أكّدت جاهزيتها للتحليق في البطولة.. ولا تفكر في الصدارة العالمية

يانكوفيتش: أعشق الحيـــاة فـي دبي

يانكوفيتش: من المهم نقل الخبرات إلى الجيل الصاعد. الإمارات اليوم

تحظى النجمة الصربية يلينا يانكوفيتش بشعبية جارفة، في بطولة سوق دبي الحرة المفتوحة للتنس، المقامة حاليا على ملاعب نادي الطيران، ليس لكونها واحدة من بين المصنفات الـ10 الأوليات عالميا وتصدرها للتنصيف العالمي سابقا، وإنما لكونها من النجمات اللائي اخترن دبي للعيش فيها حيث سارت على درب النجم السويسري روجيه فيدرر، وقامت بشراء شقة في دبي التي تختارها مقرا لها كما هو موجود في بياناتها على الصفحة الخاصة بها في موقع الاتحاد الدولي للسيدات المحترفات.

وتشارك يانكوفيتش في البطولة للمرة السابعة على التوالي هذا العام، وتستهل مشوارها في البطولة اليوم بمواجهة قوية مع الجنوب إفريقية تشانيل سيبرز، التي حققت المفاجأة الأولى في الدور الأول عندما أطاحت الروسية ماريا كيريلينكو.

وتعد يانكوفينش، المصنفة الثامنة عالميا والسادسة في البطولة، واحدة من أبرز المرشحات لنيل اللقب وتتطلع لتحقيق انطلاقة مميزة في مستهل الموسم الجديد، خصوصا بعد أن تخلصت من المعاناة الصحية التي مرت بها في العام المنصرم بعد أن خضعت لعمية جراحية في العين.

وقالت يانكوفيتش لـ«الإمارات اليوم»، خلال فترة الراحة التي تقضيها حول حوض السباحة بنادي الطيران عقب التدريبات اليومية: «أتمنى أن أكمل مشواري هذا الموسم بصحة جيدة ومن دون إصابات لكي أستطيع التركيز في مبارياتي والاستمتاع برياضة التنس، فالمرء حين يستاء من أمر ما، يصبح من الصعب عليه أن ينجز عمله بشكل صحيح». وعبرت يانكوفيتش عن حبها وإعجابها بدبي لدرجة أنها حذت حذو روجيه فيدرر في تأسيس منزل لها في هذه المدينة، وقالت «تمثل دبي حالة خاصة بالنسبة لي حيث أستمتع باللعب هنا بغض النظر عن النتائج وأحرص على المواظبة على المشاركة في البطولة واصطحابي والدي ووالدتي معي خصوصا أن معظم أوقات السنة أعيش في دبي إضافة إلى أنني احظى بدعم ومساندة من جانب الجماهير في دبي التي لا تقتصر على أفراد الجالية الصربية فقط ولكنني اتمتع بدعم من بقية الجاليات ومنها العربية، إذ يعتبرونني مثلهم مقيمة في دبي». وأضافت يانكوفيتش «سعادتي كبيرة بالمشاركة في البطولة خصوصا في مشاركة ثماني لاعبات من المصنفات الـ10 الأوليات، وهو أمر ممتع للغاية وأتطلع لبداية جديدة هنا في البطولة». وتابعت «أشعر بنوع من التركيز والجاهزية بدنيا فنيا رغم حاجتي لمزيد من المباريات لأنها تختلف تماما عن التدريبات بسبب فارق المناخ والضغط والأجواء المحيطة وأتوقع أن ترتفع نسبة التركيز مع المباريات هنا».

ونفت يلينا أن تكون شعبية لعبة التنس في بلدها صربيا أقل من كرة القدم، وقالت «لدى التنس شعبية كبيرة في بلدي ولمست ذلك عندما كنت أخوض منافسات كأس ديفيز ولكن جمهور التنس مختلف تماما عن الكرة وفي كل مكان تذهب إليه تجد من يحمل بورد السلة أو مرمى كرة القدم ولهذا يتسم لاعبو أوروبا الشرقية بمزيد من التركيز والجهد في اللعبات الفردية من أجل تحقيق طموحاتهم».

وأوضحت «لا أفكر في صدارة التصنيف العالمي الذي خسرته في نهاية العام قبل الماضي وكل ما أفكر فيه حاليا هو التركيز في المباريات والبطولات التي أشارك فيها وتحقيق الانتصارات وفي النهاية ستأتي الصدارة تلقائيا، ولهذا أهتم حاليا بتطوير مهاراتي خاصة في ما يتعلق بالإرسال لأنني أخسر نقاطاً سهلة بسببه، ولا أفكر أيضا في ما يقوله الآخرون عن التصنيف ولهذا لا اشعر بأية ضغوط في ما يتعلق بالتصنيف وسأتعامل مع كل مباراة على أنها وحدة منفصلة في حد ذاتها».

وأشارت يانكوفيتش إلى أنها تفكر في فتح أكاديمية للصغار لتعليمهم التنس في بلدها عقب اعتزالها اللعب، وقالت «إنه مشروع مستقبل ولكنني مازلت صغيرة وأمامي الكثير لتحقيقه في مشواري مع اللعبة فعمري حاليا 25 عاما، وأرى أن المهم هو نقل الخبرات للجيل الصاعد».

وعن رأيها في أعظم لاعبة تنس على مر العصور، قالت يانكوفيتش «إنه أصعب سؤال، فهناك الكثيرات، لكن المؤكد أنهن اعتزلن اللعبة حالياً».

لقطات من البطولة

هيوبر تقدّم الدعم إلى الأطفال

هيوبز قضت وقتاً طويلاً مع الأطفال.  من المصدر

أكدت نجمة التنس الزوجي الأميركية ليزل هيوبر أنها استمتعت بقضاء وقت جميل مع أكثر من 800 طالب وطالبة يمثلون 15 مدرسة من دبي خلال يوم الأطفال، الذي يقام على هامش البطولة، وقالت «من الجميل أن نرد شيئا ما بالمقابل، أحب العمل مع الأطفال ووجدت العديد من المواهب هنا، وتخصيص وقت للأطفال في هذه البطولة يأتي من أول اهتماماتها لأنهم عماد المستقبل لهذه الرياضة، إضافةً إلى ما تتميز به هذه البطولة التي تعشقها من اتاحة الفرصة لهؤلاء الأطفال في التعلم من نجوم اللعبة». وأضافت «أعشق البطولة التي تمكنت من الفوز بلقبها ثلاث مرات على التوالي بين عامي 2007 و،2009 وهي من البطولات المفضلة إلى قلبي حول العالم، لذلك أحرص بشكل دائم على الوجود فيها». وبدورها، عبرت الطفلة الأوزبكية إليز عن سعادتها الكبيرة لإتاحة الفرصة لها باللعب في الحصص التدريبية ضمن زوجي المختلط ضد النجمة الأميركية، وقالت «أحد أحلامي قد تحقق باللعب مع إحدى نجمات التنس، إضافةً إلى أنها ستكون الملهمة والحافز لي في المستقبل لأكون واحدة من نجمات اللعبة».

 

لي تستمتع بأجواء «سرايا زعبيل» في النخلة

قامت الصينية لي نا بزيارة إلى فندق ومنتجع «سرايا زعبيل» الذي شُيد على الطراز العثماني، ويقع في الهلال الغربي من جزيرة النخلة في منطقة الجميرا في دبي، ويتميز الفندق بإطلالته الرائعة على الخليج العربي واللوحات الجدارية المرسومة يدوياً والأعمال الفنية المستوحاة من حقبة الإمبراطورية العثمانية.

وخلال الزيارة قامت لي بجولة سريعة في أنحاء المنتجع الجديد الذي من المقرر أن يضم أحد أضخم الأندية الصحية في العالم «يمتد على مساحة 8000 متر مربع»، وألقت نظرة على حماماته التقليدية، إذ اشتهرت الحمامات على مر العصور بأنها مكان تراثي ونقطة التقاء، وتواصل واسترخاء للأصدقاء، فضلاً عن كونها مكانا للاستجمام.

 

تدخل طبي في مباراة هانتشوفا وشاكفيتادزي

توقفت مباراة السلوفاكية دانيلا هانتشوفا والروسية آنا شاكفيتادزي في المجموعة الثانية من المباراة المثيرة بسبب شعور اللاعبتين بحالة من الإعياء استدعت تدخل الطبيب في توقيت واحد، إذ خضعت اللاعبتان لفحص لدرجة الحرارة وقياس لضغط الدم بعد أن كانت الروسية متقدمة في المجموعة الأولى 6/1 وعقب استئناف اللعب لم تتمكن هانتشوفا المصنفة 32 عالميا من استعادة زمام الأمور فنجحت شاكفيتادزي في الفوز بالمجموعة 6/3 لتفوز بالمباراة.

وقالت هانتـشوفا عقـب نهـاية المباراة إن عدم حصولها على قسط كافٍ من الراحة كان سبب خسارتها بعد أن حققت لقب بطولة باتايا في تايلاند قبل ساعات من حضورها إلى دبي، وقالت «لم أقدم مستوى جيداً في مباراتي أمام آنا، فقد وصلت يوم أمس ولم أتأقلم بعد على المناخ، إضافةً إلى أنني لم أظهر بطريقة جيدة، أحسست في الملعب بتعبٍ شديد، وبإعياء، وبأني خائرة القوى، ولا أملك شيئا من الطاقة لخوض المباراة، ولم أخذ أي قسط من الراحة التي يجب على أي رياضي أخذها حتى يستعيد طاقته، بل على العكس تماماً توجهنا مباشرةً إلى المطار، وطرنا طوال الليل إلى دبي، ووصلنا هنا مع أخذ جرعة صغيرة من التدريب غير الكافية لإعادة التأهيل».

 

طباعة