غراب: دوري المحترفين سحب الأضواء من اتحاد الكرة

اتحاد الكرة لن يغفل ملف »خليجي ١٩«. تصوير: سالم خميس

اعترف رئيس لجنة المسابقات في اتحاد كرة القدم محمد مطر غراب أن تنظيم رابطة المحترفين للدوري، أدى إلى سحب البساط من تحت أقدام اتحاد الكرة، لاسيما على صعيد الزخم الإعلامي، معتبراً أن ذلك يمثل وضعاً طبيعياً كون دوري المحترفين «الأضواء» طغى على دوري الهواة الذي ينظمه اتحاد الكرة، وعلى كل الأمور الخاصة بلعبة كرة القدم، لافتاً إلى أنه وفي الوقت نفسه يجب ألا ينسى الجميع أن اتحاد الكرة مسؤول أيضاً عن رابطة المحترفين وأن نجاحها يمثل نجاحاً لاتحاد الكرة.

واعتبر رئيس لجنة المسابقات أن الزخم الإعلامي تحول إلى رابطة المحترفين إلا أنه في الوقت نفسه خفف من الضغوط على اتحاد الكرة، ليركز في عمله مع المنتخبات الوطنية التي تحتاج إلى اهتمام أكبر في المرحلة الجديدة كونها تمثل الهم الأبرز بالنسبة لمسؤولي الاتحاد، خصوصاً على صعيد المنتخب الأول الذي يمر بمرحلة إبدال وإحلال.

ولفت غراب إلى أن اتحاد الكرة تنازل طوعاً عن جزء من صلاحياته للرابطة لمواكبة عصر التحول من الهواية إلى الاحتراف.

ورأى غراب أن محاسبة المنتخب على ماحدث في كأس الخليج الأخيرة في مسقط وعدم محافظته على لقب البطولة، هو عبارة عن تقويم لمرحلة من المراحل، وليس كما يتصور البعض بأنه سيكون هناك عقاب من نوع آخر.

وقال غراب لـ«الإمارات اليوم» إن «دوري الهواة مظلوم من كل الجوانب خصوصاً الإعلام والتسويق، فضلاً عن أنه أصبح دورياً بلا جمهور، حيث إن الإعلام الرياضي ركز دائماً على دوري المحترفين، ويتجاهل «المظاليم»، رغم أنه دوري قوي ويشهد منافسة ساخنة بين الفرق، وتقوم لجنة المسابقات بجهود كبيرة للفت الأنظار إليه حتى يأخذ وضعــه الطبيعي».

غياب المحاسبة

وعن غياب مبدأ المحاسبة والعقاب عند اتحاد الكرة، حيث لم يتطرق حتى الآن إلى البحث عن الأسباب وراء إخفاق المنتخب في الدفاع عن لقبه في كأس الخليج الأخيرة، أكد غراب أن اتحاد الكرة رأى أن يعطي حالياً الأولوية لمباراة المنتخب أمام منتخب ماليزيا التي جرت أمس، وكذلك مباراته المرتقبة أمام أوزبكستان في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس آسيا في قطر عام 2011 مؤكداً أن اتحاد الكرة لم يغفل ملف «خليجي 19»، حيث ستتم مناقشته من الجوانب كافة الإيجابية و السلبية.

وأضاف «المحاسبة التي ستتم في موضوع مشاركة المنتخب في كأس الخليج، ليس كما يتصور البعض وإنما هي مناقشة لمرحلة من مراحل مشاركات المنتخب من حيث تقويم الإيجابيات والسلبيات».

علاقتي بدومينيك

وعن علاقته بالفرنسي دومينيك مدرب المنتخــب الوطني التي تعد أفضــل نوعاً ما، بعكس ماكــان عليه الحال في السابــق حيـــث كانت علاقتــه متوتــرة بالفرنسي ميتسو المــدرب السابــق للمنتخــب، أشــار محمد مطر غراب إلى أن ذلك يعــود إلى حرصه على دعم المنتخب، لكونه يمرّ بمرحلة جديـــدة تتطلب تعاون الجميع وتكاتفهم، لاسيما على صعيـــد المسؤولين في اتحاد الكرة، وصولاً بالمنتخب إلى مايحقق الأهداف المرجــوة.

طباعة