المحترف الغيني أجهش بالبكاء بعد مباراة عجمان والعين

ابــن سيــــمون يــصــارع المــــــوت بعد سقوطه في حوض ســــباحة

صورة

كشف لاعب خط وسط عجمان، الغيني سيمون فوندونو، أن نوبة البكاء التي دخل بها عقب مباراة فريقه مع العين (صفر ـــ صفر)، في الجولة الـ15 من دوري الخليج العربي لكرة القدم، سببها الضغوط النفسية والعصبية التي مر بها قبل اللقاء بـ24 ساعة، عندما سقط ابنه قيس (ثلاث سنوات)، في حوض السباحة وكاد يغرق لولا إنقاذه ونقله إلى المستشفى، مشيراً إلى أن حالته صعبة ولايزال يتلقى العلاج في العناية المركزة.

وقال سيمون، لـ«الإمارات اليوم»، إن «طفلي الصغير قيس كاد أن يغرق في حمام السباحة قبل يوم واحد من مباراة العين، الطاقم الطبي اضطر إلى وضعه داخل العناية الفائقة، واضطر إلى استخدام أنابيب الأوكسجين، بعدما قطع عنه التنفس أثناء الفترة التي قضاها في قاع الحوض، وكاد يفارق الحياة حينها».

وأضاف «اعتذرت عن المران الاخير، الذي سبق لقاء العين، لأكون بجواره، كنت حائراً قبل اللقاء، أن أبقى بجواره أو أن ألعب المباراة، لكن لم يكن مقبولاً أن أتخلى عن النادي في الظروف التي يعيشها على لائحة ترتيب الدوري، لذلك قدمت الدعم إلى زوجتي وابني الكبير فارس، وكان الاثنان داعمين لي أيضا لخطوة اللعب في تلك المباراة».

وأوضح «لقد كنت على اتصال دائم بزوجتي، التي طمأنتني قبل النزول إلى أرض الملعب بأن قيس قد بدأ يستفيق، وأصبح في حالة شبه مستقرة، الأمر الذي جعلني أشعر قليلاً بالارتياح، قبل المباراة».

وتابع المحترف الغيني «تمنيت أن أسجل هدفاً في تلك المباراة كي أهديه الى طفلي، كنت أرتدى قميصاً يحمل صورته تحت قميص نادي عجمان، وكنت أتحين الفرصة للتسجيل لأظهر صورته لكنني للأسف لم أتمكن من ذلك، وفي النهاية نحن سعداء بالحصول على نقطة التعادل من أمام حامل لقب الدوري».

وأكمل «أود ان أشكر زملائي اللاعبين والمدرب وكذلك إدارة النادي، الكل قام بدوره معي سواء بالاتصال بي أو بأسرتي، فهم أيضا ساعدوني داخل غرفة خلع الملابس، كل هذا الدعم جعلني أنسى تلك الظروف عند نزولي الى أرض الملعب، ولن أكون مبالغاً إن قلت إنه حينما خرجت من الملعب تذكرت ظروف ابني، فأجهشت بالبكاء من أجله».

وكشف اللاعب الغيني عن ملابسات الحادث، الذى تعرض له نجله، قائلاً: «نعيش بمجمع سكني فيه حوض سباحة، وكان قيس برفقة شقيقه، وقد سقط في الحوض، وكاد يغرق لولا تدخل بعض المارة الذين أنقذوه، بعد أن ظل لأكثر من ثلاث دقائق يصارع الغرق، ما عرضه لضيق شديد في التنفس».

من جهته، وجه مدرب عجمان، العراقي عبدالوهاب عبدالقادر، الشكر إلى سيمون لتحامله على نفسه بخوض المباراة، رغم الظروف التي تعرض لها بمرض ابنه.

وقال إن «هذا الموقف يُحسب للاعب، الذى يقدر التزامه تجاه الفريق، رغم أن هناك لاعبين آخرين غابوا لظروف تعرضهم لنزلة برد». وأكد مدرب عجمان أنه كان مضطراً للعب أمام العين بطريقة دفاعية.

وأضاف في المؤتمر الصحافي الخاص بالمباراة: «عندما تلعب أمام فريق مثل العين، فمن الصعب أن تلعب أمامه بخطوط مفتوحة، لأن هذا يعني الخسارة نظراً لفارق القدرات الموجودة في الفريقين، العين لديه عناصر فعالة قادرة على التسجيل في أي وقت».

وأكمل «لقد لعبنا أمام الأهلي بهذا الأسلوب، مع الفارق أن الهجمات المرتدة لنا في تلك المباراة كانت أخطر منها عند مواجهة العين، ورغم ذلك كان بالإمكان أن نخطف هدفا بشباك الزعيم عبر بوريس كابي».

عبدالله أحمد: حارس العين حاول إثارة مشكلة

http://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2014/01/80783.jpg

خالد عيسى.

اتهم لاعب عجمان عبدالله أحمد، حارس مرمى العين، خالد عيسى، بمحاولة إثارة المشكلات معه، عقب نهاية مباراة الفريقين مساء أول من أمس. وقال لـ«الإمارات اليوم»، «فوجئت بحارس العين يندفع تجاهي ويعاتبني على أنني كنت أتحدث مع زملائي من خارج الخطوط، إذ كنت موجوداً خلف مرماه لإجراء عملية الإحماء، بحسب ما طلب المدرب عبدالوهاب عبدالقادر». وأضاف أن «حارس العين كان يستفسر مني عن كثرة الحديث مع زملائي، فقلت له إن هذا من حقي، لكن الأمر لم يعجبه فحاول الاشتباك معي، لولا تدخل بعض اللاعبين الذين حاولوا أن يمنعوه». وتابع «لقد انتهى الموضوع بمجرد خروجنا من أرض الملعب، دون أي مشكلات». من جانبه، رفض حارس العين، الإدلاء بأي تصريحات حول تلك الواقعة، وذهب برفقة أحد إداري ناديه، من دون الرد على طلب الصحافيين٫

كيكي: تعادل العين مع عجمان «الصدمة»

http://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2014/01/80678.jpg

كيكي فلوريس.

وصف مدرب العين، الإسباني فلوريس كيكي، التعادل مع عجمان بـ«الصدمة»، مؤكداً أنه كان ينتظر أداء أفضل من ما قدمه أمام البرتقالي.

وقال في تصريحات صحافية: «كنا نعلم قبل المباراة، أنه تنتظرنا مواجهة صعبة أمام عجمان، الذى يطمح إلى تعديل وضعيته في الجدول، لقد لعبوا أمامنا بطريقة دفاعية صريحة، حاولنا أن نلعب بشكل سريع لخلق فرص التهديف». وأضاف «رغم سوء الحظ الذي لازمنا أمام عجمان في الكثير من الفرص، إلا أنني كنت أنتظر أداء أفضل من اللاعبين، ما يُحسب لفريقي أنه حافظ على شباكه في المباراة الثالثة على التوالي من دون أن يستقبل أي أهداف». وعن عدم نجاح العين في الفوز خارج ملعبه، قال «عدم فوز العين خارج ملعبه من المشكلات الكبيرة التي تواجه الفريق، لاعبونا يتأثرون بابتعادهم عن ملعبهم، ودائما ما نتحدث معهم في ذلك». وختم «جيان ليس في مستواه، لقد أهدر العديد من الفرص ولم يسجل».

طباعة