الإمارات اليوم

أمين السر متحدثاً رسمياً للاتحاد.. ورفع أمر المخالفين إلى «الهيئة»

«ألعاب القوى» يمنع أعضاء مجلس الإدارة من التصريحات الإعلامية

:
  • سيد مصطفى - دبي

قرر مجلس إدارة اتحاد ألعاب القوى منع أعضاء مجلس الإدارة من الإدلاء بأي تصريحات لوسائل الإعلام، وتعيين أمين السر العام صالح محمد حسن، متحدثاً رسمياً للاتحاد.

وقال اتحاد ألعاب القوى، في بيان صادر له أمس: «لا يجوز لجميع أعضاء مجلس الإدارة التصريح لوسائل الإعلام، بما يدور من مناقشات في اجتماعات مجلس الإدارة، أو عرض وجهات النظر الخاصة بهم في وسائل الإعلام المختلفة، وسيكون الاستثناء لأمين السر العام، الذي سيكون المتحدث الرسمي للاتحاد».

قرر المجلس الإبقاء على جدول مستويات الأداء لمرحلة الرجال.

وأضاف البيان: «ما يحدث خلاف ذلك يعد مخالفاً للوائح، وستتم مخاطبة الهيئة العامة للرياضة بهذه التجاوزات».

وكان مجلس إدارة اتحاد ألعاب القوى عقد اجتماعاً هذا الأسبوع، برئاسة المستشار أحمد الكمالي، تناول عدداً من الموضوعات كان في مقدمتها التمسك بلوائح الاتحاد الدولي، الخاصة بمشاركة اللاعبين في مسابقتي المضمار، وضرورة أن تكون إحداهما أقل من 400 متر عدواً، وتستثنى مسابقات التتابع.

وأشار البيان: «شدد المجلس على أهمية اعتماد الأوراق الثبوتية للمدربين، الراغبين في العمل بالأندية كشرط لتسجيلهم بسجلات الاتحاد، واستخراج بطاقة عمل رسمية كشرط للعمل، حفاظاً على حقوق الأندية والمصلحة العامة للعبة».

وأوضح: «الاجتماع اطلع على الموقف المالي الخاص بالاتحاد حتى أبريل الجاري، كما تم تعديل موعد إقامة كأس رئيس الدولة لألعاب القوى يومي 11 و12 مايو المقبلين، بملاعب أصحاب الهمم بمدينة العين، والاتفاق على عقد اجتماع فني يسبق البطولة، بحضور ممثلي جميع الأندية لتثبيت أسماء المشاركين ومسابقاتهم».

وقرر المجلس الإبقاء على جدول مستويات الأداء لمرحلة الرجال دون تغيير، وتكليف اللجنة الفنية بإعادة النظر، وتعديل المستويات لمرحلة الشباب مع إلغاء المستويات في مرحلتي الناشئين والأشبال، وتسهيل مهمة مشاركة الأندية في البطولات الخليجية والعربية والآسيوية على نفقتهم، والتنسيق مع الاتحاد لاتخاذ كل الإجراءات التنظيمية والإدارية. وشدد المجلس على أنه سيتم اتخاذ إجراءات صارمة، قد تصل إلى الشطب تجاه أي لاعب أو مدرب أو إداري، تثبت إدانته بالتزوير بعد التحقيق معه عند ظهور أي حالات تتعلق بالتزوير. وحث المجلس الأندية على ضرورة الاهتمام بقطاع الناشئين والأشبال، وكذلك النشاط النسائي لتفعيل دورهم في المرحلة المقبلة. وتمسك اتحاد ألعاب القوى بخطة نشاط الموسم، وعدم المساس بها إلا في حالة الظروف القصوى، أو بما يتعلق بمشاركات الفرق الوطنية في البطولات الدولية.