الأبيض يكسر حـاجز قطر دون فائدة

إسماعيل الحمادي يترك لاعب قطــر خلفان وينظر إلى الكرة في الأمام. تصوير: أسامة أبو غانم

تعادل المنتخب الوطني الأول لكرة القدم أمام نظيره القطري دون أهداف في المباراة التي جمعتهما أمس على ملعب الشرطة في مسقط، ضمن الجولة الثانية من تصفيات المجموعة الثانية لدورة كأس الخليج التاسعة عشرة التي تقام في عمان حاليا حتى ١٧ الجاري.

ولم يتمكن الفريقان من هز الشباك بعد ان سيطر التوتر والانفعال والاستعجال على اداء اللاعبين، لتغيب الاثارة عن المباراة التي غلب عليها الشد العصبي والحماس المتبادل، فيما أدارها الحكم العماني محمد الغضريفي.

وارتفع رصيد المنتخب الى النقطة الرابعة، بينما ارتفع رصيد قطر الى نقطتين، ولم يستفد الابيض من هذه النتيجة كون الحسم سيكون في لقاء السعودية الاحد المقبل.

لكن الابيض كسر الحاجز الضغط النفسي باللعب امام قطر التي قادها الفرنسي برنو ميتسو، المدرب السابق لمنتخب الامارات.

أداء متوتر

بدأت المباراة برتم سريع من الفريقين، لكن التوتر غلب على اداء اللاعبين وتوقفت الكرة كثيرا بسبب عدم الدقة في التمريرات والاعتماد على التمريرات الطويل.

وكان المنتخب الوطني هو الأفضل في الشوط الاول وسنحت له أكثر من فرصة كانت اخطرها تلك التي لاحت امام محمد الشحي في الدقيقة 40 وهو على بعد امتار قليلة من حارس قطر محمد صقر، لكن الشحي تباطأ في ايداعها داخل الشباك لتضيع من فريقه فرصة هدف مؤكد.

وكان المنتخب القطري قد فقد جهود لاعبه عبدالله كوني الذي خرج متأثرا بإصابة لحقت به اثر اصطدامه باسماعيل مطر ودفع ميتسو بمركوني بدلا منه.

وقدم اسماعيل مطر افضل مستوى له، وساهم في خلق الكثير من الفرص ومرر كثيرا لمحمد عمر ومحمد الشحي، بعد ان هرب من الرقابة اللصيقة المفروضة عليه، ولم يظهر الحارس ماجد ناصر كثيرا بسبب غياب الفاعلية الهجومية للمنتخب القطري.

واعتمد المنتخب الوطني في خط الدفاع على كل من محمد قاسم وحمدان الكمالي وحيدر الو علي ومحمد فايز، وفي الوسط لعب عبدالرحيم جمعة وعبدالسلام جمعة ومحمد الشحي واسماعيل الحمادي، وفي الهجوم محمد عمر واسماعيل مطر.

وساهمت التشكيلة الهجومية التي اعتمد عليها دومينيك في وفرة الفرص التي لاحت للمنتخب، وتعرض خط الدفاع القطري الى ضغط متواصل لكنه دافع عن مرماه وحافظ على نظافة شباكه في الشوط الاول.

وفي الدقيقة الاخيرة من هذا الشوط ضغط المنتخب الوطني بقوة وظهرت المهارات الفردية لاسماعيل الحمادي الذي راوغ اكثر من لاعب ومرر للشحي الذي سدد كرة ضعيفة.

فرص نادرة

وفي الشوط الثاني لم يختلف أداء الفريقين عما كان عليه في الشوط الاول، بالرغم من التبديلات التي اجراها كل من دومينيك وميتسو، وباتت الفرص المتاحة للفريقين نادرة ولم يتعرض الحارسان ماجد ناصر ومحمد صقر الى أي احراج.

وشارك علي الوهيبي واحمد دادا بدلا من محمد عمر واسماعيل الحمادي، وساهمت هذه التبديلات في زيادة الفاعلية الهجومية للأبيض، خصوصا ان محمد عمر تعرض للإرهاق بينما عانى الحمادي من الرقابة اللصيقة. وبرز حسين ياسر في الجانب القطري وكان افضل لاعبي العنابي وشكل خطورة على دفاع المنتخب قبل ان يتم تغييره بعادل لامي.

ومع اقتراب المباراة من نهايتها كثف الفريقان من هجومهما بغية تحقيق الفوز والحصول على نقاط المباراة الثلاث لكن صافرة الحكم العماني بنهاية المباراة بالتعادل بدون اهداف كانت اسرع من الجميع.
طباعة