جائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي الأغلى عالمياً

الطاير خلال المؤتمر الصحافي.  تصوير: خالد نوفل

وجه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي بمضاعفة قيمة جائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي من خمسة إلى 10 ملايين درهم.

صرح بذلك رئيس مجلس أمناء الجائزة، المهندس مطر الطاير في المؤتمر الصحافي الذي عقد أول من أمس بفندق انتركونتيننتال فيستيفال سيتي في دبي.

وأعلن مجلس الأمناء عن اللائحة الفنية للدورة الأولى من الجائزة الرائدة التي تعد الأولى من نوعها في العالم من حيث قيمة الجوائز المالية وعدد الفئات المشمولة بها، سواء من الرياضيين أو المدربين أو الإداريين والمؤسسات الرياضية والعلمية وغيرها، ما يسهم في تطور الحركة الرياضية محليا وعربيا وعالميا، ويترأس الجائزة سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مؤسسة دبي لإدارة وتنظيم الفعاليات.

وتوزع قيمة الجائزة المالية في دورتها الأولى على ثلاث فئات هي فئة الإبداع الرياضي الفردي، فئة الإبداع الرياضي الفرقي، فئة الإبداع الرياضي الجماعي، وينال شرف الفوز بها 10 فائزين يمثلون رياضيين أفرادا ومدربين وإداريين وأندية واتحادات ومؤسسات، وتم تحديد قيمة جائزة كل فرع من هذه الفروع.

وتحدث في المؤتمر مطر الطاير رئيس مجلس أمناء الجائزة ود.أحمد الشريف أمين عام الجائزة ود.عبداللطيف بخاري عضو مجلس أمناء الجائزة رئيس اللجنة الفنية، وحضره أعضاء مجلس أمناء الجائزة واللجان الفرعية وعدد كبير من مسؤولي الحركة الرياضية في دولة الإمارات العربية المتحدة وممثلي وسائل الإعلام المحلية والعربية والدولية.

وتم في المؤتمر الصحافي تقديم شرح شامل عن المعايير الفنية وشروط التقدم للتنافس على الجائزة في جميع فئاتها، وكذلك عن المواعيد الرسمية لتسلم الطلبات للمنافسة على الفوز بالجائزة، حيث سيكون موعد بدء تسلم الترشيحات من جميع الجهات للتنافس على جوائز الدورة الأولى بداية من الأول من مارس 2009 وحتى 31 مايو .2009

وسيتم الإعلان عن أسماء الفائزين خلال الأسبوع الثالث من شهر سبتمبر 2009 ويتم توزيع الجوائز على الفائزين في حفل كبير يقام في دبي خلال الأسبوع الأخير من شهر نوفمبر .2009

وأكد الطاير في كلمته أهمية إطلاق الجائزة ومكانتها والدور الذي تلعبه في الارتقاء بالمستوى الرياضي محليا وعربيا وكذلك دوليا، تلاه عرض فيلم مميز عن الجائزة لشرح فكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ورؤيته في تكريم المبدعين أينما كانوا، والذي تجسد ليس في تكريم الأبطال الرياضيين والمبدعين من الدولة  فحسب بل وفي تكريم المنتخبين الشقيقين العراقي والمصري لكرة القدم الفائزين بلقبي بطولتي آسيا وإفريقيا لكرة القدم، ترجمة لقول سموه «إن الفخر بإنجازات دبي لن يكتمل ما لم يعم الخير والإنجاز والامتياز كل العرب».

وتحدث د.أحمد الشريف عن حرص الأمانة العامة واللجان الفرعية على العمل لترجمة أفكار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إلى واقع عملي لتكريم المبدعين رياضياً.

فيما قدم د.بخاري شرحا مفصلا عبر شاشة القاعة للائحة الفنية للجائزة التي وضعها نخبة من الخبراء والمختصين الأكاديميين لتكون شاملة لكل عنصر الإبداع من خلال معايير علمية دقيقة، فيما تم توزيع اللائحة الفنية مطبوعة على الجميع والتي ستكون متاحة للاطلاع عليها عبر الموقع الإلكتروني للجائزة  www.mbrawards.ae وتعد دستور الجائزة لدورتها الأولى قبل أن تتوسع لتشمل المجال العالمي في الدورات المقبلة.

ومن بين أهم ما تم التركيز عليه في المؤتمر الصحافي التوسع في منح جائزة الإبداع الفردي ليس لشخص واحد وإنما لثلاثة يكون الأول رياضيا والثاني مدربا والثالث إداريا، وينطبق هذا الحال على الجائزة محليا وعربيا، ما يعني أن الجائزة هي الأولى من نوعها عالميا التي تمنح جائزة للمدرب والإداري كما تمنح جائزة للرياضي.

وأكد الشريف أن هناك خطة تسويقية لترويج الجائزة في المنطقة العربية من خلال مناقصة تم طرحها تقدمت لها خمس شركات بينها شركة من خارج الدولة وبعد فتح المظاريف تم الاستقرار على شركتين قدمتا عرضين متكاملين وسيتم الإعلان عن الشركة الفائزة بالعرض قريبا، وعلى الصعيد المحلي سيتم اعتبارا من الأسبوع المقبل القيام بزيارات ميدانية للمؤسسات والهيئات في الدولة للترويج للجائزة.

وأكد البخاري أن من ضمن أهداف الجائزة على صعيد الاختراعات والإبداعات هو عدم وضعها على الأرفف ولكن كيفية تطبيقها والاستفادة منها عملياً، حيث لن تمنح الجائزة لمجرد الأفكار فقط.  

طباعة