EMTC

أميري: «دبي الرياضية» دفعت أكـثـر.. وخسرت «الحقوق»

راشد أميري: لا يوجد أي مبرر يحرمنا من بثّ البطولة. تصوير: ساتيش كومار

كشف مدير عام قناة دبي الرياضية راشد أميري، أن اللجنة المنظمة لبطولة «خليجي19»، المقامة حالياً في مسقط، منحت حقوق النقل التلفزيوني إلى قناة الجزيرة الرياضية رغم أنها دفعت مبلغاً أقل لبث المباريات.

وقال: إن «قناة دبي الرياضية عرضت مبلغ 23.5 مليون دولار على اللجنة المنظمة، للظفر بالحقوق الحصرية مقابل 19.2 مليون دولار للجزيرة الرياضية، غير أن اللجنة المنظمة قامت بإجراء تغيير مفاجئ على شروط المناقصة، ما أتاح لها بيع هذه الحقوق للجزيرة».

وأثارت طريقة بيع الحقوق للجزيرة الرياضية جدلا واسعا في الاوساط الرياضية المحلية، بعد تعذر حصول قناتي ابوظبي ودبي الرياضيتين على حقوق النقل، ما حجب المباريات عن شاشتيهما للمرة الأولى في تاريخ الدورة.

وانتقد أميري اللجنة المنظمة لـ«خليجي19»، واصفاً الشروط التي قدمتها في المناقصة الاخيرة بأنها «شكلية فقط»، وقال: إن «اللوم يقع على عاتق اللجنة المنظمة وليس على الجزيرة الرياضية، كون المنافسة على شراء الحقوق حق مشروع لأية قناة ترغب في ذلك، لكن النية كانت مبيتة عند اللجنة المنظمة لبيع هذه الحقوق للجزيرة».

وأضاف «كان يفترض على اللجنة أن تفرض على الجزيرة بيع الحقوق لقناتي دبي وابوظبي الرياضيتين بالسعر نفسه الذي تنص عليه الشروط وهو ستة ملايين دولار وليس ١٠ ملايين دولار، كما طلبت الجزيرة الرياضية، ولذلك ضاعت حقوق النقل من دبي الرياضية».

ودعا اميري الى اجراء تحقيق شامل في هذا الامر من قبل وزراء الشباب والرياضة والاتحادات الرياضية في دول الخليج، معتبرا أنه لا يوجد أي مبرر يحرم دبي الرياضية من الحصول على حقوق نقل البطولة، رغم ان الشركة التي تعاقدت معها قناته هي الشركة ذاتها (بكاميراتها ومعداتها وعربة النقل)، التي تنقل البطولة للجزيرة الرياضية، مطالباً اتحاد الكرة بضرورة القيام بدور فاعل في هذا الشأن.

وقال أميري «كانت دبي الرياضية قريبة من الحصول على حقوق البث التلفزيوني للبطولة الخليجية، من خلال تقديمها عرضا بمبلغ 23.5 واعتبرته اللجنة المنظمة الأعلى من بين العروض المقدمة من كل من قناتي الجزيرة الرياضية والدوري والكأس القطريتين وشركة وورلد سبورت».

وأشار إلى أن هناك شرطاً وضعته اللجنة ينص على أن تمنح القناة التي تحصل على الحقوق القنوات الحكومية الراغبة في البث مقابل ثلاثة ملايين دولار وللقناة غير الحكومية مقابل 3.5 ملايين دولار.

وأضاف «دخلنا المناقصة بعد أن وافقنا على الشروط كافة التي حددتها اللجنة المنظمة للبطولة، وأبلغنا من قبل اللجنة بعد فتحها للظروف الخاصة بالمناقصة بأن السعر الذي عرضته دبي الرياضية يعد الاعلى من بين العروض الأخرى المقدمة لكننا فوجئنا في ما بعد ببيع الحقوق للجزيرة الرياضية».

وأكد اميري، أنه «لن يسكت ولن يستجيب للاستفزازات والاسلوب الذي تم به بيع الحقوق، وسندافع عن مصالحنا بكافة الوسائل المتاحة، وعدا ذلك فقد تعرض أفراد بعثتي قناتي أبوظبي ودبي لمضايقات كثيرة في البطولة، حيث لم يتم استخراج البطاقات الاعلامية الخاصة بهم، وكذلك الحال بالنسبة لبقية الاعلاميين المرافقين للاتحادات الأخرى المشاركة في البطولة».

طباعة