دا سيلفا راضٍ عن نتيجة التعادل مع الظفرة

المسفر: افتقدنا اللمسة الأخيرة أمام السماوي

صورة

أرجع مدرب الظفرة، عبدالله المسفر فشل فريقه في ترجمة الفرص الكثيرة التي أتيحت لفارس الغربية امام النصر إلى « افتقاد الفريق للمسة الأخيرة»، موضحا في المؤتمر الصحافي بعد المباراة التي انتهت بالتعادل السلبي في ملعب الظفرة: المواجهة كانت قوية بين الفريقين، خصوصا في الحصة الأولى، وكان يمكن أن ننجح في حسم الأمور، لكن الفرص ضاعت تباعا، بسبب غياب التركيز والتسرع، والحقيقة أننا حصلنا على فرص عدة مقارنة بما حصل عليه الخصم».

وأضاف: خشيت تضاؤل المستوى البدني للاعبي فريقي أمام نادي بني ياس، فقد لعبوا نحو 120 دقيقة أمام الشباب أخيرا في ربع نهائي الكأس، فلجأت إلى تغيير اسلوب التكتيك في الحصة الثانية من اللقاء، وحاولنا التسجيل دون طائل». وأوضح: توقعت مبادرات هجومية مكثفة من لاعبي الخصم بسبب الظروف التي رافقتنا ، خصوصا بعد الإستراحة ، فقمت بإجراء بعض التبديلات في منطقة المناورة، لدعم حيوية الفريق أمام مرمى بني ياس، وطلبت من البدلاء الضغط على مرمى الأخير وزيادة وتيرة المحاولات الهجومية « .

وقال المسفر إن» فريقه كان يبحث عن النقاط الثلاث أمام نادي بني ياس لتعزيز وضعه في الدوري ومتابعة مرحلة النتائج الجيدة التي بدا عليها الفريق أخيرا، لكن الأمور راوحت مكانها»، موضحا» لعبنا أمام فريق قوي يحتشد بلاعبين دوليين، والحظ لم يساعدنا في تتويج جهودنا في الملعب حتى نهاية صافرة نهاية اللقاء».

وأكمل: لا ألوم اللاعبين على نتيجة التعادل مع السماوي، فقد سعوا إلى الفوز والظروف لم تخدمهم، وعودة المدافع سيف محمد كانت قوية بفضل مردوده الممتاز وقائد الفريق عبدالسلام جمعة أبلى جيدا في منطقة المناورة مع زميله عبدالله النقبي، كما أن حارس المرمى عبدالله سلطان أظهر براعة رائعة في حماية مرماه.

وأضاف: أعتقد أن اللاعب البرازيلي جوس روجيرو لم يبلغ مرحلة الانسجام المطلوبة مع بقية اللاعبين ونحن ننتظر منه الكثير في الفترة المقبلة، وطلبت منه الإضطلاع ببعض الأمور في الملعب، لإستغلال مهاراته الجيدة». واختتم : سنطوي صفحة اللقاء بكل تفاصيلها، إذ تنتظرنا مواجهة مهمة مع العين في الجولة المقبلة من المنافسة، والشيء الجيد أن المباراة ستقام على استاد هزاع بن زايد آل نهيان، وسيغيب اللاعب بندر الاحبابي المعار من نادي العين بسبب الإيقاف إثر حصوله على الإنذار الثالث أمام بني ياس وأيضا بسبب الاتفاق بين الناديين على عدم مشاركته ضد فريقه الأصلي، إلى جانب زميله حمد راقع للسبب ذاته.

واعترف مدرب نادي بني ياس ، الأورغوياني جورج داسيلفا بصعوبات عدة واجهت فريقه أمام الظفرة، مضيفا» المباراة كانت مغلقة والفرص لم تستغل، والحقيقة أننا واجهنا خصما قويا لعب بمعنويات جيدة بعد بلوغه أخيرا الدور نصف النهائي من مسابقة الكأس بدفاعه المنظم، والتعادل السلبي نتيجة عادلة للفريقين».

وزاد: قمنا بمبادرات عدة في الحصة الثانية ووضعنا الخصم تحت ضغط المحاولات الهجومية وكنا الأقرب إلى التسجيل في مرماه، لكن دفاعه القوي لم يمنحنا الفرصة لتحقيق هذا الشيء وينبغي أن نعمل بطريقة أفضل في المرحلة المقبلة».

واختتم: أعتقد أن اللاعب أحمد دادا كان جيدا في الطرف الأيمن للدفاع، خصوصا أنه يلعب للمرة الثانية في هذا المركز بسبب غياب محمد فوزي ومحمد برغش، واللاعب الأرجنتيني الجديد ليونارد سبيستسيان كان أيضا بمستوى التوقعات في الملعب رغم أنه قادم لتوه من الأرجنتين ويحتاج إلى بعض الوقت لرفع لياقته البدنية».

طباعة