دادا للجمهور: لا تنظروا إلى الجزيرة بتشاؤم

دادا: الجزيرة سيتعامل مع كل مباراة على أنها بطولة. تصوير: جوزيف كابيلان

دعا لاعب الجزيرة أحمد دادا جمهور العنكبوت إلى عدم القلق على مستقبل الفريق في دوري المحترفين لكرة القدم، وطالب بعدم الالتفات لما جرى مع الفريق في الأمتار الأخيرة من الموسم الماضي بفقدانه اللقب أمام الأهلي.

وقال لـ«الإمارات اليوم»: «أدعو الجمهور إلى عدم القلق على مستقبلنا أو الابتعاد عن نظرة التشاؤم السائدة بأن الجزيرة دائما ما يسقط في الأمتار الأخيرة، لأننا سنكسر هذا الحاجز النفسي بعدما اختلفنا كثيرا عن المواسم السابقة وأمامنا هدف واحد وهو حصد اللقب الموسم الجاري».

وكانت حالة من القلق قد سيطرت على جمهور الجزيرة بعد التعادل الذي خرج به أمام الظفرة في الجولة 13 من الدوري وتقليص الفارق بين الوحدة وأقرب منافسيه إلى ثلاث نقاط.

وأضاف «قلق الجماهير أمر طبيعي ونحن متفهمون هذا الأمر، ولكننا نطالبهم في الوقت ذاته بأن يثقوا باللاعبين وفي الإدارة الفنية، وأن يواصلوا دعمهم للفريق خلال المسيرة المتبقية في الدوري لأن المشوار مازال طويلاً وصعباً أيضاً».

وشدد أحمد دادا على أنه لا يوجد فريق في العالم يفوز على الدوام، ولابد من عثرات له في مسابقة الدوري على غرار ما حدث للجزيرة أمام عجمان والظفرة.

وقال «قد ينظر البعض لهاتين النتيجتين على أنهما جاءتا أمام فريقين يحتلان مركزا متراجعا في جدول الدوري ولكن بشكل عام الدوري في الدور الثاني سيكون صعبا على جميع الفرق، وسيشعر المتابعون أن المستويات ستكون متقاربة لأن كل الفرق تحرص على عدم التفريط في أي نقطة في هذه المرحلة».

وأكمل «في هاتين المباراتين تحديدا ومعهما مباراة الشباب في الدور نصف النهائي لكأس رئيس الدولة كان الحظ غائبا عنا بصورة كبيرة، على الرغم من الأفضلية التي كنا عليها فالحظ جزء مهم في كرة القدم ومن دونه قد تكون هناك بعض الأمور الصعبة على الفريق».

وأوضح «الجزيرة سيتعامل مع كل مباراة مقبلة في الدوري على أنها بطولة منفصلة ولا تحتمل سوى نتيجة واحدة هي الفوز»، لافتاً إلى أن «المباراة المقبلة للجزيرة ضد الوحدة ستكون هي الأهم في الفترة المقبلة على اعتبار أن العنابي هو أقرب المنافسين لنا على اللقب والفوز بها سيكون مضاعفاً ويساوي ست نقاط».

وأكمل «في نظري أن مباراتي الجزيرة ضد الوحدة والعين هما المحددتان بصفة كبيرة لهوية البطل العام الجاري كونهم أطراف المثلث المتصارع على اللقب».

وفيما إذا كان هجوم الجزيرة يعاني من أي تأثير سلبي بعد إبعاد توني عن القائمة، أجاب «الجزيرة يضم في هجومه مجموعة من أفضل اللاعبين سواء من الأجانب أو المواطنين ويكفي أننا في كل مباراة لعبناها في أي مسابقة كنا نسجل فيها باستثناء مباراة الشباب في الكأس وهذا راجع لقوة هجوم الجزيرة».

وأضاف «في كرة القدم لا تتوقف فاعلية الجانب الهجومي على عنصر أو اثنين بل هي منظومة متكاملة، وفي مباريات كثيرة شاهدنا دياكيه وسبيت خاطر يسجلان وهذا راجع إلى النهج الذي يعتمد عليه المدرب أبل براغا في المباريات، ولكن في نظري يبقى توني واحداً من المهاجمين المميزين ليس في الجزيرة فحسب ولكن في الدوري الإماراتي».

وعن أسباب عدم الظهور الدائم له في مباريات الجزيرة في الدوري، قال دادا «أنا فرد ضمن 22 لاعباً موجوداً في نادي الجزيرة أؤدي دوري كما ينبغي، وتبقى مسألة مشاركتي في المباريات من عدمها هي قرار بيد المدرب».
طباعة