قضاة الملاعب: ندعــو إلى تشكيل رابطة حكـام بالانتخـاب لا بالتعيين

الحكم الدولي محمد عمر يؤيد الانتخاب.             أرشيفية

طالب عدد من الحكام الدوليين في كرة القدم المسؤولين في اتحاد الكرة، بضرورة إحداث تغيير جذري في جهاز التحكيم في الفترة المقبلة، بمنح الحكام خيار اختيار الأشخاص الذين يقودون دفة الأمور في هذا الجهاز، عبر الانتخاب الحر المباشر دون تدخل من احد، معلنين رفضهم التام لتشكيل الرابطة المرتقبة بالتعيين وإعطاء الفرصة لقيادات جديدة تحظى بثقة الحكام، لافتين الى ان تشكيل الرابطة بالتعيين ربما يأتي بأشخاص دون رضاء الحكام انفسهم ولا يحظون بثقتهم، مؤكدين أنه حان الوقت لكي تتولى الوجوه التحكيمية صاحبة الخبرة مثل محمد عمر وفريد علي زمام الأمر لكونهما الأقرب الى قضايا ومشكلات قضاة الملاعب وهمومهم، وذلك بعدما أخذت الوجوه القديمة فرصتها كاملة ولم تضف جديداً للجهاز على حد تعبيرهم.

وكان اتحاد كرة القدم كلّف اخيراً الحكم المونديالي السابق علي بوجسيم، بتقديم دراسة لاتحاد الكرة بخصوص وضع الآليات المناسبة بشأن تشكيل رابطة للحكام أسوة بوجود رابطة لدوري المحترفين لكرة القدم، وكذلك رابطة اخرى للاعبين المحترفين، كلّف اللاعب الدولي السابق احمد عيسى بتقديم التصور الخاص بتشكيلها قريباً.

وأكد الحكم الدولي محمد عمر، انه يؤيد تشكيل الرابطة عن طريق الانتخاب كون ان الحكام أدرى بمن يقودهم، ويكون قريباً إلى همومهم ومشكلاتهم في المرحلة المقبلة وذلك حتى لا يتولى المسؤولية اشخاص لا يحظون بثقة ورضاء قضاة الملاعب على حد تعبيره.

وقال «في تقديري انه من الأفضل منح الفرصة للحكام لاختيار من يمثلهم ويكون اقرب الى همومهم ومشكلاتهم في الفترة المقبلة، من خلال تشكيل الرابطة المرتقبة بالانتخاب المباشر من خلال الحصول على ثقة جميع الحكام وليس بالتعيين الذي يمكن ان يأتي بأشخاص دون رضاء الحكام انفسهم».

وأشار الحكم المونديالي المساعد عيسى درويش، الى انه لا يرى حاجة الى تشكيل رابطة للحكام لو كانت غير قادرة على احداث التغيير المطلوب، وتلبية متطلبات الحكام، داعياً الى استمرار اللجنة الحالية بقيادة ناصر اليماحي.

وأضاف «في تقديري انه يجب اولاً دراسة الأمور بتأنٍ وعدم الاستعجال في تشكيل الرابطة، لكنني ارى ضرورة منح الحكام فرصة اختيار من يقودهم من خلال الانتخاب، لأننا نهدف من ذلك إلى ان تكون العناصر الموجودة حريصة على خدمة التحكيم».

وطالب عيسى درويش بافساح المجال امام بعض الوجوه التي خدمت التحكيم حالياً لقيادة دفة الأمور في الرابطة المرتقبة حال تشكيلها، مثل الحكمين الدوليين فريد علي ومحمد عمر، معتبراً انهما الأنسب لقيادة جهاز التحكيم في المرحلة المقبلة، كونهما يعتبران من الوجوه التي تحظى بإجماع وقبول كبيرين من قبل قضاة الملاعب بمختلف فئاتهم ودرجاتهم.

وكشف درويش، انه سيكون اول من يترك صافرة التحكيم حال تغيرت لجنة الحكام الحالية برئاسة ناصر اليماحي، وجاءت رابطة جديدة للحكام دون رضاء الحكام انفسهم.

سأترك الصافرة

وأشار درويش الى انه ضد التسرع في تشكيل رابطة للحكام بالتعيين، لأنها في تقديره لن تأتي بأي جديد بالنسبة لقضاة الملاعب، مؤكداً انه سيكون اول من يترك الصافرة في حال تغيرت اللجنة الحالية وتم اختيار اشخاص لا يحظون بثقة الحكام.

وجوه جديدة

وأكد حكم دولي رفض ذكر اسمه، أن القيادات السابقة اخذت فرصتها الكاملة في قيادة جهاز التحكيم، وحان الوقت لكي يتولى المسؤولية وجوه جديدة تكون قريبة من الحكام لكونها الأدرى والأقرب الى همومهم ومشكلاتهم، لافتاً الى انه مع اجراء انتخابات في جهاز التحكيم حتى يختار الحكام من يقود دفة امورهم دون تدخل من اي جهة.

مؤكداً انه يؤيد اسناد المهمة للحكمين الدوليين فريد علي ومحمد عمر، معتبراً انه لا يوجد ما يمنع من ان يكون الحكم حاملاً للصافرة وفي الوقت نفسه يتولى منصباً في الرابطة المرتقبة.

وأيد الحكم الدولي علي الملا منح المسؤولية لشخصيات لديها الخبرة والحضور القوي في مجال التحكيم، وتمتاز بعلاقات خارجية واسعة على الأصعدة كافة.

وأضاف «بالنسبة لي فإنني أؤيد منح الفرصة لأشخاص نثق بهم وبقدرتهم على خدمة جهاز التحكيم».

طباعة