حميد يوسف: غياب المشجعين عن لقاء هامبورغ له ما يبرره

جمهور الوصل مازال يقاطع مدرجات زعبيل

محمد عمر يقود إحدى الهجمات الوصلاوية. أ.ف.ب

واصل جمهور الوصل، مقاطعته مباريات الفهود، احتجاجاً على النتائج السلبية التي حلت بالفريق في الفترة الأخيرة، وابتعاده عن المنافسة على لقب بطولة دوري المحترفين، اذ غاب عن مباراة السوبر الألماني-الإماراتي، التي جمعت الإمبراطور مع هامبورغ، وانتهت نتيجتها لمصلحة الضيوف 3/،2 على الرغم من المبادرة التي قدمتها الشركة الراعية للمباراة بفتح ابواب زعبيل امام الجماهير بالمجان، الا ان عشاق الفهود لم يستجيبوا لنداء الوصل وظلوا على خصامهم مع المدرجات رغم محاولات الادارة استرضاء الجماهير بمنحهم الوشاحة والأعلام الخاصة بالنادي قبل الدخول الى ملعب المباراة.

وانقذت رابطة «الالتراس جنون» الوصلاوية الموقف، بعدما حرصت على الحضور بأعداد مقبولة، وظلت تشجع الفريق بحماس شديد على الرغم من تعرض مرمى راشد علي لهدفين خلال الـ24 دقيقيه الأولى من المباراة.

وابتكر «الالتراس جنون» وسائل جديدة في التشجيع كان أبرزها طريقة الدخول للمدرجات ورفع لافتات تحمل اسم وشعار الرابطة باللغة البرتغالية.

واعتبر مدير فريق الكرة حميد يوسف، ان غياب الجمهور عن المدرجات في مباراة هامبورغ، له ما يبرره، وقال «المباراة اقيمت في منتصف الأسبوع، وفي توقيت يتعارض مع أوقات العمل الرسمية، فضلاً عن انشغال فئة الشباب المنتمين لنادي الوصل بالامتحانات، وكلها ظروف تجعل عدم حضور الجمهور مقبولاً».

وأضاف «نود أن نشكر مجموعة الجماهير التي حضرت إلى ملعب زعبيل، فقد اشعرت اللاعبين والجهاز الفني بأن المدرجات ممتلئة عن آخرها، بسبب تشجيعهم المتواصل خلال المباراة، وما قبلها عند نزول اللاعبين لإجراء عملية الاحماء».

وتابع «أرى أن مباراة هامبورغ، لعبت دوراً مهماً في اخراج اللاعبين من حالة الضغط النفسي والعصبي، التي مروا بها طوال الفترة الماضية، فأداء اللاعبين امام الفريق الالماني كان مثاليا للغاية، رغم النقص العددي الذي كنا نعانيه، فتسجيل هدفين في مرمى الفريق الألماني، يعد عملاً جيداً يحسب للاعبين».

وأشار «نحن سعداء بالنتائج التي خرجنا بها من هذه المباراة، وحجم الاستفادة الفنية التي عادت على اللاعبين أكثر من التفكير في النتيجة، فنحن قد خسرنا بشرف وبهدف في الوقت الضائع».

وأكد حميد يوسف، أن الفترة المقبلة تحتاج الى تضافر اللاعبين وأعضاء الجهاز الفني، لتخطي الكبوة التي مر بها الفريق خلال مبارياته الاخيرة في الدوري، وفترة التوقف الحالية قد جاءت في توقيت مهم لتخدم الفريق بصورة طيبة وتعيد ترتيب اوراقه من جديد.

ورفض مدير فريق الوصل، إلقاء المزيد حول اللاعب الجديد الذي تنوي ادارة النادي التعاقد معه خلال فترة الانتقالات الشتوية، وقال «لا أستطيع الحديث الآن في هذا الجانب لأن لجنة الكرة في النادي تسير بخطوات جيدة نحو انجاز هذا الموضوع في اسرع وقت ممكن».

من جانبه، أكد اللاعب البرازيلي أوليفيرا، أنه لم يتلق أي تأكيدات حتى الآن من جانب ادارة نادي الوصل، بشأن رغبتها في الاستغناء عن خدماته في يناير الجاري.

وكانت أعداد كبيرة من جماهير الوصل قد رفعت لافتات خلال المباريات، تطالب برحيل أوليفيرا، بعدما تراجع مستواه بشكل لافت في الفترة الأخيرة.

وقال أولفيرا «لم يخبرني أي مسؤول داخل النادي برغبته في رحيلي، وأنا من جانبي مستمر حتى نهاية عقدي»، وارتبط أولفيرا بعقد مع نادي الوصل ينتهي منتصف شهر يونيو من العام المقبل.

وأضاف «لا أستطيع الحديث عن أمور افتراضيه قد تحدث وقد لا تحدث، انا حتى الآن لاعب في نادي الوصل، واذا استجدت أي أمور يمكن وقتها الحديث عنها».

وأبدى اوليفيرا قناعته الشديدة بالمستوى الذي ظهر عليه خلال مباراة هامبورغ، على الرغم من الفرص التي أضاعها للتهديف.

وأشار «اجتهدت للتسجيل، وضياع هذه الفرص امر عادي، ومن الممكن حدوثه لأي لاعب، وأنا راض تماماً عما قدمته في هذه المباراة، وراضٍ ايضا عن أداء اللاعبين الذين نجحوا في احراج الفريق الألماني في أوقات كثيرة من اللقاء».

وامتدح المدرب البرازيلي للوصل فارياس، أداء لاعبيه في مباراة هامبورغ، مشددا على ان اللاعبين قدموا عرض مرضيا بالنسبة له، وقال «لم نكن جيدين حتى الوقت الذي سجل فيه الفريق الألماني الهدف الثاني، ولكن لاعبينا تماسكوا بصورة جيدة، وعادوا إلى المباراة بشكل مميز بتسجيل هدفين في شباك هامبورغ، وكان من الممكن أن تنتهي المباراة عند ضربات الترجيح، ولكن حدثت هفوة في دفاعنا تسببت في تعرضنا للهدف الثالث».

طباعة