دعوا إلى منحهم الفرصة لدعم مسيرة المنتخبات الوطنية (6 - 7)

ريـاضيون: ابحـثوا عـن الحلول بيـن أبناءالمواطنات والمقيمين

اكتشاف المواهب الجديدة من شأنه تقوية صفوف المنتخب. تصوير: أسامة أبوغانم

دعا رياضيون الى منح أبناء المواطنات والوافدين فرصة الظهور الرسمي في صفوف المنتخبات الوطنية لكرة القدم والأندية، وقالوا لـ«الإمارات اليوم» إن المواهب الجيدة التي يتم غض الطرف عنها بسبب عدم وجود تشريعات تسمح بمشاركتها رسمياً، يمكن أن تمثل اضافة مهمة للكرة الاماراتية في المسابقات الاقليمية والقارية والدولية، خصوصاً بعد أن كشفت مشاركة الأبيض في نهائيات آسيا لكرة القدم في قطر عن حاجته للاعبين يعول عليهم في احراز الأهداف على غرار بعض المنتخبات الخليجية التي حصلت على خدمات جيدة من لاعبين تم تجنيسهم.

وقال لاعب المنتخب الاماراتي الأسبق والمحلل الرياضي مبارك غانم، إن أبناء المواطنات والمقيمين حلقة مهمة في مسيرة التطور للكرة الاماراتية التي يتوجب على المسؤولين عدم غض الطرف عنها أو تجاهلها، داعياً الى اهمية أن تواكب القرارات الرياضية التي يمكن أن تصدر لمصلحة القرارات السيادية على نحو يؤدي الى التطور الكروي المأمول، مضيفاً «لكل مبدع في الدولة من أبناء المواطنات والمقيمين فرصة لخدمة تطلعات الوطن الذي شهد بزوغ مواهبهم، وأقترح أن يكون هذا المشروع طويل الأمد، حتى نتمكن من حصد ثماره في سنوات عدة».

التهدئة

الحاي جمعة: خطة من 5 سنوات لاكتشاف المواهب

أكد اللاعب الدولي السابق في نادي الوحدة والمدرب الحالي في أكاديمية العنابي الحاي جمعة، أهمية تدخل المجالس الرياضية في الدولة، وإقرار خطة بعيدة المدى لمدة خمس سنوات ينفذها بعض المدربين المواطنين بالتعاون مع المناطق التعليمية والمدارس تهدف الى اكتشاف المواهب بين أبناء المواطنات والوافدين ضمن خطة تهدف الى تأهيلهم والاستفادة من مواهبهم، مضيفاً «هناك مواهب ممتازة بين أبناء الموطنات والوافدين في المدارس المختلفة، وعلى مستوى امارة أبوظبي سيكون الأمر جيداً لو تبنى مجلس أبوظبي الرياضي خطة لاكتشافها ووضع برامج للاستفادة منها في صفوف الأندية، وتالياً المنتخبات الوطنية لكرة القدم. وفي شأن متصل دعا جمعة اتحاد الكرة الى دعوة المدرب مهدي علي للاشراف على المنتخب الوطني الأول لكرة القدم، وقال إن النجاحات التي حققتها منتخبات الكرة المختلفة في الدولة أخيراً كانت بإشراف كادر وطني أثبت جدارة فائقة في العمل بشهادة الجميع. وتابع «اذا تحدثنا عن وضع الأبيض في نهائيات آسيا في قطر سيبدو الأمر غريباً، اكتشاف أن المنتخب لم يؤد مبارياته بتكتيك هجومي، إذ بدا الأمر عبارة عن اجتهادات فردية من بعض اللاعبين تؤكد أن المدرب كاتانيتش لم يفعل شيئاً، وأعتقد أن مدرب الأولمبي مهدي علي يستطيع اضافة بعض العناصر للقائمة التي مثلته أخيراً في دورة الألعاب الآسيوية».

وفي جانب آخر رفض غانم توجه الشارع الرياضي المطالب بإقالة المدرب السلوفيني ستريشكو كاتانيتش، وقال إنه يدعم التهدئة في الوقت الراهن وعدم التسرع في اصدار القرارات أو التعاطي مع نتائج الأبيض في نهائيات آسيا من زاوية رد الفعل غير الجيد الذي لا يؤدي الى نتائج ايجابية. وأضاف: أشاهد المنتخب الوطني لكرة القدم بمنظار آخر غير الذي يرى به بعض النقاد الرياضيين، وهناك حالة من التطور الفني يجب التعويل عليها في الفترة المقبلة، ولن أبخس جهود رئيس اتحاد الكرة محمد خلفان الرميثي، الذي يعمل ويخطط مع بقية أعضاء اللجنة الفنية، وهذا الشيء يجب أن يمثل مرحلة مقبلة ينبغي أن تكون مفهومة للمدرب كاتانيتش، خصوصاً أن المنتخب على أعتاب استحقاق مهم في التصفيات الآسيوية المؤدية الى مونديال العالم لكرة القدم 2014 المقرر في البرازيل، والتروي في اتخاذ القرارات من شأنه منحنا الفرصة لحصد الثمار، ولا ينبغي العودة للوراء بالكلام عن خيارات المدرب في نهائيات آسيا، خصوصاً ما بات يعرف بالعناصر المستبعدة مثل أحمد جمعة وفيصل خليل، إذ إن القائمة التي شاركت في الدوحة تألفت من أفضل اللاعبين في دوري المحترفين لكرة القدم، رغم أنني أعتقد أن هناك تكتيكات هجومية غفل عنها المدرب الذي أعيب عليه تصريحاته غير الجيدة أحياناً.

أجنبي واحد

أكد مدير الفريق الأول بنادي الظفرة ياسر سالم أنه لا يؤيد تجنيس اللاعبين لمصلحة المنتخبات الوطنية، ويدعو في المقابل الى منح الفرصة لأبناء المواطنات والوافدين بشرط أن تكون نشأتهم داخل الدولة، داعياً اتحاد الكرة الى الزام الأندية بالتعاقد مع مهاجم أجنبي فقط على نحو يمنح اللاعبين المواطنين فرصة المشاركة الدائمة في التشكيلة الأساسية بدلاً من الجلوس على دكة البدلاء في جميع المباريات، وفي أوقات أخرى الحصول على وقت قليل للمشاركة في المسابقات الكروية. وأوضح: يتوجب على الجميع البحث عن حلول جيدة تساعدنا على تجاوز مشكلة غياب الهداف المواطن وأعتقد أن المنتخب الوطني لكرة القدم عانى في نهائيات آسيا سلبيات عدة تقع مسؤوليتها على المدرب واللاعبين، إذ لاحظنا الرعونة الواضحة بينهم قبل احراز الأهداف وتحجيم أدوار بعض العناصر في التشكيلة الأساسية وما تردد عن غياب أسماء مهمة عن قائمة كاتانيتش في قطر مسؤولية الأخير، لكن المهم عدم اختيار لاعب لا يشارك مع فريقه في دوري المحترفين لكرة القدم.

الفئات السنية

ورفض مدير الفريق الأول بنادي بني ياس صالح اسماعيل فكرة الزام الأندية بالتعاقد مع مهاجم واحد، وقال إن هذه الخطوة تفتح الباب واسعاً أمام التلاعب في عملية الاختيار من قبل الأندية، معتبراً أن منح الفرصة لمشاركة أبناء المواطنات في صفوف المنتخبات السنية المختلفة لكرة القدم من شأنه دعم عملية التطور الكروي، مضيفاً «هناك مواهب ممتازة بين أبناء المواطنات وفي حال كان الاهتمام بهذه الفئة منذ فرق المراحل السنية الصغرى، فإن الأمر سيصبح أكثر من رائع مع مرور الوقت، إذ إن هذه الخطوة أفضل بكثير من البحث عن لاعبين لتجنيسهم في مراحل متقدمة من العمر لا تسمح بوقت طويل للاستفادة من خدماتهم، وهناك منتخبات عربية لم تحصد خيراً من تجنيس بعض الأسماء اللامعة في كرة القدم لهذا السبب».

طباعة