خطط ترويجية للبطولة.. وأسعار تذاكر في متناول الجمهور

اليوم الواحد في «سلة دبي» بــ 20 درهماً

مشجعة سورية تحتفل بفوز فريق بلادها الوحدة على الشارقة. تصوير: مصطفى قاسمي

أكد المدير التنفيذي لشركة «الجيل الجديد الوطنية» لتنظيم وتسويق الأحداث الرياضية، ناجي الجابر، أنها قامت بطرح تذاكر مباريات النسخة الـ22 من بطولة دبي الدولية لكرة السلة للجمهور وبأسعار في متناول الجميع، لضمان حضور جماهيري متميّز، لاسيما من الجاليات المقيمة في الدولة. وقال الجابر لـ«الإمارات اليوم»: «بعد دراسة مطوّلة من قبل الشركة لمعدلات دخل الفرد للجاليات التي تتابع البطولة، إضافةً إلى نسب حضورها، وجدنا أن الجالية الفلبينية المؤازرة لفريق «سمارت جيلاس» هي الأكثر حضوراً، إضافـةً إلى أن معظمها من ذوي الدخل المحدود، لذلك قمنا بطرح تذاكر بقيمة 20 درهماً لمباريات اليوم الواحد، بدلاً من المبلغ نفسه للمباراة الواحدة، التي كانت معتمدة في البطولات السابقة، وذلك لتشجيع أكبر عدد من الجماهير لمؤازرة فرقها، إذ تعد القاعدة الجماهيرية إحدى أهم ركائز النجاح لأي بطولة».

الجمهور يرشح سمارت والاتحاد والحكمة للقب

تباينت آراء الجمهور حول هوية البطل المرشح لنيل لقب البطولة، إذ اعتبر البعض أن سمارت جيلاس سيكون من أقوى المرشحين، فيما رجح البعض كفة الحكمة اللبناني والاتحاد السكندري ليكونا أقوى المنافسين على اللقب.

وتوقعت المشجعة ليلي من الجالية الفلبينية فوز فريق بلادها سمارت جيلاس بلقب البطولة، لأنه الفريق الأفضل لديها، ويضم في صفوفه العديد من اللاعبين المميزين على صعيد الرميات الثلاثية، على حد قولها.

أما السوري فادي طنوس فقد توقع بأن يصل الحكمة اللبناني صاحب الانجازات والاتحاد السكندري المتألق بنجومه إلى المباراة النهائية لبطولة دبي.

أما أصف الحداد من سورية، فقد توقع فوز الاتحاد السكندري بلقب البطولة، لامتلاكه لاعبين متميزين أمثال أسماعيل أحمد المتألق والمحترف أيمن دعيس، إضافةً إلى قوة وحنكة المدرب المصري عمرو أبوالخير.

3 فرق لبنانية تظهر في اليوم الرابع

تشهد مباريات اليوم الرابع لبطولة دبي الدولية ظهور ثلاث فرق لبنانية، إذ يلتقي في المباراة الأولى عند الساعة الخامسة مساءً أنيبال زحلة مع الشارقة الباحث عن التعويض ضمن المجموعة الثانية، ويتقابل عند الساعة السابعة مساءً فريقا الاتحاد السكندري والوحدة السوري لحساب المجموعة ذاتها، فيما تختتم مباريات اليوم الرابع بقمة لبنانية لحساب المجموعة الأولى بين الحكمة وهوبس.

 دعدوش: غياب الجلاء والرياضي حافز لبقية الفرق

أكد المراقب والحكم والمحاضر الدولي، قاسم دعدوش، أن غياب أندية القمة في سورية ولبنان عن بطولة دبي الدولية بسبب ارتباطها في بطولة غرب آسيا، سيكون حافزاً للفرق الأخرى في كلا البلدين لتقديم عروض قوية تمكنها من المنافسة على اللقب.

وقال لـ«الإمارات اليوم» إن «غياب فريقي الجلاء السوري والرياضي اللبناني عن البطولة سيكون حافزاً كبيراً لبقية الفرق المشاركة في البطولة من كلا البلدين لتقديم مستوى جيد من أجل الحصول على اللقب، لما تحظى به البطولة الدولية من سمعة جيدة على المستويين العربي والآسيوي، إضافة إلى أن الفريق الفائز سيعود بقوة إلى بطولاته المحلية من خلال الاستفادة التي تقدمها البطولة من عامل الاحتكاك بفرق من مدراس مختلفة».

وعن مشاركة المنتخب الإماراتي، قال دعدوش: «لقد أقيمت بطولة دبي الدولية منذ انطلاق نسختها الأولى من أجل منح الفرصة للاعبين المنتخب المواطنين الفرصة بالاحتكاك بأقوى أندية المنطقة العربية والآسيوية المدعمة بالعناصر الأجنبية المحترفة، وذلك من أجل رفع كفاءة اللاعب المواطن من خلال احتكاكه بالفرق المحترفة».


نجم من البطولة..

يستحق المحترف الأميركي وليم بيرد، أن يكون نجم مباريات اليوم الثاني لبطولة دبي الدولية بعد العرض المميّز الذي أظهره في ارتكاز فريقه هوبس اللبناني، وأسهم بشكلٍ فاعل في فوزه على منتخب الإمارات بتسجيله 25 نقطة، و15 التقاطاً ناجحاً للكرة تحت السلة، إضافةً إلى أربع تمريرات حاسمة.

وأضاف ناجي أن «شركة الجيل الجديد الوطنية تحرص على استمرارية ونجاح البطولة، لذلك كانت الاستراتيجية التسعيرية للتذاكر ترتكز على جلب أكبر عدد من الجاليات لحضور مباريات البطولة، ومنحها الفرصة لمتابعة أندية بلادها، كما قامت الشركة بوضع سعر 30 درهماً لمباريات الأدوار النهائية حرصاً من الشركة على استمرار الحضور الجماهيري».

وعن الدور الذي لعبته الشركة في إدارة البطولة، قال ناجي: «لقد قمنا بتنظيم هذه البطولة من الألف إلى الياء من خلال تأمين الرعاة، ومن ثم توجيه الدعوات إلى عددٍ كبير من الفرق والأندية للمشاركة في البطولة، وعند استلامنا رسائل القبول من الفرق التي أبدت رغبتها في المشاركة، قمنا وبالتنسيق مع اتحاد كرة السلة باختيار الفرق ذات مستوى فني متقدم في كرة السلة، وذلك من أجل الحفاظ على المستوى الفني المرتفع لبطولة دبي، وبعد أخذ الموافقة من اتحاد اللعبة قمنا بعرض تلك الفرق على الرعاة من أجل أن تقوم كل شركة راعية باختيار الفريق الذي ستقوم برعايته».

وأشار الجابر إلى أن شركة الجيل الجديد واجهت العديد من التحديات والصعوبات في تنظيم البطولة الحالية، خصوصاً بعد اعتذار أندية المقدمة في سورية ولبنان والأردن وإيران عن المشاركة في البطولة لارتباطها ببطولة غرب آسيا التي يتزامن موعدها مع بطولة دبي. وعن تلك التحديات والطريقة التي تعاملت مع الشركة قال ناجي إن «غياب تلك الأندية وضعنا في موقف صعب، خصوصاً أن تلك الاندية تحظى بقاعدة جماهيرية كبيرة في الدولة، إلا أن الشركة ومن خلال حرصها على استمرار نجاح بطولة دبي، قامت بوضع خطط تسويقية وتشجيعية وإعلامية لإنجاح البطولة، إذ قامت الشركة بفتح باب المشاركة في مسابقة الرميات الثلاثية وبعددٍ غير محدود لتلك الجماهير العاشقة لكرة السلة، وسيحصل كل فائز في تلك المسابقة على 2500 درهم إماراتي، أما على الصعيد الإعلامي فنجد أن هذه البطولة تحظى بأكبر تغطية إعلامية من خلال حضور ثلاث شبكات تلفزة لتغطية فعالياتها وهي: تلفزيون المستقبل من لبنان وتلفزيون أورينت الراعي الرسمي لفريق الاتحاد السوري، إضافةً إلى قناة دبي الرياضية».


خسارة المنتخب والشارقة.. وتألق الاتحاد

سجلت مباريات اليوم الثاني لبطولة دبي الدولية الخسارة الثانية على التوالي للشارقة أمام الوحدة السوري بنتيجة «70-77»، وأخفق منتخب الإمارات في ظهوره الأول بعد خسارته أمام هوبس اللبناني «69-88»، فيما أبدع الاتحاد السكندري في أقوى مباريات الدور الأول بعد تسجيله الفوز الثاني على حساب سمارت جيلاس الفلبيني «85-72».

في المباراة الأولى التي أقيمت أول من أمس على صالة مكتوم بن محمد في النادي الأهلي، دخل الوحدة السوري مباراته بقوة ليسجل الافضلية في الربع الأول بواقع «19-14»، ليدخل الفريقان بين أخذٍ ورد في الربع الثاني الذي شهد جملاً تكتيكية على مستوى رفيع ليشهد الربع الثاني تعادل الفريقين بواقع «18-18»، ليدخل الشارقة مراحل الشوط الثاني تحت ضغط تقليص فارق الخمس نقاط التي انتهى عليها الشوط الأول، لينجح الشارقة في مسعاه بعد أن نال الافضلية في الربع الثالث بواقع «25-22»، إلا أن تفوق عامل اللياقة البدنية للسوريين الذي اعتمدوا على التمريرات السريعة بين لاعبيها مكنتهم من نيل الافضلية في الربع الرابع بواقع «18-13»، ليسجل الوحدة فوزه الأول، فيما أصبحت مهمة الشارقة صعبة ضمن منافسات المجموعة الثانية، خصوصاً بعد تلقيه للخسارة الثانية على التوالي.

وفي المباراة الثانية، قدم لاعبو المنتخب المدعم بالعناصر الشابة أداءً طيباً خلال مراحل الشوط الأول، إلا أن هوبس اللبناني ومن خلال محترفيه تمكنوا من فرض هيمنتهم على مراحل المباراة الأربع بواقع «26-23 و 24-21 و 22-14 و 16-11».

وشهدت المباراة الثالثة ندية وإثارة بين فريقين مرشحين لنيل لقب بطولة دبي الدولية، لعبت فيها خبرة إسماعيل حسن ورفاقه دوراً في ترجيح كفة الاتحاد السكندري على سمارت بعد نيله الافضلية في المراحل الثلاث الأولى بواقع «23-13 و 20-15 و27-20»، ولم تفلح محاولات سمارت للعودة إلى المباراة على الرغم من نيله الأفضلية في الربع الرابع بواقع «19-15».

طباعة