«تنس دبي» تنطلق بغياب غيـر مقلق للجمهـور

الأميركية فينوس ويليامز حاملة اللقب.            تصوير: دينيس مالاري

شهد اليوم الأول من منافسات بطولة دبي الدولية المفتوحة للتنس للسيدات، إقبالاً محدوداً من الجمهور نظراً لغياب اللاعبات المصنفات الأوليات عن المشاركة في الدور التمهيدي الأول، لكن ذلك الغياب لم يشعر المسؤولين بأي نوع من القلق، خصوصاً أن تذاكر الأدوار النهائية بيعت بالكامل.

وتقام فعاليات البطولة برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وتتنافس فيها أفضل نجمات اللعبة عالمياً بينهن ثماني لاعبات من المصنفات الـ10 الأوليات يتنافسن على لقب بطولة باركليز التي تملكها سوق دبي الحرة.

ويبدأ ظهور فراشات اللعبة البيضاء في سماء البطولة اعتباراً من اليوم بمنافسات الدور الثالث، حيث تنتظرهن مباريات سهلة في ضربة البداية، وستكون ضربة البداية مع البولندية اجنسكا رادونسكا التي ستلعب أمام اللاتفية انستاسيا سيفاستوفا في آخر المباريات على الملعب الرئيس، فيما سيكون اللقاء الأول هو الأكثر جماهيرية ويبدأ الساعة 12 ظهر اليوم، حيث يجمع الهندية سونيا ميرزا مع الإسبانية انابيل غاريغويس، فيما ستظهر السويسرية باتي شنايدر على الملعب رقم (1) عندما تواجه الرومانية الكسندرا دولغيرو، أما الروسية نايدا بتروفا فستلعب على الملعب رقم (3) أمام السويسرية ستفاني فيوغيلي.

وأكد مدير البطولة صلاح تهلك، أن الإقبال الجماهيري سيفوق التوقعات خلال الأيام المقبلة مع ظهور المصنفات الأوليات، إضافة إلى أن اللجنة المنظمة مهدت السبل للجمهور للحضور والاستمتاع بفعاليات البطولة سواء بتخصيص مكان يتسع لاستقبال 1000 سيارة في منطقة القرهود مع توفير حافلات لنقل الجمهور من المواقف إلى الملعب كل 15 دقيقة، إضافة إلى توفير كل الخدمات داخل النادي لخدمة الجمهور والعائلات للاستمتاع بالمباريات وبيوم خاص داخل القرية الأيرلندية أو مختلف المطاعم المنتشرة في النادي وموقع الترفيه للشركات الراعية الذي يحفل بعدد كبير من الفعاليات التي تناسب كل أفراد العائلة.

ورغم غياب المصنفتين الأولى والثانية عالمياً، الأميركية سيرينا ويلياميز والروسية دينارا سافينا، إلا أن البطولة تحظى بمشاركة هي الأفضل على مدار تاريخ البطولة حيث تجمع 16 لاعبة من بين المصنفات الـ20 الأوليات على العالم.

فينوس تتحدى

وبدورها أعلنت حاملة اللقب الأميركية فينوس ويليامز المصنفة خامسة عالمياً والثالثة في البطولة، أنها حضرت من أجل الدفاع عن اللقب والاحتفاظ به، وأكدت أنها لا تشعر بأي نوع من القلق لغياب شقيقتها الصغرى سيرينا المصنفة الأولى عالمياً بسبب الإصابة.

وقالت فينوس «لست منزعجة لغياب سيرينا، كنت اتمنى مشاركتها ولكن هذا قرارها، والسبب تم إعلانه بسبب الإصابة».

وأكدت أنها مستعدة وجاهزة لمنافسات البطولة، وقالت «خضت فترة إعداد قوية من اجل الاستعداد لمنافسات بطولة دبي التي أعرف انها ليست سهلة وستكون شرسة نظراً لوجود العديد من اللاعبات الكفؤات والمصنفات الأوليات في العالم، وجميعهن لديهن الرغبة في الفوز باللقب والابتعاد في أدوار ومنافسات البطولة».

واضافت «اسعى جاهدة من أجل الحفاظ على اللقب، وأمامي مشوار صعب وأنا أعلم ذلك، ولكن حلمي أن أرفع كأس بطولة للمرة الثانية على التوالي، في الوقت الذي أعلم فيه، وأدرك تماماً أن الجميع سيكون لديه هدف واحد فقط، وهو الفوز على حاملة اللقب، فهذا في حد ذاته بطولة، وكأي لاعبة هدفي في اي بطولة أخوضها، هو أن أفوز على حاملة اللقب».

ونفت حاملة لقب بطولة دبي الدولية للتنس أن تكون هذه النقطة محور ضغط وقلق لديها، مؤكده أنها اعتادت على اللعب في الظروف الصعبة وتحت الضغوط العالية في معظم البطولات التي تشارك فيها، خصوصاً أمام اللاعبات غير المصنفات على المستوى العالمي، فمواجهتهن تكون أصعب لأن إصرارهن يكون أعلى وأكبر من أي مصنفة أخرى.

وتابعت فينوس «أستمتع بأي بطولة اشارك بها، وأستمتع أكثر وأنا ألعب التنس بحرية ومن دون ضغوط، وعندما أفوز من مباراة لأخرى أشعر بنشوة غريبة وسعادة لا يمكن وصفها، فلاعب التنس لابد أن يستمتع باللعبة قبل أي شيء آخر من أجل أن يواصل الانتصارات».

وفي سؤال حول حالتها البدنية وهل تأثرت بمشاركاتها المتعددة والمتتالية، أجابت فينوس قائلة «أنا من النوع الذي أحب وأعشق اللعب المتتالي ولا يزعجني، بل ان مجهودي البدني وحالتي البدنية يرتفعان من بطولة إلى أخرى، وبالعكس لو قللت مساحة وجودي في البطولات سأشعر بأن جهدي البدني يصاب بالتراخي، ولا مشكلة لدي في اللعب المتتالي من بطولة إلى أخرى».

طباعة