الإمارات اليوم

الزرعوني: جهود «جبارة» وقفت وراء الإنجاز التاريخي

الدرّاج ميرزا يعثر على ذهبية آسيا لـ «الطريق» في ميانمار

:
  • محمد أبو إسماعيل – دبي

أحرز قائد منتخب الدرّاجات يوسف ميرزا، أول ميدالية ذهبية آسيوية في تاريخ درّاجات الإمارات في البطولة الآسيوية للطريق في ميانمار، التي أقيمت على مدى أربعة أيام واختتمت أمس، بمشاركة 16 دولة بالسباق الرئيس للبطولة، من ضمنها المنتخب الوطني ومثله أربعة دراجين.

الزرعوني يشيد بالدرّاجين المشاركين في السباق ومسافته 176 كيلومتراً.


المروي والمنصوري

يكملان السباق، رغم

تعطل درّاجتيهما.

وكان يوسف ميرزا، قد أحرز العام الماضي أول ذهبية آسيوية للدرّاجات الإماراتية في المضمار.

وأكد رئيس بعثة المنتخب الوطني للدراجات عضو مجلس إدارة الاتحاد عبدالكريم الزرعوني، لـ«الإمارات اليوم»، أنه يتمنى أن يعتزل العمل الرياضي في هذا اليوم التاريخي الذي تم فيه إحراز أول ميدالية آسيوية للطريق في تاريخ الدرّاجات الإماراتية منذ أن تأسس الاتحاد عام 1974، مشيراً إلى سعادته الكبيرة بالإنجاز الذي تحقق بفضل جهود جبارة وقفت خلف هذا الإنجاز الرياضي الكبير، ومنها جهود مساعد مدرب المنتخب شريف عبدالله، وإداري البعثة معاذ المنصوري اللذين قاما بجهود كبيرة مع الفريق، خصوصاً أن الأخير سافر قبل البعثة لتجهيز مكان إقامة وتدريب المنتخب، إضافة إلى المدلكين جو وتشارلي.

وأشاد الزرعوني بالدراجين المشاركين في السباق، الذي امتد إلى 176 كيلومتراً، بسبب وجود صعوبات كثيرة في الطريق ومرتفعات شكلت عائقاً كبيراً أمام كل المشاركين، ولكن نجح المنتخب الوطني في التعامل معها حتى تحقق الإنجاز، وقال: «لو بيدي لاعتزلت العمل الرياضي اليوم، بعدما شاهدت أول ذهبية آسيوية للدرّاجات في (الطريق)، لكن يجب علينا العمل حتى نهاية دورتنا الانتخابية الحالية، ومن بعدها سنحدد ماذا سنفعل».

وأوضح الزرعوني مدى التضحية التي قام بها بقية الدراجين مثل محمد المروي، الذي تعطلت دراجته ثلاث مرات أثناء السباق، ورغم ذلك رفض الانسحاب، وأصر على تصليحها عبر سيارات التقنية واللحاق بالسباق والمجموعة، وبالفعل أكمل السباق وترك خلفه مجموعة كبيرة من المشاركين، والحال نفسها تنطبق على جابر المنصوري، بعدما تعطلت دراجته في مناسبتين وأصر على التكملة حتى النهاية.

وأشار الزرعوني إلى أن بعثة الدراجات تلقت اتصالاً هاتفياً من رئيس الاتحاد أسامة الشعفار الذي هنأ بالإنجاز التاريخي للبطل يوسف ميرزا، مؤكداً أن: «خطة لجنة المنتخبات في الاتحاد نجحت في دراستها واعدادها للبطولة الحالية بعدما طلبت مشاركة أربعة دراجين فقط في البطولة، من أجل المشاركة في السباق الرئيس للبطولة الآسيوية للطريق، الذي امتد لمسافه 176 كم في طريق وعرة ومملوءة بالمرتفعات، ولكن رجال الدراجات نجحوا في الوصول إلى الغرض من المشاركة والهدف الأساسي وهي الميدالية الآسيوية».