28 لاعباً ولاعبة أنهوا تحضيراتهم للبطولات المقبلة

منتخبات المبارزة تختتم معسكر دبي استعداداً لـ «جائزة قطر الكبرى»

من منافسات سابقة في بطولة الكأس للمبارزة .من المصدر

اختتمت منتخبات المبارزة مساء أول من أمس، بصالة صلاح الدين بدبي معسكرها المغلق الذي استمر ثمانية أيام بمشاركة جميع لاعبي ولاعبات المنتتخبات الوطنية للجنسين والبالغ عددهم 28، لفئة العمومي وفئات الشباب والناشئين لأسلحة المبارزة الثلاثة الايبيه والفلوريه والسابر، وذلك استعداداً للاستحقاقات المقبلة، وعلى رأسها في منتصف الشهر الجاري بطولة الجائزة الكبرى في قطر، وفي الدولة الخليجية نفسها بعد بأسبوعين البطولة العربية بالدوحة، ويعقبها المشاركة بالبطولة الخليجية المجمعة التي ستستضيفها الإمارات من 22 وحتى 27 فبراير المقبل بصالة النادي الاهلي بدبي، ثم المشاركة بالبطولة الآسيوية في الأردن مطلع شهر مارس.

اللاعبات المشاركات في المعسكر

شارك في المعسكر مجموعة من لاعبات المنتخبات الوطنية سعياً لتوفير اقصى جهوزية قبل البطولات المقبلة، والمشاركات هن اليازية المصعبي وأشواق المصعبي وسارة اهلي ونوال سعيد واسرار صالح وشهد خرام وريان طالب عن فئة الفلوريه، وكل من حمدة القبيسي وميرا الكتبي وعلياء مال الله وهدى السادات ومريم صلاح في سيف المبارزة الايبيه.

وشارك في المعسكر المغلق اللاعبون ماجد المنصوري ونهيان العزعزي وعبدالله الغيص وعبدالعزيز آل علي وعلي البلوشي ومبارك البلوشي وعمران شهداد، في فئة سلاح الفلوريه، أما في «السابر» فشارك محمد الهاشمي وعلي الحمادي وعبدالرحيم الخياري وخليفة العبري، بالإضافة الى لاعبي سلاح الايبيه وهم عبدالله الحمادي وعبدالله الكربي وخالد المرزوقي وخليفة الزرعوني وخليفة الشكيلي، وأشرف على البرنامج التدريبي محمد الربعي وشريف محمود مدربا المنتخب.

ونفذ الجهاز الفني للمنتخب برنامج الاعداد المعد خصيصاً للمعسكر، الذي اشتمل على تدريبات صباحية بدأت في السابعة صباحاً يومياً لمدة ساعتين وخصصت للإحماء ولرفع اللياقة البدنية للاعبين، ثم حصول اللاعبين على راحة للافطار، واستكملت بعدها الدروس الفردية الخاصة للاعبين كل على حدة لتعلم المهارات الحركية للاعبين، وخصصت الفترة المسائية للمعسكر لإقامة مباريات بين اللاعبين واللاعبات المشاركين بالمعسكر، كل حسب نوع السلاح الخاص به، وقام المدربون بتوجيه اللاعبين وشرح وتصويب الحركات الفنية سواء الهجومية او الدفاعية وطرق وأساليب تفادي اللمسات والايجابية في الهجوم والهجوم المركب، بالإضافة الى العديد من المهارات الفنية الخاصة باللعبة. وكان المعسكر فرصة جيدة للاعبينا ولاعباتنا للاعداد للاستحقاقات المقبلة.

وأكد أمين السر العام باتحاد المبارزة قاسم الطاهر، أن اقامة المعسكر الداخلي المغلق وبمشاركة هذا العدد الكبير من اللاعبين واللاعبات يأتي في اطار خطط الاعداد الفني للمنتخبات، التي اعتمدتها اللجنة الفنية بالاتحاد وأقرها مجلس الادارة، وتهدف الى استثمار فترة عطلة الفصل الدراسي الاول لرفع المستوى الفني للاعبين استعداداً للاستحقاقات المقبلة.

وأكد الطاهر أن «المعسكر حقق العديد من الفوائد للاعبينا المشاركين فيه، اولها الالتزام والجدية التي وضحت على لاعبينا وتنفيذهم لتوجيهات الجهاز الفني وتعليمات المدربين سواء الخططية او المهارية، كما ان المعسكر قد كشف عن مواهب عدة تم ضمها حديثاً لصفوف المنتخب الوطني سواء للشباب أو الفتيات ومدى جاهزية هؤلاء اللاعبين، خصوصاً انها المرة الاولى التي يحظون فيها بشرف الانتماء الى المنتخب الوطني.

وأشار الطاهر الى ان المعسكر يأتي ايضاً في اعقاب عودة لاعبي نادي بني ياس الرياضي الذي يضم معظم لاعبي المنتخب من معسكرهم الخارجي بايطاليا، الذي نظمه لهم مجلس ابوظبي الرياضي في اطار دعمه ورعايته للعبة المبارزة، كما أن المعسكر كان فرصة جيدة ايضاً للاعبات نادي سيدات الشارقة المشاركات بالمعسكر كونه يصب في اعدادهن للمشاركة بالبطولة العربية لأندية المرأة العربية التي يستضيفها نادي سيدات الشارقة مطلع فبراير المقبل.

 

 

طباعة