خطأ فادح يهدد إنترميلان بخسارة لقب الدوري الإيطالي

أخفق إنتر في اعتلاء صدارة الدوري الايطالي لكرة القدم على حساب جاره ميلان ووضع مصير الدفاع عن لقبه بين يديه، بعدما سقط أمس أمام مضيفه بولونيا 1-2 بهفوة من حارس مرماه في مباراة مؤجلة من المرحلة 20. وتجمد رصيد إنتر عند 72 نقطة بفارق نقطتين عن غريمه ميلان قبل أربع مراحل على نهاية الموسم، ليصبح في موقع غير مؤات للدفاع عن لقبه بطلا لإيطاليا.

وكان النيراتسوري المبادر بافتتاح التسجيل عبر الكراوتي إيفان بيريشيتش (3)، قبل أن يعادل لاعب إنتر السابق النمسوي ماركو أرناوتوفيتش (28). وقبل تسع دقائق على نهاية المباراة، تسبب سوء تفاهم بين بيريشيتش والحارس الثاني الروماني أندري رادو بإحراز نيكولا سانسوني هدف الفوز (81)، علمًا أن الحارس والقائد السلوفيني سمير هندانوفيتش غاب بداعي الاصابة. وعلّق المدرب سيموني إنزاغي "كان خطأ مؤسفًا، ولكن هذه الامور تحصل"، مضيفًا "رادو حارس رائع ولديه مستقبل مشرق أمامه".

ونفذ بيريشيتش الكرة من رمية تماس نحو حارسه الذي لم يقرأها جيدًا وفشل في تشتيتها ليخطفها سانسوني من أمام المرمى بسنتمترات ويسكنها الشباك (81).

وتابع "يجب أن نبقي رؤوسنا مرفوعة. تلقينا ضربة قاسية ولكن رأيتم كيف لعب بولونيا، كل مباراة كانت صعبة وفارق النقطتين يمكن تعويضه...لا زالت لدينا فرصة". ورغم أن الامور حسابيًا باتت في يديّ ميلان، إذ في حال فوزه بمبارياته المتبقية يتوج بطلا للمرة الاولى منذ 2011، إلا أن المواجهات التي تنتظره تبدو أصعب على الورق من تلك لجاره. ويستضيف ميلان الاحد فيورنتينا قبل أن يحل ضيفا على فيرونا، ليعود الى سان سيرو لملاقاة أتالانتا ويختتم الموسم في أرض ساسوولو، الفريق الفخ.

أما إنتر فيسافر الى أودينيزي قبل أن يستقبل إمبولي ليحل بعدها ضيفا على كالياري وينهي الموسم على أرضه ضد سمبدوريا، علمًا أنه يخوض قبل آخر مرحلتين نهائي كأس إيطاليا ضد يوفنتوس في 11 مايو في ظل مسعاه خلف الثنائية المحلية.

طباعة