جـبراسيلاسي يتطلع إلى الرقـم القيـاسي والملـيون دولار

جبراسيلاسي: الطقس مثالي في دبي.                     تصوير: باتريك كاستيلو

كشفت اللجنة المنظمة لماراثون دبي، عن التفاصيل والترتيبات النهائية للحدث الذي تنطلق نسخته الـ12 من أمام فندق ويسترن في السادسة والنصف من صباح غد، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وبدعم من مجلس دبي الرياضي وشركة دبي القابضة.

وأعلنت اللجنة المنظمة خلال مؤتمر صحافي عقد في فندق ويسترن الميناء السياحي صباح امس، عن مشاركة أكثر من 12 ألف عداء وعداءة في فئات الحدث الثلاث وهي سباق الماراثون الرئيس ومسافته 42 كيلومترا و195 مترا، ويصل عدد المتنافسين على جوائزه المالية ومجموعها مليون دولار، إلى 73 عداء وعداءة من النخبة الأبرز في العالم، بخلاف مشاركة أكثر من 2150 عداء في السباق نفسه من قبل عدائين هواة ومحترفين يحضرون على نفقتهم الخاصة، ويأمل جميع المشاركين في تحطيم الرقم القياسي العالمي وقدره (2.04.52) ساعة والمسجل عام 2008 من قبل العداء الإثيوبي هايلي جبراسيلاسي، ليحصل صاحب الرقم العالمي الجديد على مليون دولار آخر.

وحضر المؤتمر البطلة الأولمبية السابقة غادة شعاع، والعداء الإثيوبي العالمي هايلي جبراسيلاسي البالغ من العمر 36 عاماً صاحب الرقم القياسي العالمي الذي يتطلع الى تحطيم رقمه ونيل جائزة المليون دولار الاضافية.

ويتوقع أن يشارك في سـباقي 10 و3 كيلومترات أكثر من 10 آلاف من نحو 100 دولة أبرزهم من الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا وكينيا وتنزانيا وفرنسا وجنوب إفريقيا وألمانيا والدنمارك والسويد وإيران والنرويج والبرتغال والبرازيل والهند وباكستان والسعودية وعمان والكويت ومصر وسورية والبحرين وقطر وأيرلندا.

وأكد رئيس اتحاد ألعاب القوى المنسق العام لماراثون دبي الدولي، المستشار أحمد الكمالي، أنه تم إغلاق باب المشاركة في الحدث يوم 31 ديسمبر الماضي مبكراً لتوفير المزيد من الأمن للمشاركين، والنسخة 13 المقبلة ستكون العام المقبل في الموعد نفسه تقريباً ومن يرغب في المشاركة فعليه البدء في التسجيل عقب النسخة الحالية.

أجواء مثالية

ومن جانبه، أعرب العداء الاثيوبي هايلي جبراسيلاسي، عن سعادته بالمشاركة في النسخة الثالثة على التوالي في سباق ماراثون دبي ستاندرد شارترد، وقال إنه يشعر دائماً بالأمان والدفء الأسري بوجوده في دبي، وإنه يتمنى أن يرد حب أهلها له بتسجيل رقم قياسي عالمي جديد يكتب باسم المدينة، مشيراً إلى تطور الحدث من عام إلى آخر بما يتواكب مع التطور الحادث في دبي التي شهدت أخيراً افتتاح أعلى برج في العالم.

وقال إن الطقس عادة ما يكون مثالياً للتسابق في هذا التوقيت من العام في دبي، ما يشجعه على المشاركة وفي الوقت نفسه قضاء عطلة ممتعة بمشاهدة أبرز معالم دبي، وإنه فضل المشاركة في ماراثون دبي على التنافس على لقب أكثر من حدث عالمي جديد.

طباعة