هلال سعيد: لم نتحل بالمســؤولية أمام الشـباب في الكأس

هلال سعيد: الجولات الأربع المقبلة ستحسم الدوري. تصوير: جوزيف كابيلان

اعترف لاعب الجزيرة هلال سعيد بأن لاعبي فريقه لم يتحلوا بالمسؤولية خلال مباراة العنكبوت الأخيرة أمام الشباب، في الدور نصف النهائي لمسابقة كأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة القدم، التي خسرها بركلات الترجيح.

وقال إنه يخشى على العنكبوت من لاعبيه في التسبب بضياع حلم الفوز بلقب الدوري اكثر من خشيته من منافسة الفرق الأخرى، في حال لم يتعاملوا مع المباريات المقبلة بالتركيز المطلوب، معتبراً أن الجزيرة قادر على حسم اللقب مبكراً لو تمكن من اجتياز عقبة الجولات الأربع المقبلة، خصوصاً مباراتيه أمام الوحدة والعين في الجولتين الثالثة والرابعة في الدور الثاني.

وكشف هلال أنه أعلن رسمياً اعتزاله اللعب دولياً مع المنتخب الوطني خلال المرحلة المقبلة، معرباً عن امله في ان يتقبّل رئيس اتحاد الكرة محمد خلفان الرميثي اعتذاره لكونه أكبر الداعمين له في الفترة الماضية، على حد قوله.

وأوضح أن الأبيض ليس في حاجة الى جهوده وانه حان الوقت لمنح الفرصة للوجوه الشابة في صفوف المنتخب من أجل تحقيق الأهداف المرجوة في بناء منتخب قوي للمستقبل.

«الإمارات اليوم» التقت هلال سعيد الذي تحدّث في الكثير من الأمور، تقدمها أسباب ضياع حلم الجزيرة في المنافسة على لقب كأس رئيس الدولة، بعدما خسر أمام الجزيرة وظروف إعلان اعتزاله اللعب دولياً مع المنتخب في هذا التوقيت تحديداً، وتوقعاته بحسم الفريق الجزراوي لقب الدوري، كما تطرق هلال الى أسباب تألقه أخيراً، ما يرشحه للعودة إلى المنتخب لولا قرار اعتزاله الأخير، فجاء الحوار التالي:

ما أسباب خروج الجزيرة من الكأس؟

كنا قريبين جداً من فرصة المنافسة على لقب كأس رئيس الدولة لكن الخسارة الأخيرة امام الشباب في الدور نصف النهائي بددت أملنا في الوصول الى المباراة النهائية، وأعتقد أننا كلاعبين تخلينا خلال المباراة عن إحساسنا بالمسؤولية، ولم أتعامل مع اللقاء بالصورة المطلوبة فضلاً عن الحظ الذي تخلى عنا، إضافة الى أن الفريق لم يكن في يومه في لقاء الجوارح الأخير، حيث إن هناك نحو خمسة أو ستة من لاعبي الجزيرة لم يكونوا في مستواهم الحقيقي خلال المباراة السابقة.

ما دوافع إعلان اعتزالك اللعب الدولي في هذا التوقيت؟

قرار اعتزالي جاء نتيجة لقناعة تامة بأن المنتخب ليس في حاجة الى جهودي في المرحلة الجديدة، فضلاً عن أنني لن استطيع ان اقدم للمنتخب الوطني اكثر مما قدمت في الفترة الماضية، اضافة لكوني أرغب في إفساح المجال للعناصر الشابة في صفوف المنتخب، وبهذه المناسبة أود أن أتقدم بالشكر إلى رئيس اتحاد الكرة محمد خلفان الرميثي الذي وقف معي ودعمني بقوة، وكان وراء تألقي مع المنتخب في الفترة الماضية، خصوصاً في بطولة كأس الخليج الأخيرة في عمان.

ولذلك فإنني أتمنى أن يقبل اعتذاري عن اللعب في صفوف المنتخب، كما أتمنى ان يتفهم الجميع الظروف التي أدت الى توصلي الى هذا القرار الصعب، رغم انني كنت آمل تقديم المزيد من العطاء مع منتخب بلدي، وتوصلت الى قناعة بضرورة منح اللاعبين الشباب الفرصة الكاملة في المرحلة الجديدة حتى يأخذوا مكانهم في المنتخب.

لكن البعض قد يفسر قرار الاعتزال بعدم اختيارك في قائمة المنتخب الأخيرة؟

اتخاذي قرار الاعتزال ليس له اي علاقة بعدم اختياري في القائمة السابقة للمنتخب، وكما ذكرت فإن هذا القرار جاء بعد دراسة وتأنٍ ولم يكن قراراً متسرعاً كما يعتقد البعض.

هل تخشى على العنكبوت في الأمتار الأخيرة للدوري؟

نخطط بقوة إلى تحقيق حلمنا في الفوز بلقب الدوري كأول إنجاز للعنكبوت، خصوصاً بعدما تألق أخيراً، وحقق نتائج باهرة جعلته يجلس على قمة الدوري، لكنني بالفعل أتخوف من لاعبي الجزيرة من أن يتسببوا بأنفسهم في ضياع فرصة الحصول على لقب دوري المحترفين، أكثر من تخوفي من منافسة الفرق الأخرى، وذلك في حال عدم مواصلة اللعب بالروح الحالية نفسها خلال الجولات المقبلة في الدوري.

لكن الجزيرة بات قريباً من حسم لقب الدوري؟

بالفعل الفريق الجزراوي بات قريبا جداً من حسم لقب النسخة الثانية لدوري المحترفين، لكني أعتقد أن الجولات الأربع المقبلة ستكون الحاسمة بالنسبة للفريق، ولو تمكن من الصمود حتى النهاية ولم يفرط او يتهاون في اي نقطة في المنافسة، خصوصاً امام الوحدة والعين فإنه سيحسم اللقب مبكراً.

هل تعتقد أن هناك ضغوطاً على اللاعبين من قبل الجمهور؟

نعم ستكون هناك ضغوط كبيرة على نجوم الفريق الجزراوي في الفترة المقبلة، لاسيما في أعقاب خروج الجزيرة من مسابقة كأس رئيس الدولة، رغم ان الفريق ظهر بمستوى متطور وحقق نتائج جيدة قادته للتأهل الى الدور نصف النهائي.

ما سر تألقك مع الفريق الجزراوي في الفترة الأخيرة؟

ربما يكون إصراري الكبير على إهداء جمهور الجزيرة بطولة الدوري، وراء شعوري بالمسؤولية الكبيرة التي نتحملها جمعيا كلاعبين، لكن البعض تعود دائماً ان يمدح تألقي كلما غبت عن الفريق وعدت الى صفوفه مجدداً.
طباعة