مبارك: إطلاق مشروع مدرسة الغطس

دبي تستضيف بطولة العالم الــرابعة للسباحة للناشئين

دبي تشهد نشاطاً مكثفاً في الســباحة. تصوير: باتريك كاستيلو

أعلن اتحاد السباحة أنه فاز بحق استضافة بطولة العالم الرابعة للسباحة للناشئين، التي ستقام خلال الفترة من ‬26 إلى ‬31 أغسطس المقبل، في مجمع حمدان بن محمد بن راشد الرياضي.

وقال عضو مجلس إدارة اتحاد السباحة ورئيس اللجنة الفنية عبدالله مبارك الزحمي، خلال مؤتمر صحافي أمس «البطولة ستقام للمراحل السنية ناشئات من ‬14 إلى ‬17 سنة، وناشئين من ‬15 إلى ‬18 سنة، وإسناد الاتحاد الدولي تنظيم البطولة للإمارات، يؤكد أن هناك تطوراً كبيراً أصبح على أرض الواقع في السباحة الإماراتية، وأن عام ‬2013 سيكون نقلة جديدة لهذه الرياضة».

وأضاف «النسخة المقبلة لكأس العالم للناشئين تحمل الرقم ‬4، إذ كانت النسخة الأولى في ريو دي جانيرو بالبرازيل عام ‬2006، وشارك فيها وقتها ‬58 دولة، والنسخة الثانية عام ‬2008، وكانت في مونيتري بالمكسيك، وشارك فيها ‬58 دولة أيضا، والنسخة الثالثة عام ‬2011 في ليما بدولة بيرو بأميركا الجنوبية، وشارك فيها العدد نفسه من الدول أيضا، وستكون النسخة الرابعة في دبي».

وتمنى رئيس اللجنة الفنية أن تحمل هذه النسخة الكثير من المفاجآت والأرقام القياسية، سواء في عدد السباحين والدول المشاركة. وأشار مبارك إلى أن كأس العالم لهذه المرحلة السنية من أهم بطولات الاتحاد الدولي للسباحة، إذ إنها تضم نجوم المستقبل، وفي النسخ الماضية برز عدد كبير من السباحين.

وعن أنشطة الاتحاد هذا العام، قال إن «اتحاد السباحة قرر إطلاق مشروع مدرسة الغطس في الدولة بمجمع حمدان بن محمد بن راشد الرياضي، وذلك بالتعاون مع الأندية وسيكون الشهر الجاري موعد انطلاق هذا المشروع الكبير حيث تم التعاقد مع المدرب الانجليزي توم، وبطولات الغطس ثمرة العمل الجيد خلال العام الماضي من استضافة بطولة العالم للغطس، التي ستقام أيضا للعام الثاني بمجمع حمدان بن محمد بن راشد خلال شهر مارس المقبل».

وأكد أنه تقررت إقامة دورة مجمعة لمراحل الاشبال في كرة الماء يومي ‬10 و‬11 مايو المقبل، في خطوة أولى لنشر هذه الرياضة وبناء منتخب للصغار.

من جانبه، قال عضو مجلس إدارة الاتحاد رئيس لجنة الحكام عبدالله محمد سالم الوهيبي إن «عدد حكامنا الدوليين تزايد إلى ‬10 حكام، وهذا يؤكد المستوى الذي وصلت إليه السباحة الإماراتية في الوقت الراهن، وأن هذا ثمرة تنظيم العديد من البطولات وإقامة الكثير من الندوات والمؤتمرات الخاصة بالتحكيم».

وتوجه الوهيبي بالشكر إلى المجالس الرياضية كافة على ما قدمته من تعاون في الارتقاء بالسباحة مثلما يحدث من مجلس دبي، الذي يسخر الكثير من إمكانياته لإنجاح البطولات الكبرى التي يستضيفها الاتحاد، بالإضافة إلى التعاون المتوقع من مجلسي أبوظبي والشارقة هذا العام.

وأضاف «مجلس إدارة الاتحاد الجديد يقع عليه الكثير من الأعباء والمهام التي ينفذها خلال هذا العام، وهي عمل مشترك سواء بين الاتحاد والأندية، أو بين الاتحاد والمجالس الرياضية من أجل النهوض بالسباحة بعد الأداء العالي لنا في الفترات الماضية، سواء من ناحية التنظيم أو المستوى الفني لسباحينا في البطولات العربية والخليجية، التي شاركوا فيها».

طباعة