ضمن تحضيراته لنهائيات آسيا في الدوحة

الأبيض يجرّب «الحلويات الـسورية» اليوم

إسماعيل مطر وسبيت خاطر أبرز مفاتيح لعب الأبيض. الإمارات اليوم

يستضيف المنتخب الوطني الأول لكرة القدم نظيره السوري عند الساعة السادسة والنصف من مساء اليوم على ملعب خليفة بن زايد، في مباراة ودية دولية، ضمن تحضيراتهما لخوض غمار النسخة الـ15 من نهائيات أمم آسيا المقررة بالفترة من السابع إلى 29 يناير الجاري في قطر.

ويلعب الأبيض ضمن المجموعة الرابعة مع منتخبات العراق، إيران وكوريا الشمالية، إذ يستهل مشواره بمواجهة كوريا الشمالية في 11 يناير الجاري، قبل لقاء العراق في 15 منه، ويختتم الدور الأول بمواجهة إيران في 19 منه.

تصريحات

قال لاعب المنتخب السوري، جهاد الحسين، إن «المباراة الودية المقررة الليلة أمام الإمارات، تمثل مرحلة جيدة من التحضير قبل المواجهة الافتتاحية في الدوحة أمام المنتخب السعودي»، موضحاً أن «الخسارة في المباريات الودية لا تعني تراجع المستوى الفني للاعبين قبل الدخول في أجواء البطولة القارية».

قال لاعب المنتخب الوطني، سعيد الكثيري، إن «المنتخب الوطني يسير في الطريق الصحيح خلال فترة التحضير للبطولة الآسيوية، ونأمل تحقيق النتائج الإيجابية التي من شأنها أن تؤهلنا إلى الدور ربع النهائي على أقل تقدير»، مضيفاً «مباراة الإمارات وسورية ستساعد اللاعبين على دخول أجواء المباريات والاطمئنان على المستوى الفني والبدني للاعبين».

قال لاعب المنتخب السوري، سنحاريب ملكي، «نتمنى الفوز الافتتاحي أمام المنتخب السعودي ما يمنح اللاعبين دافعاً مهماً قبل المواجهة الثانية أمام المنتخب الياباني، منوها بأن التحضير الجيد للبطولة من خلال المباريات الودية التي خاضها منتخب بلاده أخير تضاعف الآمال في احتمال إحراز النتائج المرجوة في الدوحة.

وبدأ الأبيض، أول من أمس، معسكره التحضيري الثاني في العين بعد مرحلة الإعداد الأولى في عمان، قبل أن يختتم تحضيراته للحدث الآسيوي الأربعاء المقبل بمواجهة المنتخب الأسترالي.

واستدعى المدرب السلوفيني ستريشكو كاتانيتش لاعب الوصل سعيد الكاس للانضمام إلى معسكر العين، فيما سيتم إقصاء ثلاثة لاعبين من القائمة الحالية التي تضم 26 لاعباً الخميس قبل يوم من السفر إلى الدوحة.

في المقابل يفتتح المنتخب السوري النهائيات القارية في المجموعة الثانية بمواجهة الأخضر السعودي في التاسع من الشهر الجاري، وينتقل بعدها لمواجهة اليابان في 13 منه، ويختتم مباريات الدور الأول أمام نظيره الأردني في 17 منه.

وكان المنتخب السوري قد خسر أمام نظيره الكوري الجنوبي الخميس الماضي، بهدف نظيف في مباراة دولية ودية أقيمت على ملعب نادي بني ياس في الشامخة.

بدوره، رفض مدير المنتخب الوطني الأول، إسماعيل راشد، حديث بعض المحللين في القنوات الفضائية حول تضاؤل فرص الأبيض في العبور للدور الثاني في نهائيات أمم آسيا، وقال: «لا نهتم بما يتردد، ونتطلع إلى ظهور قوي في الدوحة، بدافع الفوز، والأمور جيدة على صعيد اللاعبين، خصوصاً بعد المعسكر التحضيري الجيد في مسقط، إذ بدا عليهم التفاؤل بالمرحلة المقبلة من خلال حرصهم على المشاركة في التدريبات».

وأوضح «أعتقد أننا حققنا المطلوب في معسكر مسقط، ونرجو أن تمثل مباراة اليوم أمام المنتخب السوري محطة مهمة في الإعداد للبطولة الآسيوية، وأعتقد أن المدرب كاتانيتش يرغب في دعم المرحلة الأولى من التحضير للبطولة بمواجهتين أمام سورية وأستراليا».

المنسي: اختبار حقيقي

عدّ مساعد مدرب المنتخب الوطني، محمد المنسي، مباراة اليوم أمام سورية، والمواجهة الثانية الأربعاء مع أستراليا، أفضل اختبار للاعبين قبل الدخول في أجواء النهائيات الآسيوية في الدوحة، موضحاً أن التحضيرات الأخيرة للأبيض تؤكد الرغبة في حصد النتائج الجيدة والمنافسة بقوة على الترشح للدور الثاني من البطولة القارية.

وقال «أعتقد أن الأمور جيدة بعد المعسكر الأخير في مسقط، ونتطلع إلى إحراز نتائج تلائم طموحات اللاعبين في الدوحة، ولا ننسى أننا أمام تحد مهم في المجموعة الرابعة التي تضم منتخبات عريقة خصوصاً المنتخب العراقي الذي يدافع عن اللقب، والمنتخب الإيراني صاحب التجربة الميدانية الممتازة في البطولات القارية والدولية، وأخيراً يتوجب أن نتذكر المنتخب الكوري الشمالي الذي كان حاضراً في مونديال جنوب إفريقيا 2010».

تيتا: مراجعة الأخطاء

أكد مدرب المنتخب السوري، الروماني تيتا فاليريو، أنه لا ينظر باهتمام إلى نتائج المباريات الودية، كونها تمنحه فرصة جيدة لمراجعة الأخطاء، خصوصاً في هذه الفترة الحرجة التي تفصل المنتخب السوري عن الظهور في نهائيات آسيا 2011 في الدوحة.

وأوضح «المباراتان الوديتان أمام كوريا الجنوبية والإمارات، أفضل تحضير للبطولة القارية، وربما ينظر البعض إلى النتيجة في المباريات الودية، لكنني على المستوى الشخصي، ومن موقعي مدرباً للمنتخب، أبحث عن الأشياء التي يمكن أن تساعدني على ترتيب أمور فريقي، خصوصاً أنني تسلمت المهمة قبل فترة قصيرة، وهذا الشيء لا يمنحني الفرصة الملائمة لتحقيق ما أوده، لكن المهم أن نعمل معاً لتجاوز المتاعب». وختم المدرب الروماني «كنا في وضع ممتاز أمام المنتخب الكوري الجنوبي في المباراة الودية الماضية، وهناك قناعة بأن جميع اللاعبين أبلوا جيداً في الميدان، ونتطلع لتجاوز جميع الأخطاء وأشكرهم على تجاوبهم معي».


 عدّ انتقادات الشارع الرياضي في بلاده بـ «الحرب النفسية»

رئيس الاتحاد السوري: لسنا فقراء

رئيس الاتحاد السوري فاروق سرية. الإمارات اليوم

نفى رئيس الاتحاد السوري لكرة القدم، فاروق سرية، ما يتردد في المواقع والمنتديات السورية، عن وجود تقصير من الاتحاد تجاه الحوافز والمكافآت اللازم توافرها في المرحلة الحالية، قبل دخول غمار المنافسة في بطولة أمم آسيا المقررة في الدوحة، بالفترة من السابع إلى الـ29 يناير الجاري.

وقال سرية في تصريحات صحافية: «لاعبو المنتخب السوري يحظون بتقدير كبير من قبل اتحاد الللعبة، ونحن لسنا فقراء، ولدينا المال الكافي للصرف على اللاعبين وإعدادهم وتحفيزهم قبل المشاركة في البطولات القارية والدولية»، موضحاً أن «الحرب النفسية التي يطلقها البعض تجاه مجلس إدارة الاتحاد، لن تخيفنا أو تهدد طموحنا القاري، مع أفضل منتخب في تاريخ الرياضة السورية».

وأضاف سرية «منتخبنا لن يقصد العاصمة القطرية للنزهة خلال مشاركته في النسخة 15 لنهائيات آسيا، وسيقاتل لحجز إحدى بطاقتي الترشح للدور ربع النهائي للمرة الأولى في تاريخه».

ويعسكر المنتخب السوري حالياً في الدولة، ويلتقي الأبيض الإماراتي في السادسة والنصف من مساء اليوم، بعدما كان قد لعب أمام المنتخب الكوري الجنوبي وخسر بهدف نظيف.

وأوضح «قصدنا الإمارات لإقامة معسكر قصير يندرج في نطاق التحضير قبل مشاركتنا في البطولة الآسيوية، وأعتقد أن الفترة الماضية شهدت تجاوباً مهماً من جميع الأطراف مع الترتيبات التي اضطلع بها اتحاد الكرة لترتيب أمور النسور الحمر، ونحتفظ بعلاقات جيدة مع اتحادات عربية عدة، خصوصا الاتحاد الإماراتي، ونأمل الاستفادة من جميع المعطيات التي تقودنا إلى تبادل الخبرات التي تخدم الطموحات المشتركة، وثقتنا كبيرة في اللاعبين، ونرجو أن يتذكروا الجمهور السوري الذي ينتظر منهم النتائج الجيدة التي تلبي طموحاته، وأعتقد أن المواجهة المقررة الليلة أمام المنتخب الإماراتي فرصة جيدة لاختبار جهوزية اللاعبين قبل المواجهة الرسمية الأولى في الدوحة أمام السعودية».

خيار مناسب

عن الانتقادات التي وجهت لاتحاد اللعبة عقب الإعلان عن التعاقد مع المدرب الروماني تيتا، قال سرية «المشكلة أن المدرب الصربي راتومير دوغوكوفيتش رحل في وقت صعب، وكان خيارنا الوحيد البحث عن مدرب جيد يستطيع قيادة المنتخب في مرحلة حساسة، وأعتقد أن الروماني تيتا فاليريو الذي استقال من تدريب فريق الاتحاد السوري بعد أن قاده للفوز بلقب كأس الاتحاد الآسيوي كان هدفنا المناسب، إذ إنه يعرف جميع اللاعبين من خلال عمله في نادي الاتحاد لمدة أربع سنوات». وختم «الوقت دهمنا قبل البطولة الآسيوية، والمدرب تيتا قبل التحدي، لكننا سنتحمل مسؤولية نتائج الأحمر في الدوحة، وهذا الشيء يؤكد نواياه الجيدة، وإزاء هذا الموقف النبيل نحن نؤكد له وللجميع بأننا لدينا الجرأة لتحمل المسؤولية، وثقتنا كبيرة في اللاعبين لإحراز أفضل النتائج في البطولة الآسيوية».

طباعة