حـراس المرمـى وقـضــاة المـلاعــب خارج الخدمة

لاعبا الوحدة عبدالسلام جمعة وبنغا يحتجان على الحكم. تصوير: محمد حكيم

انفرد الجزيرة بصدارة دوري المحترفين لكرة القدم «بقوة الدفع الربــاعي» في خــتام الجولة ،12 بدايـــة مرحلة الإيــاب، حيث ضرب العنكـــبوت بكامل قوته وخطف السعادة من الوحـــدة في ديربي العاصمة ليفــرض سيطرته على القمة مســتغلاً ســـقوط الأهلي في فخ التعادل أمام النصر في ديربــي دبي، واستمر العين في المـــطاردة بفــوز هو الأغلى خـــارج قواعده عــمّق به جراح الملك الشرقاوي، وضاعف الشـــباب حامل اللقب من أوجاع الشـــعب ودفع به للـــقاع، فبات مدربه المصري أيمن الرمادي الضحية العاشرة في البطولة، وأفــلت الوصل من فخ عجمان بفوز مثير ليقـــترب الإمبراطور خطوة جديدة من المربع الذهــبي، وواصل الظفرة هوايته في تحقيق التعادلات السلبية، وكانت هذه المرة مع الخليج الذي تمرد على القاع بنقطة التعادل.

وارتفع المعدل التهديفي بشكل نسبي في الوقت الذي ارتفعت فيه أخطاء حراس المرمى والحكام إلى الذروة لتبلغ المعدل الأعلى هذا الموسم وتمثل العلامة الفارقة في معظم مباريات الجولة.

حراس المرمى

ولم يكن هناك فارق بين أصحاب الخبرة، بمن فيهم الدوليون يتقدمهم حارس مرمى المنتخب الأول ماجد ناصر الذي ارتكب خطأ فادحاً كاد يكلف الوصل الكثير عندما طرد بسب اعتدائه على محترف عجمان المغربي محمد بالرابح من دون كرة، فخرج مطروداً ولعب المدافع علي محمود في حراسة المرمى بعد أن أجرى فريقه التغييرات الثلاثة واستقبلت شباكه هدفين، ولو كان هناك متسع من الوقت لاستقبلت شباكه هدف التعادل، وفي قمة الأهلي والنصر لم يكن الحارس الدولي عبيد الطويلة حامي عرين الفرسان الحمر ولا عبدالله موسى حارس العميد أفضل حالاً من ماجد، وتسببا في هدفي المباراة بخطأين فادحين عندما سقطت الكرة من يدي الطويلة ليودعها محمد عمر في الشباك، بينما تساهل موسى في كرة فخرجت ركلة ركنية سجل منها سيزار هدف التعادل الأحمر.. بينما يتعرض الدولي إسماعيل ربيع حارس الشباب لاختبارات صعبة في مباراة الشعب، في حين ظهر جمال عبدالله حارس الشعب بمستوى متواضع.

قضاة الملاعب

وعلى نفس الدرب سار قضاة الملاعب وعلت مع أخطائهم أصوات الاحتجاجات من كل صوب وحدب، وكان أكثرهم إثارة للجدل الدولي المخضرم محمد الجنيبي الذي أدار مباراة الوصل مع عجمان واحتسب ركلة جزاء غير صحيحة لعجمان سجل منها الهدف الثاني وكان الهدف الأول خطأ فادحاً لمساعده محمد الجلاف لأن الكرة لم تتجاوز خط المرمى، وتعرض عبدالله العاجل لانتقادات لاذعة من جانب إدارة الشارقة التي اتهمته بالتحيز لمصلحة العين سواء في طرد عبد العزيز العنبري و تجاهل طرد دياز، وهو وهو نفس ما تكرر مع الحكم الدولي فريد علي الذي اتهمته إدارة النصر بالتحيز لمصلحة الأهلي، وكشفت نيتها في تقديم احتجاج بسبب الركلة الركنية التي جاء منها هدف التعادل للأهلي، ووضحت عصبية الحكم الدولي محمد عبدالكريم في إدارة مباراة الجزيرة والوحدة وإفراطه في استخدام البطاقات الملونة التي كادت تفسد اللقاء، ولم يتعرض الحكم حمد الشيخ لاختبارات صعبة في لقاء سهل جمع الظفرة والخليج.

القمة العاصفة

وعلى الصعيد الفني كانت مباراة قمة العاصمة العاصفة الأكثر إثارة وتشويقاً ومتعة وانتهت بفوز رباعي نظيف للجزيرة رد به اعتباره لخسارته أمام العنابي في ربع نهائي كأس رئيس الدولة، واحكم العنكبوت خيوطه على القمة ليؤكد أنه مرشح فوق العادة للفوز باللقب للمرة الأولى في التاريخ، بينما جددت الخسارة جراح أصحاب السعادة رغم العرض القوي الذي قدمه الفريق ولكن أخطاء المدافعين أصابته في مقتل لاسيما أن أهداف المباراة كانت من انفرادات صريحة بالمرمى.

وعلى الدرب نفسه كانت مباراة زعبيل بين الوصل وعجمان مثيرة بعدما تقدم الوصل بثلاثة أهداف نظيفة قبل واقعة طرد حارسه ماجد ناصر، التي أعادت عجمان للمباراة، فقلص الفارق إلى هدف بتسجيله هدفين بطريقة مثيرة، ورغم الخسارة بقي عجمان في المربع الذهبي مستفيداً من خسارة الوحدة في ديربي العاصمة.

وكانت قمة الملك والزعيم ثالث المواجهات من حيث الإثارة بعدما تقدم الشارقة بهدف البرازيلي أندرسون من ركلة جزاء بالتخصص في الشوط الأول ونجح علي الوهيبي في إعادة العين للمباراة بهدف التعادل مطلع الشوط الثاني، وانتظر الزعيم حتى الدقيقة الثالثة والأخيرة من الوقت المحتسب بدلاً من الوقت الضائع ليسجل فيها السنغالي سنغهور هدف الفوز القاتل الذي منح العين أغلى ثلاث نقاط ودفعه للمركز الثاني بفارق الأهداف عن الأهلي.

«ديربي ديرة» متواضع

وعلى الـنقيض خرج ديربي دبي متواضعاً على الصعيد الفني بين الأهلي والنصر، ولم يقدم الفريقان ما يشفع لأحدهما في خطف الفوز والنقاط الثلاث، وقدما مباراة متواضعة اتسمت بالحذر الدفاعي الشديد نظراً لخوف الفريقين من الخسارة وجاء هدفا اللقاء من خطأين ومن ركلتين ركنيتين، وتسبب التعادل في تراجع الأهلي خطوة إلى المركز الثالث والتفريط في الصدارة للجزيرة، بينما بقي النصر ثامناً بوصوله للنقطة .13

ولم يختلف الحال كثيراً في مباراة الشعب والشباب التي لعبت فيها مهارة البرازيلي ريناتو دورا مؤثــراً في فوز الجوارح بثلاث نقاط ثمينة في بداية رحلة هروب حامل اللقب من المنطقة الخطرة بينما تسببت الخسارة في تراجع الشعب للقاع.

وكان أقل المباريات فنياً لقاء القاع الذي جمع الظفرة والخليج وانتهى سلبياً في كل شئ، والتغيير الوحيد إثر نتيجة المباراة كان تقدم الخليج بنقطة واحدة بعيداً عن القاع يسبقه الظفرة في المركز العاشر.

رادار

ارتفع عدد ضحايا الدوري من المدربين إلى ،10 وارتفع عدد الأندية التي غيرت مدربيها حتى الآن إلى ثمانية أندية ولم يبق غير فرسان المربع الذهبي، ويراهن المراقبون على أن المقصلة لن تتوقف.

 
 
وسام الأسبوع وقفّاز الإجادة للمتألق خصيف



استحق علي خصيف حارس مرمى الجزيرة، الفوز بلقب أحسن لاعب في الجولة 12 لدوري المحترفين لكرة القدم، بعدما قاد فريقه لتحقيق الفوز الكبير على الوحدة في قمة العاصمة.

وكان طبيعياً أن يتوج خصيف بلقب أفضل حارس مرمى في الجولة التي شهدت أخطاء بالجملة لحراس المرمى.

وتفوق خصيف على نفسه وارتدى قفاز الإجادة في مواجهة الوحدة ولعب الدور الأكبر في الحفاظ على الفوز العريض 4/صفر، وذاد عن مرماه ببسالة وتحلى بكل المقومات التي منحته القدرة على الدفاع عن عرينه والحفاظ على نظافة شباكه. وتصدى خصيف لركلة جزاء سددها المتخصص البرازيلي بنغا، وحرم الوحدة من العودة للمباراة في توقيت قاتل كاد يقلب كل الموازين.

وأنقذ ببسالة وفدائية ويقظة كل الهجمات الخطيرة التي لاحت من المهاجمين فكان «سوبر مان» قمة العاصمة واستحق الفوز بلقب نجم الجولة الـ 12 بلا منازع.
 

 

«كولينــا الخليــــج» أحســـــن صافــــــرة

 

 

 

 

نال الحكم الدولي علي حمد «كولينا الخليج» لقب أفضل حكم في الجولة 12 لدوري المحترفين لكرة القدم التي حفلت بأخطاء عديدة لقضاة الملاعب، وخالف علي حمد تلك الظاهرة وأدار بكفاءة عالية مباراة الشعب والشباب التي انتهت بفوز الشباب بهدفين مقابل هدف واحد.

واتسم علي حمد باليقظة واللياقة البدنية العالية التي مكنته من الوجود قريباً من الأحداث فتجاوز كل الاختبارات وتحرك بوعي فكان تعاونه مثالياً مع مساعديه.

وطبق القانون بدقة فخرجت قراراته الفنية رائعة وأتبعها بعقوبات مستحقة.

 

 

لقطات وأرقام..

تسبب هدف الشارقة في عدم استمرار العين في البقاء منفرداً بقمة أقوى خط دفاع، حيث رفع عدد الأهداف التي هزت مرمى الزعيم إلى ثماني أهداف متساوياً مع الجزيرة المتصدر.

------

رباعية قمة العاصمة رفعت رصيد الجزيرة إلى 29 نقطة ليواصل انفراده بقمة أقوى خط هجوم في دوري المحترفين حتى الآن، بفارق مريح عن الأهلي أقرب المنافسين (23 نقطة).

------

 
تقاسم الشعب والخليج قائمة أضعف خط هجوم في الدوري ولكل منهما 12 هدفاً فقط يحتلان المركزين الأخيرين في لائحة الترتيب العام، والمفارقة أن عجمان رابع الدوري يحتل المركز الثاني في قائمة أضعف هجوم، ولم يسجل غير 13 هدفاً فقط.

------

تقاسم الخليج والوصل قائمة أضعف خط دفاع في الدوري بعد ختام الجولة 12 واهتزت شباك كل منهما 26 مرة، يليهما الشارقة والنصر (24 هدفاً).

 
------

التعادل السلبي للظفرة مع الخليج هو الرابع هذا الموسم، والمفارقة أن الظفرة هو القاسم المشترك في التعادلات الأربعة، وهو صاحب أكبر عدد من التعادلات في الدوري هذا الموسم وبلغ عددها ستة تعادلات حتى الآن.

------

واصل البرازيلي بيانو هداف الجزيرة، انفراده بصدارة هدافي الدوري برصيد 12 هدفاً بعد هدفه الافتتاحي في شباك الجزيرة، وواصل محمد عمر مهاجم النصر المخضرم مطاردته بعد أن رفع رصيده إلى 10 أهداف بهدفه في شباك الأهلي.

 

   

طباعة