نواف مبارك: الشارقة لن يهبط إلى دوري الهواة

أكد لاعب الشارقة نواف مبارك، الذي شارك لأول مرة مع فريقه أول من أمس أمام بني ياس بعد غياب طويل بداعي الإصابة، أنه كان خارج الفورمة ولم يكن جاهزاً للعب بنسبة 100٪ رغم تماثله للشفاء أخيراً.

وقال إن «الظروف التي يمر بها الفريق الشرقاوي كونه يحتل مركزاً متأخراً على لائحة ترتيب الدوري أجبرتني على العودة لصفوف الفريق والمشاركة في مباراة الملك ضد السماوي في الجولة ،13 رغم أنني لم أكن جاهزاً للعب».

وأضاف أنه «مطمئن على الفريق رغم المركز المتأخر الذي يحتله في ترتيب فرق الدوري، والفريق لن يهبط إلى دوري الهواة، ولن يكرر سيناريو الموسم الكروي الماضي عندما كان يصارع من اجل البقاء بين المحترفين».

وكشف نواف أنه يخطط للعودة مجدداً الى صفوف المنتخب الوطني الأول لكرة القدم، لافتاً الى انه يسعى للتألق مع فريقه حتى يقتنع الجهاز الفني للمنتخب بقيادة المدرب السلوفيني ستريشكو كاتانيتش بمستواه، ويقدم له الدعوة للعودة الى الأبيض بعد فترة غياب طويلة بداعي الإصابة.

وقال «تعافيت من الإصابة التي تعرضت لها في الفترة الماضية وحرمتني من اللعب لفترة طويلة جداً، وشاركت مع الفريق خلال لقاء بني ياس، ولكنني أحتاج لوقت حتى أستعيد مستواي السابق لكن الظروف التي يمر بها الفريق الشرقاوي أجبرتني على المشاركة في المباراة، وآمل أن استعيد مستواي المعروف قريباً حتى اتمكن من المساهمة بجهودي مع بقية اللاعبين في العمل على انقاذ الفريق واستعادته لتوازنه من جديد، نظراً لكونه يحتل مركزاً متأخراً في الدوري».

أسباب تراجع الملك

وعن الأسباب التي يعتقد أنها كانت السبب في تراجع اداء الشارقة، اكد نواف ان الفريق يفتقد وجود العمق الهجومي بما يمكنه من احداث التفوق المنشود خلال المباريات، معتبراً ان المحترف البرازيلي مارسلينهو أصبح وحيداً في خط الهجوم بعد رحيل المحترف العراقي مصطفى كريم الى الدوري القطري للعب في صفوف نادي السيلية.

العودة إلى الأبيض

وعما إذا كان لا يفكر في الانضمام مرة أخرى الى صفوف المنتخب بهدف منح الفرصة للوجوه الشابة التي اختارها المدرب كاتانيتش، قال نـواف «لا شك في ان طموحي العودة إلى اللعب مع فريقي الشارقة وحجز مكاني مرة أخرى في صفوف المنتخب، وهذا طموح مشروع لكل لاعب لأن ارتداء قميص الابيض للمشاركة مع المنتخب الوطني يمثل الهدف الأسمى لأي لاعب كرة، ولذلك سأضاعف من جهودي حتى اقنع المدرب كاتانيتش بدعوتي إلى المنتخب».

وبخصوص المدرب البرتغالي مانويل كاجودا، اكد نواف مبارك أنه «مدرب كبير عل الرغم من ان ظروف الفريق لم تساعده على تحقيق النتائج التي كان يسعى اليها.

معتبراً أن «الإدارة الشرقاوية لو لم تكن مقتنعة بأنه احدث تغييراً ايجابياً في صفوف الفريق لما جددت عقده لموسمين مقبلين».

طباعة