الكأس مُتنفّس «المظاليم»

بني ياس أحرج الفرق الكبيرة في كأس رئيس الدولة. تصوير: ناصر بابو

تعتبر أندية «المظاليم» بطولة الكأس فرصة للخروج من العتمة الى أضواء كرة القدم، لتمارس هوايتها في أجواء بعيدة عن قضبان الدرجات الدنيا التي تعاني الأمرين، من حيث سوء أرضية الملاعب وضعف الاهتمام المادي والإداري والإعلامي مقارنة بأندية المحترفين.

ويجد لاعبو أندية الدرجة الأولى (الثانية سابقاً) أنفسهم في حرج عندما يلتقون الفرق الكبيرة في بطولات الكأس لاعتبارات عدة، أبرزها الفوارق الفنية والدعم الجماهيري والحالة النفسية وعامل الخبرة التي تشكل عوامل مساندة للكبار على حساب الصغار.

محلياً.. قدمت أندية «المظاليم» فريق بني ياس سفيراً على قدر المسؤولية إلى بطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة، ليفاجئ المراقبين بمعطياته الفنية وروحه القتالية واستحق لقب قاهر البطل بعد إقصائه الأهلي (حامل اللقب) من المسابقة، وكاد يجبر (زعيم آسيا 2003) على الوداع لولا الدقيقة الأخيرة من الشوط الإضافي الثاني التي حملت هدف الفوز للعين 3/.2

وسجل التاريخ تجارب ناجحة لفرق محلية وعالمية تمكنت من خطف الكأس رغم تصنيفها في درجات دنيا، إذ أحرز عجمان اللقب في عام 1984 وكان وقتها ضمن أندية الدرجة الثانية، والحال نفسه ينطبق على فريق لوريان الفرنسي عام ،2002 وتوتنهام الإنجليزي عام .1901

وكشرت الأندية المظلومة عن أنيابها مع بداية الموسم، عندما ارتدى فريقا عجمان والخليج ثوب الاحتراف بصعودهما إلى بطولات المحترفين، فالبرتقالي حل رابعاً في الدوري مع نهاية الجولة العاشرة، وبات بحاجة لتسع نقاط فقط ليثبت أقدامه بين الكبار، بينما أدخل أبناء الخور فرقاً عريقة في دوامتهم وتأهلوا الى ربع نهائي الكأس.

وأكد المحللون في الصفحات الإلكترونية أن أندية الدرجة الأولى تقدم في كل موسم نخبة اللاعبين الى دوري الأضواء والشهرة، وتستحق اهتماماً من الأجهزة الفنية للمنتخبات الوطنية كونها تزخر بالمواهب التي أسهمت أخيراً في تتويج منتخب الشباب بطلاً للأمم الآسيوية أواخر العام الماضي وتأهله الى كأس العالم في مصر العام الجاري.

وتلقت «الإمارات اليوم» على موقعها الإلكتروني رسائل بالجملة تهنئ فريق بني ياس على الأداء الرجولي في مسابقة الكأس وتمنت له الصعود الى مصاف أندية المحترفين الموسم المقبل.

وقال المشجع خالد الرميثي: «أعتقد أن مستوى بني ياس الفني أكبر من الدرجة الأولى، والدليل ما قدمه لاعبوه في الكأس رغم فارق الخبرة الذي يفصلهم عن الأندية الكبيرة، وأعترف بأن السماوي أحرجني كوني مشجعاً عيناوياً».

وعلق المشارك (خلجاوي صريح): «الخليج خرج من الكأس بظلم تحكيمي، لأن الحكم تغاضى عن ضربة جزاء واضحة في الدقيقه 86 ولو احتسبها لتأهلنا إلى قبل النهائي، أما بني ياس فكان بطلاً بمعنى الكلمة وكان يستحق التأهل، وأرى أنه قادم الى دوري الأضواء ومكانه الطبيعي في الموسم المقبل».

بدوره قال «عيناوى صريح» إن «بني ياس فريق متطور سيكون له شأن كبير في الفترة المقبلة، لكونه يملك لاعبين مواطنين سيدعمون الأبيض الإماراتي مستقبلاً، وأنا أحيي جمهور السماوي على فريقهم المميز».

الأمتار الأخيرة


تصوير: جوزيف كابيللان

يبدو أن الأمتار الأخيرة عقدة لم يتمكن العنكبوت من حلها، رغم الامكانات التي تمتع بها فنيا وبدنيا وحتى على صعيد اللاعبين، إذ يعج النادي بالأسماء الرنانة من المواطنين والمحترفين. وشكل خروج الجزيرة من مسابقة كأس صاحب السمو رئيس الدولة على يد الوحدة صدمة لرواد المنتديات أنصار الفريق الذي وضع خطة محكمة لبلوغ منصات التتويج، غير أن مشكلة اللحظات الأخيرة مازالت قائمة، ولطالما تصدر العنكبوت المسابقات المحلية وأهمها دوري الاضواء، غير أنه يسقط من بيته في نهاية حزينة.

«دبل كليك»

حريق في شقة باري

أفاد عضو منتدى القلعة الأهلاوية «دار الزمن» بأن البرازيلي باري، محترف النادي الأهلي، قد نجا من الاختناق في شقته التي تعرضت لحريق التهم أغلب محتوياتها في وقت كان يستغرق فيه في النوم.

وأوضح «مع تكاثف الدخان شعر اللاعب بالقلق وعلى الفور اتصل بالأمن الذي تكفل بإخماد الحريق».

وأبدى اللاعب استغرابه من الحريق الذي لم يعلم حتى الآن أسبابه، خصوصاً أنه كان نائماً، وقال «أنا محظوظ لخروجي سالماً».
 

في قفص الاتهام

لاعب المنتخب الوطني إسماعيل مطر .. لم يرق لكثير من الجمهور مشاهدته بعد مباراة الابيض وأوزبكستان مبتسماً يأكل تفاحة على مرأى من زملائه وأمام الكاميرات، رغم الخسارة بهدف نظيف في وقت أكل فيه الجمهور نفسه قهراً على النتيجة، ولم يتقبل بعض رواد منتدى كورة اماراتية، ومنهم «قلم جارح» و«عيناوي 10» تصرف سمعة، وانتقدوا طريقته في الرد على مراسل قناة دبي الرياضية، إذ ظهر النجم الكبير مغرورا لا يأبه لتلك الخسارة، على حد تعبيرهم.


لاعب النصر الدولي محمد عمر .. كشف استفتاء أجراه موقع الهدف الاماراتي عن تأييد 39٪ فقط من الجمهور بقاء اللاعب الكبير محمد عمر (34 عام) في صفوف المنتخب الوطني لكرة القدم، فيما صوت 61٪ لاستبعاده عن قائمة الابيض الاماراتي الذي بات في وضع حرج في مختلف الاستحقاقات الخارجية. وعزا المعارضون وجهة نظرهم الى أن «عمر لاعب متقدم في السن، قد لا تسعفه لياقته البدنية في لعب 90 دقيقة مع المنتخب في مواجهة المنتخبات الكبيرة، عدا عن أسلوبه الفظ في التعامل مع الاعلاميين، رغم أنه قائد المنتخب، ومن الواجب عليه التحلي بالروح الرياضية».


الألماني وينفيرد شايفر مدرب فريق العين .. رغم تأهل الزعيم الى الدور نصف النهائي لمسابقة كأس رئيس الدولة على حساب فريق الدرجة الأولى بني ياس إلا أن العيناوية كادوا يفقدون وعيهم أثناء الولادة العسيرة وفي الدقيقة 120 بعد التعادل 2/2 في الوقت الاصلي، وانتقد أعضاء شبكة زعيم الامارات أسلوب شايفر الدفاعي المبالغ فيه أمام السماوي الذي لعب بثلاثة مهاجمين! وأكدوا أن «عدم ظهور اللاعبين في مستواهم الحقيقي كاد يكلف الزعيم وداعاً مؤلماً للمسابقة».
 
 

ويب رياضي

 أعضاء المنتديات الرياضية.. نستقبل مشاركاتكم ومقترحاتكم عبر البريد الإلكتروني التالي: 

mohammedalhato@yahoo.com

طباعة