انتظرا 8 ساعات في مطار دبي في طريقهما لتغطية «كأس آسيا»

المسمى الوظيفي يعطل سفر صحافيين إلى الدوحة

فؤجى صحافيان يعملان في وسائل إعلام اماراتية، بأنهما ممنوعان من التوجه الى العاصمة القطرية الدوحة، على الرغم من حصولهما على تصاريح رسمية من قبل الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وذلك بسبب التباس في المسمى الوظيفي المدون على جواز سفر، إذ تبين أن قطر تسمح لـ180 مهنة بدخول اراضيها من المقيمين في دول مجلس التعاون، بينها مديرو المزارع والموسيقيون والصحافيون، وليس من بينها المحرر أو المحرر الصحافي. واضطر الزميلان عمر جمعة من صحيفة «البيان» ورضا سليم من «الاتحاد» الى الانتظار في مطار دبي، اول من امس، اكثر من ثماني ساعات قبل وصول موافقة الجانب القطري على السماح لهما بركوب الطائرة والتوجه الى الدوحة لمتابعة كأس آسيا التي ستنطلق غدا الجمعة.

وافاد موظف في «طيران الإمارات»، رفض ذكر اسمه، لـ«الامارات اليوم» أن «هناك قائمة معتمدة من الجانب القطري تضم 180 وظيفة من الحاصلين على إقامة في دول مجلس التعاون الخليجي، مسموح لهم دخول قطر من دون تأشيرة ليس من بينهم المحرر او المحرر الصحافي، وموجود بها مسمى صحافي فقط». وتنص هذه اللائحة على السماح لمن تكون وظيفته في إقامته صحافياً بالمرور الى قطر لكن المحرر الصحافي والمحرر والمصور غير مسموح لهم. وسعى الزميلان عمر جمعة ورضا سليم الى توضيح موقفهما الى الموظفين في مطار دبي، والتأكيد على انه لا فارق بين الصحافي او المحرر او المحرر الصحافي، والفارق الوحيد هو في المسمى فقط، من دون جدوى، اذ قال موظف في «طيران الإمارات» رفض ذكر اسمه، انه يتفهم موقف الصحافيين ويعرف انه لا يوجد فارق بين صحافي او محرر صحافي او محرر، لكنه في الوقت نفسه متقيد بقائمة الوظائف التي تسمح لها قطر بالدخول الى اراضيها من دون الحصول على تأشيرة. وبعد اتصالات مكثفة مع اللجنة المنظمة لكأس آسيا ومع ضباط من مطار الدوحة، سمح للزميلين بالسفر.

طباعة