فاز بسباق 200 متر في قوى المعاقين

ذهبية إماراتية بإمضاء «القايد»

القايد يتوسّط بعثة منتخب المعاقين في أجواء احتفالية عارمة. من المصدر

أهدى البطل محمد القايد الإمارات ذهبية 200 متر «الفئة تي 34» على الكراسي المتحركة، ضمن بطولة ألعاب القوى للمعاقين المقامة حالياً في نيوزيلندا، بعد منافسة قوية صباح أمس جمعته مع أبطال العالم الفرنسي موبرا (الوصيف)، والأميركي بروت اوستين (الثالث)، والهولندي روش استفين.

واصطاد البطل الذهبي أكثر من عصفور بحجر واحد، عندما نجح في انتزاع الميدالية الذهبية الأولى للإمارات في أول مشاركة له في المونديال، وأهدى الدول الخليجية المشاركة في الحدث أول الألقاب، فضلاً عن حجز أول مقعد لفرسان الإرادة في دورة الألعاب شبه الأولمبية التي ستقام في لندن عام ،2012 كما تم تثبيت اللاعب في الفئة «تي 34»، خلال مشاركته في الأولمبياد.

من جانبه، أشاد رئيس الاتحاد محمد الهاملي، بالانجاز العالمي الكبير الذي حققه البطل محمد القايد، وقال إن «إنجازات فرسان الإرادة ثمرة اهتمام قيادتنا الرشيدة بهذه الشريحة الفاعلة، وتوفير كل عوامل النجاح والتفوق».

وأشار الهاملي إلى أن أبطالنا كانوا قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم، مؤكدا أن فوز القايد في مسابقة 200 متر، سيكون أكبر حافز لبقية اللاعبين، لمضاعفة الجهد، بغية الوصول إلى منصات التتويج.

وقال رئيس اتحاد المعاقين، إن «مثل هذه الإنجازات سيكون لها مردودها الايجابي على مسيرة المنتخبات الوطنية المختلفة، خصوصا أن أبطالنا ارتدوا قفاز التحدي للمشاركات الخارجية المقبلة، أبرزها دورة الألعاب شبه الاولمبية التي ستقام في لندن، إذ تعد هذه التظاهرة الاولمبية التحدي الأكبر لاتحاد المعاقين لتأهيل أكبر عدد من اللاعبين واللاعبات».

وثمن الهاملي المجهود الكبير الذي تقوم به الأندية المختلفة بالدولة والتي تعد شريكا أساسيا مع اتحاد المعاقين، في تهيئة الأبطال للظهور بمظهر مشرف بغية الوصول إلى منصات التتويج.

بدوره، قال رئيس البعثة ذيبان المهيري، إن «الميدالية الذهبية كان لها طعم خاص لدى البعثة، وهذا الانجاز العالمي سينعكس إيجابا على مسيرة اللاعب خلال المشاركات الخارجية المقبلة».

وأضاف أن «القايد قدم عطاء متميزاً رغم برودة الطقس، متفوقا على أبطال من أميركا وفرنسا وهولندا المتمرسين في هذه اللعبة، وقد كان على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقه ولم يخيب التوقعات، بفضل جهود مدربه بوعلام بوزار الذي أسعد الجميع بهذا الإنجاز الكبير».

تأهّل وحداني

من جهة أخرى، تأهل بطلنا محمد وحداني، أول من أمس، إلى نهائي سباق 100 متر الفئة تي 54 على الكراسي المتحركة، ووصف اللاعب النهائي المرتقب بالقوي، لوجود نخبة من أبطال العالم في هذه المسابقة، أبرزهم أبطال فلندا وتايلاند والصين، الذين يشاركون أيضا في 200 متر و400 متر».

وكان بطلنا علي قمبر قد خرج من مسابقة 100 متر، الفئة تي ،37 التي أقيمت صباح أمس، ويواصل فرسان الإرادة مشاركتهم في البطولة اليوم، إذ يخوض أحمد الحوسني مسابقة رمي القرص «الفئة تي 33»، فيما يشارك جاسم النقبي ومحمد وحداني ومحمد الحامد في مسابقة 200 متر على الكراسي المتحركة.

طباعة