وضع حجر الأساس للمشروع

الشرقي يطلق اسم «زايد» على المجمع الرياضي في الفجيرة

صورة

وضع صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، أمس، حجر الأساس لمشروع إنجاز مجمع زايد الرياضي في إمارة الفجيرة، وذلك بحضور سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي، ولي عهد الفجيرة، والشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، والشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي، رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، والشيخ صالح بن محمد الشرقي، رئيس دائرة الصناعة والاقتصاد، وسمو الشيخ مكتوم بن حمد الشرقي، رئيس اتحاد الإمارات لبناء الأجسام ورئيس نادي الفجيرة وعدد من المسؤولين.

مكتوم‭ ‬بن‭ ‬حمد‭: ‬المشروع‭ ‬سيسهم‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬الطفرة‭ ‬بقطاعي‭ ‬الشباب‭ ‬والرياضة‭ ‬في‭ ‬الدولة‭.‬

وأطلق صاحب السمو حاكم الفجيرة اسم المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، على الصرح الرياضي الضخم، معبراً عن سعادته لبدء تنفيذ هذا المشروع الرياضي الاجتماعي الكبير، الذي يبنى على أرض الفجيرة، مؤكداً سموه أن ذلك يأتي انعكاساً لما تشهده مختلف إمارات الدولة من تطور في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة.

من جهته، وصف الشيخ مكتوم بن حمد الشرقي، رئيس نادي الفجيرة ورئيس اتحاد بناء الأجسام، مشروع المجمع الرياضي في الإمارة بأنه «إضافة مرتقبة ستسهم في تحقيق الطفرة الفنية في قطاعي الشباب والرياضة في الدولة، وسيخدم جانباً مهماً للرياضة في المنطقة الشرقية، خصوصاً الألعاب الفردية، فضلاً عن الألعاب الجماعية، وستسهم مرافق المجمع الرياضي بتخريجه لمواهب رياضية كفؤة».

بدوره، قال الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، إبراهيم عبدالملك، إن «إنشاء المجمع الرياضي في الفجيرة سيخدم الخامات الجيدة التي عانت غياب البنى التحتية الأكثر ملاءمة لممارسة النشاطات، ولكونها العمود الفقري الذي يرتكز عليها في بناء رياضة إماراتية متفوقة». وثمن دعم القيادة الرشيدة وتسخيرها للإمكانات كافة، ومنها البنى التحتية لقطاعي الشباب والرياضة، مؤكداً اهتمام الحكومة وقيادتها بتوفير الاحتياجات الأساسية لبناء الإنسان. وقال «أعددنا دراسة من خلال زيارات ميدانية في وقت سابق، ركزنا من خلاله على افتقار المنطقتين الشرقية والشمالية إلى المنشآت الرياضية، ومنحنا الأولوية إلى المناطق التي تفتقر إلى المنشآت الرياضية، وعلى رأسها إنشاء مجمعين رياضيين في الفجيرة ورأس الخيمة، والعمل في الوقت نفسه على إنشاء مشروعات أخرى مختلفة في هذه المناطق، بجانب أم القيوين وعجمان والشارقة».

يذكر أن زمن المرحلة الأولى للمشروع سيستغرق 14 شهراً.

من جهته، عبر رئيس مجلس إدارة نادي الفجيرة مدير الديوان الأميري، محمد الضنحاني، عن سعادته بوضع حجر الأساس للمشروع، مؤكداً حاجة الفجيرة والمنطقة الشرقية إلى صرح رياضي بهذا الحجم، ولفت إلى أن انهم يوجهون الشكر للقيادة الرشيدة التي دائماً ما تهتم وتدعم كل شرائح المجتمع وقطاع الشباب والرياضة على وجه الخصوص.

طباعة