألق مع فريق «الرجاب» في الحدث العالمي وسط مشاركة 64 فريقاً

مصادفة تقود الأنصاري لتحقيق إنجاز البرونزية في بطولة نيمار لكرة القدم

عبدالله الأنصاري (وسط) يرفع كأس المركز الثالث في بطولة نيمار. من المصدر

قادت مصادفة قبل نحو عام الشاب الإماراتي عبدالله الأنصاري، الموظف في بلدية الشارقة، للمشاركة في التصفيات الخاصة بالإمارات لبلوغ نهائيات كأس «ريد بل نيمار جونيور» لخماسيات كرة القدم، بعد دعوة تلقاها من صديق، إلا أنه سرعان ما استأثرت المنافسات التي تقام نهائياتها سنوياً في البرازيل وفكرة لقاء النجم البرازيلي نيمار باهتمام ابن الـ28 ربيعاً، الذي عاد مطلع العام الجاري ليؤسس برفقة أربعة من أصدقائه فريق «الرجاب»، وينجح في حجز بطاقة التأهل عن الإمارات إلى النهائيات البرازيلية، قبل أن يحقق في 22 الجاري إنجازاً غير مسبوق بأن أصبح أول مواطن على مستوى الدولة يحظى بالفوز بالميدالية البرونزية في البطولة العالمية التي شهدت مشاركة 64 فريقاً من 56 دولة.

وقال الأنصاري لـ«الإمارات اليوم»: «تجربتي العام الماضي كانت وراء اتخاذي قرار العودة إلى هذه البطولة، لأؤسس برفقة صديق لي من البحرين بجانب ثلاثة أصدقاء من اليمن فريقاً أسميناه (الرجاب) أو ما يعرف بالتسمية الخليجية (الجمل)». وتابع: «المدهش أننا تمكنا في البطولة البرازيلية من إحراز المركز الثالث في حين كان هدفنا الوصول إلى المرحلة 32 في بطولة شهدت مشاركة 64 فريقاً من مختلف دول العالم، لتأتي المفاجآت السارة بصناعة تاريخ جديد لكرة الإمارات، واحتلالنا المركز الثالث».

وأضاف: «يضم فريق الرجاب لاعبين من جنسيات مختلفة، وبأعمار بين 19 و27 عاماً، وقبل الرحلة إلى البرازيل تدربنا على تطوير قدرات التحمل من أجل الاستعداد لأسلوب النهائيات في البرازيل، التي تفرض علينا خوض مباريات متتالية في يوم واحد».

وأوضح: «اعتمدنا على خبراتنا الشخصية في تدريب اللياقة البدنية، إلا أن المفاجأة أننا استطعنا الوصول إلى نصف النهائي، بعد الفوز على منتخبات بحجم الدنمارك وروسيا وإنجلترا، قبل أن نخرج أمام المكسيك في دور الأربعة، وهو المنتخب الذي توج بطلاً للدورة».

• فريق «الرجاب» خطط للوصول إلى دور الـ32 لكنه بلغ نصف النهائي.