وصف مباراته المقبلة مع الإمارات بأنها «نهائي ثانٍ»

كالديرون: لا تسألوني عن اللقب فالبحرين لا تمتلك ميسي

كالديرون: تعادل البحرين مع عمان كان منطقياً. تصوير: أسامة أبوغانم

رفض مدرب المنتخب البحريني لكرة القدم، الأرجنتيني غابريل كالديرون الإجابة عن أسئلة الإعلاميين حول ترشيحه للمنتخب الفائز بلقب خليجي ‬21 في المنامة، مؤكداً أن ذلك يضعه تحت الضغط، خصوصاً بعد التعادل السلبي لمنتخبه مع نظيره العماني أول من أمس في افتتاح البطولة.

وقال كالديرون في مؤتمر صحافي «لا تسألوني عن اللقب، فلا يوجد لدينا ميسي في صفوف المنتخب حتى نقوم بزيارة الشباك في كل المباريات، وليس صحيحا أن هناك مشكلة في اللمسة الأخيرة، فقد نجحنا في الفوز على غينيا ‬3/صفر أخيرا، ضمن تحضيراتنا للبطولة».

وأوضح «الصواب أن نفكر في الطريقة المثلى للحصول على النقاط الثلاث أمام الإمارات، وأن نأخذ المباريات بالقطعة ونتيجة التعادل مع عمان مستحقة للفريقين، فكلا الفريقين لا يستحق الفوز، وفي حال كانت الطرق لا تؤدي إلى المرمى، فالنتيجة المنطقية التعادل»، موضحا أن «أجواء الميدان كانت غير جيدة، ولا يمكن بعد مردود اللاعبين في الميدان أن نقول بإمكانية الفوز للفريقين».

وخيب المنتخب البحريني آمال جماهيره بتعادل سلبي مخيب، أول من أمس، مع عمان في افتتاح مباريات المجموعة الأولى.

وتنتظر المنتخب منازلة صعبة في الجولة الثانية مع الإمارات، بينما تلتقي عمان مع قطر بالجولة ذاتها، في محاولة جادة للإبقاء على حظوظها في الانتقال إلى الدور نصف النهائي.

وأعاد المنتخب البحريني ونظيره البحريني مشهد النسخة الماضية من البطولة في اليمن، عندما تعادلا ‬1/‬1 في اللقاء الافتتاحي، لكن مع صورة مختلفة هذه المرة فقد كان الجمهور البحريني الذي غصت به مدرجات الملعب الوطني يمني النفس بفوز عريض، يواكب الآمال في احتمال تعزيز حظوظ منتخب بلادهم في المنافسة على اللقب، لكن التعادل كان سيد الموقف.

وفشل الأحمر في تحقيق فوزه الـ‬30 من ‬89 مباراة في تاريخ مشاركاته ببطولات الخليج، فحقق التعادل ‬27 مرة، مقابل ‬29 فوزا، وبقي برصيد ‬99 هدفا وتلقت شباكه ‬107 أهداف.

وفي المقابل، رفع المنتخب العماني رصيد تعادله في بطولات الخليج إلى ‬18 من ‬87 مباراة، وبقي برصيد ‬67 هدفا و‬165 هدفا في مرماه.

وأكد كالديرون أن «اللقاء المقبل امام الامارات أشبه بالنهائي الثاني في البطولة بعد لقاء عمان، مضيفا «ستكون مباراة نهائية ثانية نلعبها في البطولة، وهو ما يتسق مع حديثي السابق في المؤتمر الصحافي قبل اللقاء بأننا سنخوض ثلاث مباريات نهائية في الدور الأول للبطولة، المهم أن نستعيد توازننا في البطولة مع الإمارات حتى نعزز حظوظنا في بلوغ الدور المقبل».

وأكمل «المشكلة أن الفريقين لم يرغبا في الخسارة، فبقيت الأمور معلقة حتى النهاية على الرغم من أصوات الجماهير الراغبة في الفوز، فالبطولة تقام على أرض البحرين وكان منطقيا أن يتحدث الناس عن احتمال الفوز».

واختتم «ينبغي أن نتذكر جيدا ما حدث حتى ندخل إلى اللقاء الثاني بوضع ميداني أفضل، فلا توجد طريقة ثانية يمكن أن نبحث عنها، وأتمنى أن تمضي الأمور على نحو جيد أمام الإماراتيين».

طباعة