ميلان يحرز كاس تحدى الإمارات ويخسر جهود روبينو

لقطات من لقاء الأهلي والميلان على كأس تحدي الإمارات. تصوير: أسامة أبوغانم

أحرز إيه سي ميلان الإيطالي كأس تحدي الإمارات بتغلبه على الأهلي بهدفين مقابل هدف في مباراة كرة القدم الودية التي جرت على إستاد راشد بالنادي الأهلي، انتهى الشوط الأول بهدف نظيف لميلان سجله النجم الهولندي كلارنس سيدورف (38)، وفي الشوط الثاني أضاف بيرتا الهدف الثاني (52)، فيما سجل حسن علي إبراهيم هدف الأهلي (85).

وجاءت المباراة في إطار استعدادات ميلان لمرحلة الإياب في الدوري الإيطالي الذي يحتل صدارته بعد الدور الأول وضمن معسكر الفريق الشتوي في دبي، فيما استعان الأهلي بعدد من نجوم الأندية الأخرى لتعزيز صفوفه في اللقاء.

وحضر المباراة جمهور غفير بلغ عدد 7830 مشجعا كانت الأغلبية بينهم من مشجعي ميلان سواء من الإيطاليين أو من الجاليات العربية.

وخسر ميلان جهود مهاجمه البرازيلي روبينو الذي لعب في الشوط الثاني وتعرض لإصابة جسيمة عندما اصطدم بكاميرا التصوير التلفزيوني وهو يتابع كرة عرضية خرجت من الملعب، ولم يتمكن من استكمال المباراة عند الدقيقة 80.

أدار المباراة الحكم فهد الكسار وساعده خميس فيروز وعادل النقبي.

هدف إيطالي

لعب الأهلي الشوط الأول بتشكيلة ضمت سيف يوسف في حراسة المرمى وبدر عبدالرحمن وكانافارو وسالمين خميس وإسماعيل أحمد في الدفاع، وأحمد خميس وطارق أحمد وأحمد شاه في الوسط وعلي كريمي وبنغا وفيصل خليل في الهجوم، وخرج شاه في الدقيقة 16 بعد مشاركة تكريمية ولعب أحمد معضد بدلا منه.

ولعب ميلان بتشكيلة ضمت فلافيو روما في حراسة المرمى وماسيمو أودو واليساندرو نيستا وماريو يبس ولوكا انطونيني في الدفاع وتياغو سيلفا ورودني ستاسر وغاتوزو في الوسط وسيدورف وكاسانو وباتو في الهجوم.

على الرغم من البداية الحماسية للأهلي في بداية الشوط الأول إلا أن السيطرة كانت شبه كاملة للفريق الإيطالي على مدار النصف الأول من المباراة، وسار اللقاء في اتجاه واحد صوب مرمى سيف يوسف حارس الأهلي الذي تحمل وخط دفاعه عبء الهجوم المتواصل من جانب ميلان، وكانت الفرصة الأولى حمراء عن طريق عرضية بدر عبدالرحمن حولها فيصل خليل برأسه خارج المرمى، وتحكم ميلان في اللعب بفضل الانتشار الجيد والفارق الكبير في القوة البدنية والمهارات العالية في جميع الخطوط.

وتوالت الفرص الضائعة للفريق الإيطالي بداية من الدقيقة 12 بتسديدة من سيدورف سيطر عليها سيف، الذي حول تسديدة أخرى قوية من سيدورف إلى ركنية في الدقيقة (21). واستمرت القذائف الميلانية على مرمى الفرسان حيث جاء دور أودو الذي استلم كرة من ركنية نفذها سيدورف من خارج منطقة الجزاء ليسددها اودو صاروخية إلى خارج القائم الأيسر (25)، وتألق سيف في الذود عن شباكه وأبعد قذيفة انطونيني (26).

ونجح الفريق الإيطالي في هز شباك (38) عندما استغل باتو كرة خاطئة من إسماعيل أحمد من ركلة حرة ولعبها إلى مهاجم الفريق المنافس، انطلق باتو بالكرة ومرر عرضية إلى سيدورف الذي توغل داخل المنطقة وسدد أرضية قوية لم ينجح سيف في التصدي لها لتعانق شباكه وتعلن عن تقدم ميلان بهدف نظيف.

نشط الأهلي هجوميا بعد الهدف للتعويض لكن دون خطورة في ظل صلابة الدفاع الإيطالي ويقظة الحارس فيلافيو روما الذي انقذ انفراد فيصل خليل، ورد ميلان بقذيفتين من باتو وسيدورف تصدى لهما سيف، لينتهي الشوط بتقدم ميلان بهدف نظيف.

هدفان وإصابة

وأبقى ميلان على المدافع أودو في تشكيلة الشوط الثاني ونقله إلى اليسار، ولعب بفريق جديد في الشوط الثاني ضم ابياتي في حراسة المرمى واباتي وبونيرا وسكراتس وأودو في الدفاع وامبروزيني وميركل في الوسط ومنتيلونغو وبيريتا وابراهيموفيتش وروبينيو في الهجوم.

وفي المقابل لعب الأهلي بتشكيل دفاعي صريح في الشوط الثاني، وبقى سيف يوسف في المرمى وبدر عبدالرحمن في اليمين ومعه خالد محمد وسالمين خميس وعبيد خليفة في الدفاع، وسالم خميس وحسن علي إبراهيم وعلي عباس كلاعبي وسط مدافعين وأمامهم بنغا خلف المهاجم الصريح فرناندو بيانو.

وبعد ربع ساعة لم تشهد أي جديد بخلاف ضغط مستمر من ميلان دون خطورة على المرمى.

و أجرى الأهلي تغييرين فلعب محمد عبدالرحمن وعادل عبدالله بدلا من بنغا وبدر عبدالرحمن، ثم خرج عبيد خليفة مصابا ولعب عادل عبدالعزيز بدلا منه.

ونجح ميلان في الوصول لمرمى الأهلي للمرة الثانية من خلال عرضية روبينو حولها بيرتا على يسار سيف يوسف مسجلا الهدف الثاني (52) وخرج أودو ولعب ادومادي بدلا منه.

ونال إبراهيموفيتش أول بطاقة صفراء للاعتراض على الحكم، ولعب عبدالله علي وفيرماني بدلا من سالم خميس وعلي عباس.

وتخلى الأهلي عن حذره الدفاعي وظهر في الشق الهجومي وسدد فيرماني قذيفة حولها الحارس ركنية، وتعرض روبينو لإصابة خطيرة عندما اصطدم بكاميرا التلفزيون وغادر الملعب وأكمل الفريق المباراة بعشرة لاعبين.

وتمكن حسن علي إبراهيم من زيارة مرمى ميلان وسجل هدف عالميا بقذيفة صاروخية بيسراه عانقت الزاوية اليسرى لمرمى ميلان (80).

وأضاف الحكم 3 دقائق كوقت بدلا من الوقت الضائع لم تشهد أي تغيير في نتيجة المباراة لينتهي اللقاء بفوز ميلان 2/ 1 وحصوله على كأس تحدي الإمارات.

ابرا يثير الشغب

وشهدت نهاية المباراة واقعة مؤسفة من ابراهيموفيتش  صاحب البطاقة الصفراء الوحيدة في المباراة، وتدخل بعنف في محاولة لإيذاء حسن علي لكن الحكم لم يفعل شيئا وكان يستحق الطرد مباشرة ثم دخل اللاعب في مناوشة كلامية مع مدرب الأهلي الايرلندي ديفيد اوليري، وحاول الاحتكاك بالمدرب عقب نهاية المباراة لولا تدخل جهاز الفريق المنافس.

طباعة