يوسف عبدالله: هنالك من يحسد الإمارات على المنتخب المتميز

اتحــاد الكـرة: مشاركة «عموري» أمـــام هـــونغ كونغ قانونية

موهبة عمر عبدالرحمن تثير المنتخبات المنافسة. رويترز

أعلن اتحاد كرة القدم، على لسان أمينه العام، يوسف عبد الله، أنه يرفض التشكيك في أهلية لاعب نادي العين والمنتخب الوطني الأول لكرة القدم، عمر عبد الرحمن، «22 عاما» في المشاركة مع المنتخب في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس أمم اسيا 2015، وذلك على خلفية ما تداولته وسائل اعلام في هونغ كونغ بعدم قانونية مشاركة عموري مع المنتخب بدعوى أنه لم يكمل خمس اعوام من حصوله على الجنسية الاماراتية، مؤكدا أن مشاركة اللاعب مع الابيض قانونية وليس اي مجال للتشكيك في هذا الأمر.

وأضاف يوسف عبد الله، في تصريحات صحافية «نرفض اي تشكيك في أهلية اللاعب عموري بالمشاركة مع المنتخب، إذ أن عموري اماراتي ومن عائلة اماراتية».

وأوضح «المنتخب الوطني يسير حاليا بخطوات واثقة من نجاح الى نجاح متفوقا على جميع منافسيه وقد حقق انجازات مميزة في الفترة الماضية كان ابرزها فوزه بلقب كأس الخليج وتأهله أخيرا الى نهائيات كأس أمم اسيا في استراليا ودون شك فان عموري يمثل أحد العناصر المميزة في صفوف المنتخب لذلك فان هناك الكثير من الحساد الذين يحسدون الامارات على هذا المنتخب المميز الذي يضم في صفوفه لاعبا مثل عموري».

وكانت تقارير صحافية أشارت الى أن اتحاد كرة القدم في هونغ كونغ، بصدد تقديم شكوى للاتحاد الاسيوي والدولي يطالب فيها بخصم نقاط المباراتين اللتان خاضهما الأبيض أمام هونغ كونغ وفاز فيهما ذهابا وايابا ضمن التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس امم اسيا 2015 بداعي أن عمر عبد الرحمن لم يكمل خمس اعوام على حصوله على الجنسية الاماراتية.

وكان عموري، قد برز كموهبة كروية مع ناديه العين منذ أن كان لاعبا صغيرا في صفوف الفريق خلال موسم 2007 / 2008 وسرعان ما تم ضمه الى صفوف الفريق الأول لكرة القدم حيث مثل وجوده اضافة كبيرة للفرقة العيناوية وشكل موسم 2010 / 2011 محطة مهمة وبارزة في مسيرة تألقه مع الزعيم العيناوي، أذ حققه معه لقب بطولتي الدوري على التوالي في الموسمين الماضيين.


هونغ كونغ تلقت رسالة من مشجع لإثارة قضية «عموري»

يدرس اتحاد هونغ كونغ لكرة القدم رفع شكوى إلى الاتحاد الآسيوي لكرة القدم حول «عدم قانونيّة» مشاركة لاعب منتخب الإمارات عمر عبدالرحمن، في المباراتين اللتين خاضهما أمام هونغ كونغ في التصفيات المؤهلة لكأس آسيا 2015، بعد تلقيه رسالة من مشجع تناول فيها أسباباً يزعم من خلالها أنها وراء «عدم قانونيّة» مشاركة عبدالرحمن في المباراتين، بالنظر إلى وضعه بعد حصوله على الجنسية الإماراتية، بميزان الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

وقالت صحيفة «ساوث تشاينا مورننق بوست» الصينية إنها تلقت نسخة من الرسالة التي قالت إن عبدالرحمن (22 عاماً) لم يستوف شروط الإقامة التي يحتاجها حتى تكون مشاركته مع الإمارات قانونيّة.

وأشارت الرسالة، وفقاً للصحيفة، إلى أن «هذا اللاعب أصبح مواطناً إماراتياً في سبتمبر 2008، وهو ما يجعل تمثيله للإمارات غير قانوني، وفقاً لقوانين فيفا التي أصدرت في (كونغرس فيفا) عام 2008 في أستراليا، التي تنص بوضوح على أنه يجب على اللاعب أن يكون مقيماً في الدولة التي يرغب في تمثيلها مدّة لا تقل عن خمس سنوات، بعد أن يصبح عمره 18 عاماً، حينها يستطيع أن يغيّر جنسيته، وفي هذه الحالة لم يستوف اللاعب الشروط». ونقلت الصحيفة عن المدير التنفيذي لاتحاد هونغ كونغ، مارك سوتكليف، قوله «في الوهلة الأولى يبدو أن من الممكن أن تكون هناك قضية لمتابعتها إلى أكثر من ذلك، ونحن قد نصعّد هذه القضية إلى الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أو (فيفا) إذا استحقّ الأمر المزيد من التحقيق».

وأضاف «حتى يكون بإمكانه تمثيل الإمارات، عليه أن يكون قد ولد هناك، الأمر الذي لم يحدث، أو أن يكون قد أقام هناك لمدة (لا تقلّ) عن خمس سنوات بعد أن يصبح عمره 18 عاماً، وهو أمر لا يبدو أنه قد حدث، وإن لم يكن والداه أو جداه قد ولدا في الإمارات، فإن مشاركته تبدو غير قانونية، لكن علينا القيام بالمزيد من التحقيق في ذلك».

وتابع سوتكليف حديثه عن هذه القضية، قائلاً إنه «لا نرغب أن ننتفع على حساب مصائب الآخرين، لكن إن كانوا قد انتهكوا قوانين البطولة وكرة القدم الدولية فإن من المفترض أن تتم معاقبتهم». وأكد «مركزنا هو الثالث على جدول الترتيب، لكن إن تم اكتشاف انتهاك الإمارات للقوانين فإننا قد نجد أنفسنا في المركز الثاني وتالياً التأهل مباشرة إلى النهائيات».

طباعة