الأميركي وودز: الرياضة أصدق من السـياسة

وودز للشعب الأميركي: أطفئوا شاشات التلفزيون. تصوير: أسامة أبوغانم

أكد لاعب مهرام الإيراني لكرة السلة، الأميركي لورين وودز، أن الرياضة منبر صادق لدحض ما يدور في أروقة السياسة بدليل احترافه مع فريقه الجديد مطلع الموسم الحالي والدفاع عن شعاره في بطولة دبي الدولية المقامة حالياً في صالة النادي الأهلي بمشاركة نخبة الفرق الآسيوية والعربية.

وقال وودز إن الخلافات السياسية بين واشنطن وطهران لن تغير من نظرته شيئاً لأن ما يراه من حفاوة وعيش آمن كمواطن أميركي في ايران يبدد كل ما يراه على شاشات التلفزيون، على حد تعبيره.

وأوضح «قدمت إلى إيران منذ أكثر من شهر للعب مع نادي مهرام الإيراني، كمحترف في مركز لاعب الارتكاز، وما وجدته على الطبيعة من الشعب الإيراني عكس الصورة التي رسمت في ذاكرتي، من خلال شاشات التلفزيون والأخبار السياسية، عن هذا البلد، فإيران حالها حال الكثير من بلدان المنطقة، التي شوه الإعلام الغربي صورتها، أما على أرض الواقع، فالشعب الإيراني محب ومسالم، وقد استقبلني مشجعو نادي مهرام بترحيب وحرارة كبيرين، وما وجدته في الشارع الإيراني عكس ما هو موجود على شاشات التلفزيون».

وعن اللاعبين المحترفين من الجالية الأميركية في إيران، قال «أدهشني الكم الكبير من اللاعبين الأجانب المحترفين في إيران، سواء كانوا من الجنسية الأميركية، أو من بقية دول العالم، والجميع يشاركونني الرأي، فإيران بلد تعيش فيه جاليات كثيرة، ومن أصول مختلفة من دون أن تواجه أي مشكلات».

ووجه اللاعب الأميركي رسالة إلى الشعب الأميركي، قائلاً: «أطفئوا شاشات التلفزيون، ولا تصدقوا الكثير من الأخبار التي تشاع عن إيران، فالواقع عكس ما هو مصور لنا».

أما عن عائلته والتي تعيش حالياً في الولايات المتحدة، فقال وودز: «سآتي بعائلتي لتعيش معي في إيران عقب انتهاء العام الدراسي، فالاستقرار موجود في إيران، ولا خوف عليّ أو على عائلتي، في العيش هناك».

وتحدث وودز عن بطولة دبي الدولية، قائلاً: «هذا النوع من البطولات له أهمية كبيرة، من حيث الاحتكاك والتنافس مع فرق عربية، وآسيوية، ولكنني أعتقد أن نظام البطولة متعب جدا، خصوصاً عندما تلعب بشكل يومي مع منافسين أقوياء، فنحن لعبنا في أقل من 18 ساعة مباراتين، وجميع المباريات التي خضناها كانت قوية». وعن توقعاته للأدوار النهائية قال وودز «أرشح للمربع الذهبي كلا من مهرام الإيراني، والجلاء السوري، وزين الأردني، وطبعاً بطل النسختين الماضيتين الرياضي اللبناني».

يذكر أن النجم الاميركي وودز بدأ حياته الاحترافية في عام ،2001 مع نادي مينوستا، قبل أن ينتقل إلى نادي ميامي هيتس في موسم ،2003 وبعدها إلى تورونتو رابتيرز في موسم ،2004 وفي عام 2006 انتقل للعب في ليتوانيا، قبل أن يلتحق بفريق مهرام الإيراني مع نهاية موسم .2009

تصريحات  
المنجي: البطولة الحالية الأضعف فنياً

وصف رئيس لجنة الإحصاء لبطولة دبي المنجي بن منصور، النسخة الحالية للبطولة بأنها الأضعف فنياً مقارنة ببطولات أخرى أقيمت في السنوات الماضية.

وقال «لم تلفت البطولة أنظار الفنيين خلال الدور الأول والسبب من وجهة نظري راجع لمستوى اللاعبين الأجانب المقيدين في قوائم الفرق المشاركة وربما يكون الاستثناء الوحيد لفريق مهرام الإيراني الذي يضم محترفين يعدون الأبرز في البطولة». وأضاف «من دون شك فإن الأزمة المالية قد أثرت كثيرا في معظم الأندية ولم تعد تقوى على دفع مبالغ كبيرة في لاعبين محترفين، كما كان يحدث في السابق وهذا الأمر كان متوقعا ومن الصعب أن نحمل تلك الأندية أكثر من طاقاتها». وأضاف «من الممكن أن يتطور الأداء في المرحلة الثانية من البطولة بعدما يتم الانسجام بصورة كبيرة بين اللاعبين الأجانب وزملائهم في البطولة، خصوصا أن الكثيرين منهم شاركوا معهم للمرة الأولى».

وأشاد المنجي بالمستوى الذي قدمه والذي ظهر عليه فريق سمارت الفلبيني، قائلا «سمارت كان هو الأبرز في الدور الاول بفضل تميز لاعبيه باللياقة البدنية العالية والتي أجهدت منافسية بشكل واضح».

الحوساني: زين الحقيقي سيظهرفي الدور الثاني
قال رئيس وفد زين المشارك في بطولة دبي الدولية لكرة السلة طارق الحوساني، إن المستوى الحقيقي لفريقه سيظهر خلال مباريات المرحلة الثانية التي ستنطلق اليوم.

وأوضح «مر فريق زين بالعديد من المواقف الصعبة التي لم تجعله يدخل بطولة دبي وهو في أوج استعداداته، كما كانت عليه الحال في الماضي، والسبب في ذالك يعود لعدم انطلاق المسابقات المحلية في الاردن، فضلا عن أن ادارة النادي عانت كثيراً من أجل التعاقد مع لاعبين أجانب على مستوى عال بسبب رغبة هؤلاء اللاعبين في ألا تقل مدة التعاقد عن ستة أشهر على الأقل». وأضاف «ليس من المنطق أن تتعاقد مع لاعبين أجانب كل هذه الفترة وبمبالغ مالية كبيرة لمجرد أن يشاركوا معنا في استحقاق لن تزيد مدته على 10 أيام، فلو كنا مرتبطين بتحضيرات أخرى لكنا قد تعاقدنا دون تردد».

وأشار «من المؤكد أيضا أن فريق زين قد تأثر بعض الشيء بالإصابات التي لحقت به في المباريات الاولى وضربت أكثر من لاعب أبرزهم راشيم رايت الذي تعرض لالتواء شديد في كاحل القدم خلال مباراة سمارات الفلبيني».

واختتم «أداء الفريق أظهر تحسنا من مباراة إلى أخرى، والدليل على ذلك المستوى الذي قدمناه ضد الشانفيل».

 

طباعة