السلاح «الأبيض» يُشْهر في وجه الثوّار الحمر

علي الوهيبي يرفع علامة النصر في التمرين الأخير قبل لقاء كوريا الشمالية. تصوير: أسامة أبوغانم

يخوض المنتخب الوطني الأول لكرة القدم أولى مواجهاته في كأس آسيا ،2011 المقامة حاليا في العاصمة القطرية الدوحة، ويلتقي الساعة 15:5 بتوقيت الإمارات منتخب كوريا الشمالية على استاد سحيم بن حمد، في نادي قطر، في افتتاح مباريات المجموعة الرابعة.

ويلعب الأبيض اليوم مكتمل الصفوف دون أي غيابات أو إصابات، خصوصا بعد اكتمال شفاء لاعب خط الوسط سبيت خاطر الذي عانى الإصابة، خلال اليومين الماضيين، لكنه تعافى بشكل نهائي، وشارك في المران الجماعي للأبيض في اليومين الماضيين، فيما غاب ذياب عوانة أمس، ولن يشارك اليوم.

التاريخ للإمارات

يقف التاريخ في صف المنتخب الوطني عندما يلتقي نظيره الكوري الشمالي في ضربة البداية لمشوار الأبيض في كأس الأمم الآسيوية المقامة حالية في العاصمة القطرية الدوحة، وستكون مباراة اليوم هي اللقاء التاسع بين الفريقين على مدار التاريخ.

ويتفوق المنتخب الإماراتي على نظيره الكوري الشمالي في مجموع المباريات الثماني الماضية، إذ حقق المنتخب الوطني الفوز ثلاث مرات مقابل مرتين لمصلحة المنافس، فيما انتهت ثلاثة لقاءات بالتعادل.

وتتساوى كفة الفريقين في المعدل التهديفي، إذ سجل الأبيض ثمانية أهداف في الشباك الكورية، وهو الرصيد نفسه من الأهداف التي استقبلتها شباك الأبيض في المواجهات الثماني.

وكان نصيب الأسد من اللقاءات المباشرة بين الفريقين لتصفيات كأس العالم، وتقابلا خمس مرات وحقق المنتخب الكوري فوزين مقابل فوز للمنتخب الإماراتي وتعادلين، وكانت أول مواجهة جمعت الفريقين بشكل رسمي في نهائيات كأس الأمم الآسيوية 1992 في اليابان، وتحديدا في هيروشيما، وانتهت المواجهة بفوز الإمارات بهدفين مقابل هدف واحد. فيما كانت آخر مواجهة في تصفيات كأس العالم ،2010 وانتهت بفوز كوريا الشمالية بهدفين نظيفين في بيونغ يانغ، فيما انتهت مباراة الذهاب بخسارة الأبيض في أبوظبي بهدفين مقابل هدف واحد. أسامة السويسي ــ دبي

وتلقى الجهاز الفني خبر اكتمال شفاء سبيت بفرحة وحالة كبيرة من الارتياح والتفاؤل، خصوصا ان اللاعب من العناصر الاساسية التي يعتمد عليها المنتخب.

وأدى الفريق الوطني مرانه الأخير مساء امس على ملعب استاد قطر الذي ستقام عليه المباراة، وفرض المدير الفني للمنتخب الوطني السلوفيني كاتانيتش، حالة من السرية على مجريات المران.

وظهر لاعبو المنتخب في حالة فنية وبدنية جيدة، وباتت المعنويات مرتفعة للغاية، وبدا على اللاعبين التحفز والإصرار على تحقيق نتيجة ايجابية امام كوريا الشمالية، تتمثل في الفوز والحصول على الثلاث نقاط.

وسيدير المباراة طاقم تحكيم بقيادة الحكم الماليزي صبح الدين محمد صالح، ويعاونه في ادارة المباراة كل من الصيني موي والماليزي محمد صبري وسيتولى الحكم القطري عبدالله بليدا مهمة الحكم الرابع.

وسيرتدي الأبيض خلال مباراة اليوم اللون الاحمر، بينما سيرتدي الفريق الكوري الشمالي اللون الأبيض، وسيعود المنتخب الوطني الى لونه الأبيض المعتاد في المباراتين المقبلتين امام كل من العراق وايران. وخلال التدريبات التي أداها المنتخب منذ وصوله الى العاصمة القطرية الدوحة، وضح ان الخطة التي سيضعها كاتانيتش ستكون هجومية تعتمد على الهجمات السريعة من الاجناب، إضافة الى تكليف لاعبي الوسط بمهام هجومية، من اجل تشكيل ضغط متواصل على المنتخب الكوري الشمالي، وتسجيل هدف مبكر يريح اعصاب اللاعبين ويبث القلق والتوتر في صفوف الفريق الكوري.

ودرس الجهاز الفني للمنتخب الوطني الفريق الكوري الشمالي، من خلال مراجعة مبارياته الودية الاربع التي خاضها في فترة الإعداد للبطولة الآسيوية.

وتتمثل خطورة المنتخب الكوري الشمالي في سرعة لاعبيه وقوة انقضاضهم وضغطهم السريع والمتواصل على اللاعب المنافس، اضافة الى ارتداد اللاعبين السريع من الهجوم الى الدفاع والعكس، واستقر كاتانيتش على الوسائل الفنية التي سيطبقها المنتخب للقضاء على العناصر الايجابية التي يتمتع بها المنتخب الكوري.

لمشاهدة الموضوع كاملا يرجى الضغط على هذا الرابط . 

وعلى الرغم ان كاتانيتش رفض الإفصاح عن التشكيلة التي سيخوض بها مباراة اليوم، وقال ان التشكيلة الأساسية في رأسه، الا انه قام خلال اخر مرانين للمنتخب بتغيير مراكز وأدوار اللاعبين اكثر من مرة من اجل ايصال رسالة الى اللاعبين مفادها انه لا يوجد لاعب يضمن الوجود في التشكيل الأساسي، وأن التركيز والإصرار والتحلي بالثقة والعزيمة والالتزام بالخطة الموضوعة هي معايير اختيار أي لاعب للانضمام الى التشكيل الأساسي.

وستكون هناك ادوار خاصة لعدد من اللاعبين أبرزهم سبيت خاطر وعامر عبدالرحمن وعلي الوهيبي وإسماعيل مطر.

والتقت الإمارات وكوريا الشمالية مرتين في تصفيات كأس العالم ،2010 وكان الفوز في المرتين من نصيب الكوريين (2 ـ 1 في الإمارات، و2ـ صفر في كوريا الشمالية).

وستكون مباراة اليوم هي ثاني مواجهة بين الفريقين في نهائيات كأس آسيا، بعد فوز الإمارات 2-1 في دور المجموعات في نهائيات اليابان في الثالث من نوفمبر عام .1992

ومن المتوقع أن يبدأ تشكيل المنتخب الوطني بكل من ماجد ناصر في حراسة المرمى، وأمامه أربعة لاعبين في خط الدفاع، هم حمدان الكمالي، ووليد عباس «فارس جمعة» وخالد سبيل ويوسف جابر، وأربعة لاعبين في خط الوسط هم عامر عبدالرحمن وسبيت خاطر وعلي الوهيبي وإسماعيل الحمادي وفي الهجوم إسماعيل مطر وأحمد خليل «سعيد الكاس».

طباعة