براغا: مدرّب الوحدة سيُلام ما لم يصرّح بقوة

براغا: من يسيطر على منطقة المناورة سيفوز.

أكد مدرب الجزيرة البرازيلي أبل براغا، أن تصريحات مدرب الوحدة جوزيف هيكسبيرغر حول مباراة كلاسيكو العاصمة تعتبر عادية وتحدث قبل المواجهات المهمة. وقال «تصريحاته عادية ومقبولة في الوقت نفسه، فهو يدرب الفريق الذي ينافسنا على اللقب، وكلامه لا ينال من شأن فريقي، وإذا لم يقل ذلك فمن المؤكد أنه سيلام».

وكان مدرب الوحدة صرح في وقت سابق بأن فريقه سيسحق الجزيرة في ديربي العاصمة المقرر ان يجمعهما مساء اليوم.

وأضاف براغا «لا اشغل تفكيري بمثل هذه الامور، تركيزي في العمل فقط، ونحن داخل نادي الجزيرة نتعامل مع لقاء الوحدة من منظور أنه مواجهة في كرة القدم وليست معركة، فالعنابي هو المنافس الاول لنا وسنلعب من أجل الفوز وليس بدافع الثار أو تأكيد الفوز، وكل ما يهمنا ان نحصد النقاط الثلاث».

وتابع «من جانبي أعرف كل شيء عن فريق الوحدة بما في ذلك قصة الانذار الثالث الذي حصل عليه بيانو في مباراة الاهلي حتى يتمكن من المشاركة أمامنا».

وأوضح «لا أخفي أنني سعيد بمواجهة الليلة، وأنا بشكل عام أعشق مواجهة الفرق التي تلعب بأسلوب هجومي، وقد سميت الوحدة من بينها، فهو من الفرق التي تهاجم وتدافع ولا يوجد لاعبوه أمام مرماهم مثل بعض الفرق الاخرى التي تلعب بتسعة مدافعين أمام مرماهم ولا تسعد الجماهير بسبب أسلوب لعبهم الممل».

وأكمل «سندخل المباراة بأسلوبنا السابق والمعروف لدى الجميع وسنلعب بطريقة 4/3/،3 ولا افكر في إجراء أي تعديلات عليها، كل ما كان يشغلني في الفترة الماضية المفاضلة بين عبدالسلام جمعة وياسر مطر للمشاركة من البداية وبخلافهما تبقى الاسماء الاخرى المعروفة هي التي ستبدأ اللقاء».

وشدد براغا على أن الظروف التي عاشها الفريقان قبل هذه المواجهة لن يكون لها تأثير مباشر في اللقاء وأحداثه، وقال «ظروف الفريقين لن يكون لها تأثير جوهري في لقاء الليلة، القرار سيكون عند اللاعبين وفي مثل هذه الديربيات يكون تأثير المدربين محدود للغاية وتبقى جميع الامور الفنية والعصبية أيضا في ايدي اللاعبين، لقد هزمنا الوحدة في الموسم الماضي بأربعة اهداف دون مقابل، ولم يكن الفريق سيئاً ليخسر بتلك النتيجة».

وأضاف «التعادل مع الوحدة قد يبدو أمراً مرضياً بالنسبة لي شرط أن نهزم العين، لكنني لا أضمن أن يتكرر سيناريو الموسم الماضي».

وكان الوحدة تعادل من دون أهداف مع الجزيرة وفاز على العين بهدفين دون رد في الموسم الماضي.

وتابع «علينا أن نقر بأن حظوظ الجزيرة والوحدة والعين متساوية في الفوز بالدوري وكلها تملك 33٪ من الترشيحات وخسارتنا الليلة لن تكون نهاية المطاف، ستكون الفرصة متاحة امامنا للتعويض فمازال متبقياً ثماني جولات على انتهاء مشوار الدوري وستبقى كل الخيارات مفتوحة امام الجميع».

وعن مصادر القوة التي يتمتع بها كل فريق أجاب «مخطئ من يعتقد أن هجوم الوحدة أفضل من هجومنا الارقام لا تكذب وتؤكد أننا اقوى خط هجوم في المسابقة، وسنهاجم في هذه المباراة بكل قوة لدينا أفضل خط وسط في الدولة بدليل أن التبديلات التي نجريها في أي وقت على هذا المركز لا تؤثر في الفريق بل على العكس تعطيه قوة أفضل».

وتوقع مدرب الجزيرة ان يدافع الفريقان بشكل قوي مع بداية المباراة، لافتا الى ان هدفاً مبكراً من شأنه ان يكسر حدة الحذر المتوقع ان تكون عليها المواجهة. وقال «مثل هذه المباريات تنتهي بفارق هدف واحد، فالمستوى متقارب بين الفريقين والمسؤولية الكبرى في مثل هذه اللقاءات تقع على عاتق لاعبي خط الوسط، والفريق الذي يستطيع أن يسيطر على منطقة المناورة حتماً ستكون له الغلبة».

طباعة