اليماحي: لا مكان للغرور والزهو بانتصار الأبيض

إسماعيل مطر أنهى صيامه وسجل في شباك ماليزيا. أ.ف.ب

أكد رئيس لجنة الإعلام والعلاقات العامة في اتحاد كرة القدم ناصر اليماحي، أن مباراة المنتخب الأخيرة التي فاز فيها على ماليزيا بخمسة أهداف نظيفة في تصفيات كأس آسيا 2011 كشفت عن إمكانية خوض الأبيض للمباريات بالوجوه المتوافرة لديه.

وقال «بات في إمكان الأبيض اللعب بمن حضر من اللاعبين من دون التأثر بغياب لاعب أو اكثر، نظراً لنجاح المدرب الفرنسي دومينيك في خلق مجموعة كبيرة من اللاعبين البدلاء في مستوى نجوم الصف الأول، ما أدى الى اختفاء ظاهرة اعتماد المنتخب على لاعب او اثنين في تشكيلته».

وأضاف «لا مكان للغرور والزهو بخماسية ماليزيا، والمطلوب التركيز على المواجهة المرتقبة مع المنتخب الأوزبكي يوم 28 الجاري على ملعب الشارقة، وأعتقد أن لاعبي المنتخب يدركون جيداً قوة أوزباكستان مقارنة بماليزيا».

وكان المنتخب الوطني الأول لكرة القدم قد خطا خطوة كبيرة نحو حجز مقعده في نهائيات كأس أمم آسيا المقررة في الدوحة عام 2011 عقب فوزه الكبير على المنتخب الماليزي بخمسة اهداف نظيفة في كوالالمبور يوم الأربعاء الماضي.

وعما يردده البعض من أن الفوز الكبير على ماليزيا سيصيب لاعبي المنتخب بحالة من الغرور قبل المواجهة المرتقبة مع اوزباكستان، قال اليماحي «لا أعتقد ان الغرور سيتسرب الى نفوس لاعبي المنتخب الوطني، لمجرد انهم فازوا على المنتخب الماليزي بخماسية، ولو حصل العكس وفاز منتخبنا على اوزباكستان بمثل هذه النتيجة كان من الممكن ان نقول إن لاعبي المنتخب سيصابون بالغرور، ولذلك فإن نجوم المنتخب يدركون أن المهمة التي تنتظرهم على ملعب الشارقة ليست سهلة، نظراً لقوة المنتخب الأوزبكي».

وعدد اليماحي المكاسب التي تحققت للمنتخب من لقاء ماليزيا ومن أهمها عودة نجم المنتخب اسماعيل مطر للتألق واستعادته لخطورته المعروفة، وعودته كذلك لممارسة هوايته المحببة في تسجيل الأهداف وصناعتها.

ودعا رئيس لجنة الإعــلام في اــتحاد الكرة الجمهور إلى ضرورة التواجد بكثافة في ملعب نادي الشارقة في 28 الجاري، من أجل مؤازرة المنتخب ومساندته بقوة خلال مباراته المرتقبة مع أوزباكستان.
طباعة