يشاهد مباريات الدوري من الملعب ويرفض متابعتها عبر التلفزيون

زاكيروني: «خليجي 23» فرصة جيدة للتحضير لكأس آسيا 2019

زاكيروني: «كأس الخليج» ستمنحنا فرصة خوض مباريات قوية. تصوير: إريك أرازاس

وصف مدرب المنتخب الوطني الأول لكرة القدم، الإيطالي ألبيرتو زاكيروني، مشاركة «الأبيض» في «كأس الخليج 23»، المقررة إقامتها في الكويت خلال الفترة من 22 الجاري حتى الخامس من يناير المقبل، بالفرصة الكبيرة والجيدة بالنسبة إليه، للوقوف على مستويات وإمكانات اللاعبين، من خلال خوض مباريات رسمية تنافسية، وليس مجرد أداء مباريات ودية، مشيراً إلى أنه ورغم مفاجأته بتوقيت إقامة كأس الخليج إلا أنها مهمة ومفيدة، معتبراً أن هدفه الرئيس من المشاركة في البطولة الخليجية هو إعداد وبناء منتخب قوي استعداداً لخوض نهائيات كأس آسيا، التي ستقام في الإمارات عام 2019، مؤكداً أنه حرص على مشاهدة مباريات دوري الخليج العربي من الملعب وليس من التلفزيون، لمتابعة مستويات اللاعبين بشكل دقيق.

ضم الحسن وجلال وعبدالرحمن إلى معسكر «الأبيض»

 

قرر الجهاز الفني للمنتخب الوطني، بقيادة المدرب الإيطالي ألبيرتو زاكيروني، ضم لاعب الشارقة الحسن صالح، ولاعب النصر خالد جلال، ولاعب الوصل عبدالرحمن علي، استعداداً للمشاركة في «كأس الخليج».

وذكر اتحاد الكرة عبر موقعه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» أن لاعبَي شباب الأهلي والظفرة عبدالعزيز صنقور وعبدالرحمن يوسف، سيغيبان عن المنتخب في «خليجي 23»، لانضمامهما إلى شرف الخدمة الوطنية.

من جانب آخر، قرر الجهاز الفني غلق تدريبات المنتخب التي تقام على الملعب الفرعي بنادي الوصل في زعبيل، حتى يتمكن لاعبو المنتخب من التركيز الجيد استعداداً للبطولة الخليجية.

وقال زاكيروني في تصريحات صحافية، رداً على سؤال عما إذا كان مرتاحاً للمستوى الفني لدوري الخليج العربي «بالنسبة لي، فإنني لست من المدربين الذين يتابعون مباريات الدوري من خلال التلفزيون، وإنما أحرص على مشاهدة المباريات على الطبيعة للوقوف على مستويات اللاعبين».

وأوضح «اللاعبون الذين تم ضمهم للمنتخب هم الذين بررزوا مع فرقهم من خلال مباريات الدوري».

وتابع «ستكون (كأس خليجي 23) فرصة للعمل على معالجة بعض الأمور والأشياء التي تحتاج إلى تصحيح، في إطار برنامج إعداد المنتخب لكأس آسيا».

وسيلعب المنتخب في كأس الخليج بالكويت، ضمن المجموعة الأولى التي تضم إلى جانبه منتخبات الكويت والسعودية وسلطنة عمان.

وأضاف زاكيروني «(كأس الخليج) ستمنحنا فرصة خوض مباريات قوية، ولو لم تقم هذه البطولة لكنا اكتفينا بالمباريات الودية حتى كأس آسيا التي ستقام في الإمارات 2019، خصوصاً أنني توليت تدريب المنتخب منذ فترة قصيرة، وأحتاج إلى وقت كاف لبناء منتخب قوي».

وبخصوص طموحه من مشاركة المنتخب في كأس الخليج المقبلة، خصوصاً أن المنتخب يذهب للكويت وهو بطل النسخة قبل الماضية، قال «الهدف الأساسي بالنسبة لي هو كأس آسيا 2019، والمرحلة المقبلة تحتاج إلى إعداد جيد للمنتخب».

وبدأ المنتخب، أول من أمس، مرحلة إعداده لـ«خليجي 23» من خلال معسكر داخلي في دبي، إذ أجرى المنتخب أول حصة تدريبية له على الملعب الفرعي بنادي الوصل في زعبيل، بمشاركة 22 لاعباً، وستتواصل تدريبات المنتخب يومياً، إذ سينضم لاعبو الجزيرة لمعسكر «الأبيض» بعد الانتهاء من المشاركة في كأس العالم للأندية التي تقام حالياً في أبوظبي.

وأضاف زاكيروني «أحتاج إلى معلومات كافية عن المنتخب وعن اللاعبين، وأعتقد أنني سأجد هذه المعلومات في المباريات التنافسية التي يخوضها المنتخب».

وأكمل زاكيرني «بالنسبة لي كمدرب، فإنني أحتاج إلى وقت وإلى معسكرات ومباريات ودية، خصوصاً أنه منذ تسلمي تدريب المنتخب لم ألعب سوى مباراتين وديتين فقط، أمام منتخبي هاييتي وأوزبكستان».

طباعة