بيانو يحقن القمّة بـ «السعادة»

أكدت قمة دوري المحترفين لكرة القدم أنها لا تقبل القسمة على اثنين، عندما رفضت التعادل في قمة البطولة، وابتسمت لأصحاب السعادة بعد أن مزقوا خيوط العنكبوت وانتزعوا منه الصدارة، ونجح الوحدة في إلحاق الخسارة الأولى بالجزيرة هذا الموسم ليزيحه من القمة ويصعد العنابي للتربع عليها منفردا بفارق ثلاث نقاط، فأعلن رفاق إسماعيل مطر وفرناندو بيانو فض الشراكة مع جارهم، فقطع الوحدة خطوة عملاقة في مسيرة المنافسة على اللقب.

وواصل الزعيم المطاردة بفوز شاق خارج قواعده أخمد به ثورة مفاجئة للبركان البرتقالي، وحقق فوزاً صعباً بخمسة أهداف مقابل أربعة في مباراة مجنونة حصل فيها مدافعو الفريقين على إجازة على الرغم من أن المباراة أقيمت بعد نهاية العطلة الأسبوعية.

وعرفت السعادة طريقها للإمارة الباسمة بعد أن وضع الشارقة حداً لمسلسل النتائج السلبية وحقق الملك فوزاً غالياً خارج ملعبه على الإمبراطور بهدفين نظيفين.

وعادت الانتصارات لفرق دانة الدنيا وحقق الفرسان الحمر فوزاً ثميناً على صقور الإمارات بهدفين مقابل هدف واحد، فيما عاد الجوارح للتحليق واسترد العميد عافيته وحققا فوزين غاليين خارج قواعدهما وبنتيجة واحدة (3/2) على فارس الغربية والسماوي، وهو ما أسهم في تعميق جراح متذيلي الترتيب عجمان والإمارات، بعد أن اتسع الفارق بينهما وبين أقرب المهددين في المنطقة الخطرة.

وأكدت نتائج الجولة 14 من دوري المحترفين أن ثلاثي القمة يحلق في واد وبقية فرق المسابقة تحلق في واد آخر، حيث اتسع الفارق بين مثلث العاصمة وبين أقرب المنافسين إلى ست نقاط.

وسجلت الجولة ارتفاعاً ملحوظاً في نسبة التهديف، وبلغ مجموع أهدافها 27 هدفاً وهو المعدل الأعلى في الدور الثاني حتى الآن، وتحتل المركز الثاني في أعلى الجولات تهديفياً بعد الجولة الثانية صاحبة الرقم القياسي (33 هدفاً).

عبدالله أحسن صافرة


استحق الحكم الدولي محمد عبدالله حسن الفوز بلقب أحسن حكم في الجولة الرابعة عشرة لدوري المحترفين لكرة القدم، بعد أن تألق في إدارة مباراة القمة بين الوحدة والجزيرة، وأثبت أن هناك حكماً قادماً بقوة للتألق في سماء التحكيم الإماراتي، وكان عبدالله عند حُسن الظن به عندما أُسندت له المهمة الثقيلة واجتاز كل الاختبارات بتألق ونجاح وطبّق القانون بشكل رائع سواء في القرارات الفنية أو العقوبات الإدارية، فنال أعلى الدرجات في التقييم بين حكام الجولة الرابعة عشرة.

وكان محمد عبدالله حسن وطاقم تحكيم المباراة، أحد أبرز نجوم القمة بشهادة كل الخبراء والمتابعين، خصوصاً في جولة أثار فيها قضاة الملاعب مساحة كبيرة من الجدل بسبب الأخطاء غير المقصودة.

ومع زيادة الأهداف كثرت شكاوى الأندية من الأخطاء التحكيمية التي أطلت برأسها في مباريات عدة من الجولة المثيرة خصوصاً بعد أن باتت كل المواجهات تكتسب حساسية خاصة، وكانت أكثر المباريات إثارة للجدل التحكيمي مباراة عجمان والعين التي شهدت إلغاء هدف صحيح للعين واحتساب هدف غير صحيح للفريق نفسه والسبب حالة تسلل في الحالتين ومع المساعد الأول للحكم نفسه، كما شهدت مباراة الأهلي والإمارات جدلاً بسبب الحكم الدولي علي حمد واعتراض الضيوف على صحة هدف الأهلي الثاني بسبب لمسة يد ضد سيزار قبل أن تصل الكرة إلى أحمد خليل ويسددها وترتد من الحارس إلى باري الذي سجل لاحقاً.

وسجلت الجولة ضحية جديدة في المنطقة الفنية بعد أن قرر نادي الظفرة إقالة مدربه الفرنسي لوران بانيد لينضم إلى قائمة الضحايا وتم تعيين المدرب خليلوفيتش، ليرتفع عدد الفرق، التي قامت بتغيير مدربيها، إلى سبعة، وهو ما يزيد على نصف فرق المسابقة، وبقيت خمسة فقط تحتفظ بمدربيها منذ بداية الموسم، وهي الوحدة والجزيرة وبني ياس والوصل والشارقة. ومن أبرز الظواهر التي حفلت بها الجولة، كان تمرد الأرض على أصحابها في أربع مباريات من أصل ستة لقاءات في الجولة، ولعبت الأرض مع أصحابها في مواجهتين فقط، حيث فاز الأهلي على ملعبه وبين جمهوره على الإمارات بهدفين مقابل هدف واحد، وهي النتيجة نفسها التي فاز بها الوحدة على أرضه، وبين جمهوره العريض، على الجزيرة في لقاء القمة، فيما سقط بني ياس على أرضه أمام النصر بثلاثة أهداف مقابل هدفين، وهي النتيجة نفسها التي خسر بها الظفرة أمام الشباب، فيما تجرع الوصل مرارة خسارة مفاجئة أمام الشارقة بهدفين نظيفين، وكان عجمان أكبر الخاسرين على أرضه أمام العين بأربعة أهداف مقابل خمسة.
الحوسني اللاعب المثالي
ارتدى حارس مرمى الوحدة عادل الحوسني قفاز الإجادة، فاستحق الفوز بلقب أحسن حارس في الجولة الرابعة عشـرة لدوري المحترفين، وقدم عرضاً رائعاً في مباراة القـمة، وكان أحد أهم أسباب الفوز الثمين الذي حققه أصحاب السعادة، فلعب دوراً مهماً في صعودهم إلى القمة، وامتاز الحوسني بالثبات الانفعالي، وكان مصدر الأمان والثقة لخـط دفاع الفريق العنابي ولعب مباراة رائعة وتصدى للعديد من الكرات الخطرة التي هددت مرماه، فكان أحد أبرز نجوم اللقاء.

ويقدم الحوسني موسماً رائعاً مع العنابي يؤهله للمنافسة على دخول قائمة المنتخب الوطني بعد أن تحمل المسؤولية على عاتقه في أعقاب إصابة الحارس المخضرم معتز عبدالله، المنتقل للوحدة عن طريق العين، لكنه تعرّض للإصابة في مباراة الافتتاح فذاد الحوسـني عن الشِباك الوحداوية، ويعد الأفضل بالأرقام خلف دفاع هو الأقوى في المسابقة، ولم تهـتز شباكه غـير 12 مـرة فقـط.

بيانو أحسن لاعب
عزف مهاجم الوحدة، البرازيلي فرناندو بيانو أجمل مقطوعة فنية في مواجهة ناديه القديم الجزيرة ليقود أصحاب السعادة للفوز الأغلى هذا الموسم بهدفين حملا توقيع المهاجم الخطير، وكان بيانو رجل القمة الأول ومعه عاشت جماهير العنابي السعادة كاملة وعاشت ليلة سعيدة بكل ما تحمله الكلمة من معانٍ، وقدم بيانو واحدة من أفضل مبارياته هذا الموسم فاستحق اللقب المرموق الذي نافسه عليه بقوة زميله حارس المرمى عادل الحوسني.

ونجحت ثلاثة فرق في رد الدين لمنافسيها في الجولة، فعوض الوحدة خسارته أمام الجزيرة صفر/1 في الجولة الثالثة للموسم، وانتقم النصر من خسارته أمام بني ياس صفر/،2 ونجح الشباب في التغلب على الظفرة ليعوض خسارته في الدور الأول 1/،2 فيما أكدت ثلاثة فرق تفوقها ذهاباً وعودة، وهي: العين الذي هزم عجمان 3/2 و5/،4 والأهلي على الإمارات 3/1 و2/،1 والشارقة على الوصل 4/2 و2/صفر. وفرّط الجزيرة في الصدارة بعد أن احتفظ بها على مدار تسع جولات متتالية، وتعرّض للخسارة الأولى في الدوري بعد 298 يوماً منذ خسارته في الموسم الماضي أمام الأهلي 2/4 على أرضه، فيما عاد العنابي للصدارة للمرة الأولى بعد 60 جولة ليضع حداً للسنوات العجاف التي ابتعد فيها عن القمة وصدارة المسابقة الأقوى فغابت عنه شمس البطولات على مدار أربع سنوات، وهو ما يفسر سر الفرحة الطاغية لجمهوره الذي يعرف أن فريقه لن يفرط في القمة بعد أن وصل إليها بعد معاناة.
طباعة