«النصر» للإمبراطور برأس عيسى علــي

عيسى علي يحتفل بتسجيله هدف الفوز على النصر. تصوير: أسامة أبوغانم

أشهر الوصل علامة النصر في وجه العميد بعدما هزمه بهدف نظيف سجله عيسى علي في الدقيقة الثامنة من عمر اللقاء الذي أقيم في زعبيل أمس ضمن الجولة 11 من دوري المحترفين لكرة القدم.

وخاض الفريقان المباراة تحت إدارة فنية جديدة، حيث كانت مباراة الأمس الاولى في دوري المحترفين للتشيكي هوراك مدرب الوصل، وكذلك للألماني باكسلدورف مدرب النصر، ورفع الوصل رصيده الى النقطة ،14 بينما تجمد رصيد النصر عند النقطة .12

وكان الشوط الاول من المباراة قد شهد انطلاقة هجومية من جانب فريق الوصل الذي اعتمد على تشكيلة هجومية، وكانت الأفضلية له خلال الدقائق الاولى التي لم يظهر فيها النصر بمستواه المعهود، وكاد أوليفيرا ان يضع الوصل في المقدمة عند الدقيقة الخامسة عندما تسلّم تمريرة ايمان مبعلي وسدد من خارج منطقة الـ18 صوب شباك حارس النصر عبدلله موسى والذي كان بعيداً عن مرماه، لكن الدفاع النصراوي اخرج الكرة قبل ان تصل الى الشباك ليضيع هدف مؤكد للوصل.

ولعب في تشكيل الوصل خمسة وجوه جديدة لم تشارك من قبل مع الفريق وهم: علي مسري وعبدالله جمعة وفاضل احمد وسعيد الكاس والايطالي فابيو فرماني لاعب لاتسيو السابق وصاحب الخبرة الكبيرة في الدوري الايطالي، ورغم كثرة العناصر الجديدة في صفوف الوصل الا ان الفريق بدا متجانساً وسيطر التفاهم على لاعبيه.

هدف وصلاوي

ووسط هجوم مكثف من قبل الوصل الذي لعب على ملعبه ووسط جمهوره نجح عيسى علي في تسجيل الهدف الاول في الدقيقة الثامنة من رأسية قوية، وكانت الكرة قد وصلت إليه من عرضية إيمان مبعلي وفشل حارس النصر في التعامل معها لتسكن الشباك ويتقدم الوصل بهدف نظيف.

ولم تتوقف هجمات الوصل بعد هدف عيسى علي، بل واصل الفريق هجومه وأهدر سعيد الكاس فرصة تسجيل الهدف الثاني للفهود.

وبدا على صفوف النصر التفكك وعدم الانسجام، ولم يجد المهاجمان محمد عمر وعبدالرحمن خلفان أي مساندة من قبل لاعبي الوسط، ولم يشكل اللاعبان خطورة كبيرة على حارس الوصل ماجد ناصر باسثناء الفرصة التي لاحت امام محمد عمر، لكنه اكتفى بالتسديد في يد ماجد لينتهي الشوط الاول بتقدم الوصل بهدف دون رد.

وفي الشوط الثاني شارك لاعب وسط الوصل محمد ابراهيم بدلاً من عبدالرحمن خلفان، وتقدم معدنجي ليكون مهاجماً بجوار محمد عمر، واكتست هجمات الفريق بالخطورة واخترق مسلم احمد دفاع النصر وكان في مقدوره إدراك التعادل، لكن اللمسة الأخيرة لم تكن موجودة.

وأهدر محمد عمر في الدقيقة 78 فرصة مؤكدة عندما وجد شباك الوصل امامه لكنه سدد بجوار القائم، وانفرد معدنجي لكن ماجد ناصر شتت الكرة من امامه ليطلق حكم المباراة صافرة نهاية المباراة لمصلحة الوصل بهدف دون ردّ.
طباعة