نا لي ضحية جديدة للعنة إصابات الظهر

الصينية نا لي بعد تعرضها للإصابة في الظهر. رويترز

واصلت لعنة إصابات الظهر مطاردة كبار المصنفات في بطولة دبي المفتوحة للتنس المقامة حالياً على ملاعب نادي الطيران، برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

وكانت الصينية نا لي المصنفة العاشرة على العالم والثامنة في البطولة الضحية الجديدة للعنة الإصابات عندما ودّعت المنافسات عصر أمس، بخسارتها في الدور ربع النهائي أمام بير بالانسحاب في المجموعة الثالثة، بعد أن خسرت المجموعة الأولى بصعوبة تامة 5/،7 حيث تعرضت للإصابة في الظهر قبل أن تتحامل على نفسها وتحاول استكمال المباراة، لكنها لم تتمكن بسبب تضاعف الشعور بالألم، وانسحبت بعد الشوط الثالث عقب تأخرها صفر/.3

والمفارقة الغريبة أن بير استفادت للمرة الثانية على التوالي من اصابة منافساتها، حيث كانت قد تجازوت الدور ثمن النهائي على حساب الدنماركية كارولين فوزنياكي 6/2 و7/،5 بعد أن عانت المصنفة الثالثة عالميا والأولى في البطولة من ألم الإصابة الذي انعكس سلباً على عطائها في المباراة، وتكرر المشهد في مواجهة نا لي، وتنتظر بير الفائزة من حاملة اللقب الأميركية فينوس ويليامز والروسية انستاسيا بافليوتشوفا.

لعنة إصابات الظهر طالت المصنفة الخامسة في البطولة الروسية إيلينا ديمنتييفا وخرجت باكراً في أول مباراة بالدور الثاني عندما خسرت لمصلحة السلوفاكية دانييلا هاتنشوفا 4/،6 قبل أن تنسحب في المجموعة الثانية والنتيجة التعادل1/،1 ولحقت بها الألمانية انا لينا غرونفيلد التي خسرت أمام البيلاروسية فيكتوريا ازارنيكا في المجموعة الأولى، بعد أن تأخرت 4/.1

واستفادت البولندية اجنيسكا رادوانسكا من لعنة الإصابة وحجزت مقعدها في الدور نصف النهائي، بعد أن تخطت الروسية ريجينا كوليكوفا 3/6 و6/4 و6/3 وتنتظر الفائزة من الروسية زفوناريفا والبيلاروسية ازارنيكا.

وكانت كوليكوفا قريبة من مواصلة مفاجآتها في البطولة، بعد أن أطاحت المصنفة الرابعة عالميا مواطنتها سفتلانا كوزنتسوفا في الدور ثمن النهائي، وتقدمت مساء أمس على رادونسكا في المجموعة الأولى 6/،3 لكنها شعرت بألم شديد في المجموعة الثانية التي خسرتها 4/6 قبل أن تتوقف عن اللعب في بداية المجموعة الثالثة الفاصلة بسبب الإصابة، فاستدعت طبيبتها التي حاولت تقديم الإسعافات الأولية وعلاجها من الإصابة، وبالعفل عادت إلى الملعب، لكن لم تكن بالقوة والفاعلية نفسها فخسرت بسهولة 3/.6

نا لي حزينة

كشفت الصينية نا لي بعض تفاصيل إصابتها التي تعرضت لها خلال المباراة قائلة: لم أشعر بهذه الإصابة من قبل ولم اتعرض لها، وهي المرة الأولى، ولا أستطيع تحديد مدى الإصابة إلا بعد الرجوع للطبيب وعمل الأشعة اللازمة لتحديد حجم الإصابة، ومن ثم العلاج قبل العودة للتدريبات مرة أخرى.

وأضافت: إصابتي ليست خطرة، لأني لا أشعر بالتعب إلا في بعض الأوضاع مثل العودة للخلف أو أثناء لعب الكرات الخلفية، ولكني فضلت الانسحاب، حتى لا تزداد درجة الإصابة.

وأكدت اللاعبة أنها رغم تعرضها للإصابة في بداية المباراة فإنها كانت تملك فرصة الفوز في الجولة الأولى، لا سيما خلال امتلاكها الإرسال.

وأضافت: أعتقد ان من الصعب على أي لاعبة تنس أن تواصل بالقوة والجهد نفسه في كل البطولات التي تلعب فيها، فأنا حضرت لدبي عقب خروجي من قبل نهائي بطولة أستراليا المفتوحة، ومن الطبيعي ألا تجيد في كل المسابقات بالقوة نفسها في الأداء.

اكدت الصينية نا لي أنها ستعود إلى بكين لقضاء ثلاثة أيام على أقصى تقدير ثم في الليلة الثالثة عليها المغادرة إلى ميونيخ للمشاركة في بطولة هناك.

واعترفت لي بأنها تشعر ببعض الشهرة عقب تقدمها إلى المصنفات العشر الأوائل في التصنيف العالمي وقالت «رغم شهرتي البسيطة فإنني مازلت أستطيع عمل كل ما يحلو لي مع قليل من الطلبات في ألتقاط الصور والحصول على توقيعي».

ورداً على سؤال حول أن محبي التنس يقضون ليالي أمام فنادق شنغهاي لألتقاط الصور مع نجوم اللعبة أجابت: لا أعيش في شنغهاي، لذلك فأنا لا أعرف حقيقة ذلك، كما أنني لست من بكين لأجيب.

طباعة