بوناميغو: تأهلنا بمعجزة سالم عبدالله

حارس مرمى الشباب سالم عبدالله بعد تصديه لركلات جزاء.                 تصوير: جوزيف كابيلان

اعتبر مدرب الشباب، البرازيلي بوناميغو أن الحارس سالم عبدالله هو البطل الحقيقي لموقعة الدور نصف النهائي لمسابقة كأس رئيس الدولة، التي جمعت فريقه مع الجزيرة، وانتهت بفوز الشباب بركلات الترجيح 3/صفر بعد التعادل السلبي في الوقتين الاصلي والإضافي.

وسيلتقي الشباب مع الإمارات في المباراة النهائية، المقرر لها يوم 19 ابريل المقبل على استاد مدينة زايد في العاصمة أبوظبي.

وقال بوناميغو في المؤتمر الصحافي بعد المباراة «لم أصادف في حياتي حارساً تصدى لكل ضربات الترجيح التي سددها المنافس، لقد شاهدت من قبل حراساً يتصدون لضربتين، لكن مثل هذا الموقف لم أشاهده من قبل، ما حدث يعد معجزة، وأنا أود أن أتقدم له بالشكر على ما قدمه خلال المباراة».

وأضاف ميغو «وضعنا استراتيجية متوازنة تعتمد في المقام الأول على عدم استقبال شباكنا أي أهداف والضغط على مرمى المنافس متى أتيحت الفرصة، لذلك نحن مقتنعون بأن هذا الأسلوب التكتيكي هو الأنسب لمواجهة فريق بحجم وأهمية الجزيرة».

وبين «السبب في نجاح تنفيذ أسلوبنا راجع في المقام الأول إلى احترام المنافس والتعامل مع جميع السيناريوهات الخاصة بالمباراة، فنحن لم نضع أي شيء للمصادفة».

 
براغا: دفاع الشباب حرمنا من الفوز

قال مدرب الجزيرة ابل براغا إن لاعبيه لم يكونوا موفقين على الإطلاق خلال مقابلتهم مع الشباب، وان سوء حظ كبير قد صادف فريقه ليتكرر المشهد نفسه الذي كانوا عليه في الموسم الماضي. وأضاف «عملنا على تحقيق الفوز وعانينا كثيرا من الوضعية التي كان يتعامل بها الشباب مع المباراة، لقد كانوا في أوقات كثيرة يدافعون بتسعة لاعبين». وأشار «افتقرنا أيضاً للمهارات الفردية التي كان من الممكن أن تصنع الفارق في ظل هذه الكثافة العددية لفريق الشباب أمام مرماهم». أوضح «غياب دياكيه لم يكن السبب المباشر في خسارة المباراة، فهو بالفعل لاعب مهم، ولكنه ليس الجزيرة بأكمله. خسرنا اللقاء لان لاعبي خط الوسط لم يقوموا بأدوارهم كما ينبغي، وكان البعض منهم بعيداً تماماً عن مستواه».

وبين «لعبنا مباريات كثيرة من دون دياكيه وحققنا الفوز فيها لكن الاستراتيجية التي اعتمد عليها الشباب بصورة واضحة كانت تعتمد على المراقبة الفردية للاعبينا وغلق المساحات أمامهم، وهو ما حدّ كثيراً من خطورتنا وجعل الفريق بعيداً عن التسجيل للمرة الأولى هذا العام».

وشدد براغا في ختام تصريحاته على ان الفريق لبطولة الكأس لن تخرج بفريق الجزيرة عن تركيزه الأساسي للفوز بلقب بطولة الدوري لتعويض هذا الإخفاق.
ولفت «لاعبونا كانوا يتحلون بالصبر وعدم التسرع للاندفاع نحو الهجوم، فعلى الرغم من انه كان واضحاً للجميع اهتمامنا بالجانب الدفاعي، فإن هجومنا كان مميزاً في بعض الفترات وضاعت منا أكثر من فرصة مهمة للتهديف، ولولا وجود اللاعب هلال سعيد في صفوف الجزيرة لكان بالإمكان أن يزيد عدد محاولاتنا الهجومية عن الوضعية التي ظهرت خلال المباراة بكثير».

وشدد المدرب البرازيلي للشباب على أن الفريقين قد عانا كثيراً من غياب الحلول الفردية عبر زمني اللقاء الأصلي والإضافي، وقال «لو كانت هناك حلول فردية لدى الفريقين لكان بإمكان الجماهير أن تستمتع بمشاهدة أهداف».

وعن السبب في تغير مركز ريناتو، قال «وضعت ريناتو في هذا المركز لإيجاد كثرة عددية لفريقي في وسط الميدان ولتحقيق التواصل بين الدفاع والهجوم، وكنا مميزين للغاية في الشوط الأول، ولكن انضباط الجزيرة الدفاعي حال دون أن نترجم سيطرتنا لأهداف، وقد كنا مضطرين للتراجع في الشوط الثاني لمواجهة الاندفاع الهجومي الذي أصبح عليه المنافس».

بدوره أكد رئيس مجلس إدارة نادي الشباب سامي القمزي، أن الأخضر برهن بشكل عملي على انه رقم صعب في السنوات الثلاث الأخيرة، مشيراً الى انه «حصلنا على بطولة الدوري قبل عامين ووُجدنا في المباراة النهائية لمسابقة كأس رئيس الدولة مرتين متتاليتين، وهذا يٌعد من وجهة نظري نجاحاً لفريق الشباب ويبرهن على أن كرة القدم تتصاعد بشكل إيجابي».

وأضاف «أشكر سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس النادي على جهوده المتواصلة لدعم نادي الشباب في جميع المناسبات، كما أشكر اللاعبين على الجهود التي قدموها خلال مباراة الجزيرة، وأتمنى أن يكملوا فرحة جماهيرهم ويحرزوا لقب البطولة».

وأرجع مدير فريق الشباب حالة التوهج التي أصبح عليها الشباب في الفترة الأخيرة إلى المدرب البرازيلي بوناميغو، وقال «بوناميغو صنع الفارق بالنسبة للشباب، فقد أعاد المدرب اكتشاف اللاعبين وأحسن توظيفهم، بما أسهم بصورة كبيرة في تحسن مستوى الفريق».

وأضاف «تعلمنا درس الماضي عندما صعدنا للمباراة النهائية لمسابقة كأس رئيس الدولة ولم يوفق الفريق في نيل اللقب». وبين «سنبذل قصارى جهدنا في المباراة النهائية ضد الإمارات لنعوض ما فاتنا في الموسم ولنسعد جماهير النادي ببطولة هذا العام».

من جانبه، اهدى مهاجم الفريق محمد ناصر بلوغ الشباب مباراة النهائية لروح الفقيد سالم سعد، متمنياً أن يوفق في حمل كأس البطولة لتكون أجمل هدية يقدمها لاعبو الشباب لزميلهم الراحل.
طباعة