تشرين والوثبة يؤجلان حسم لقب الدوري السوري

أبقى فريقا تشرين والوثبة على فارق السبع نقاط التي تفصلهما في صدارة الترتيب العام لبطولة الدوري السوري الممتاز لكرة القدم، بعد أن نجحا أمس، في تحقيق الفوز في الجولة الثالثة والعشرين، بانتصار تشرين على ضيفه الحرجلة بنتيجة «2-1»، والوثبة على حطين الساحلي بهدف دن رد، ليؤجلا بذلك حسم اللقب حتى الجولات الثلاث الختامية.

واستهلت الجولة، أول من أمس، بفوز الشرطة على عفرين بهدفين نظيفين، قبل أن تستكمل أمس، بتعادل الجيش وضيفه الطليعة دون أهداف، وفوز أهلي حلب على جبلة بهدف دون رد، وانتزاع الكرامة لفوز صعب من أمام مضيفه الفتوة بهدف نظيف، قبل أن يسدل الستار بفوز الوحدة على النواعير «2-1».

وعزز تشرين صدارته الترتيب العام بالارتقاء إلى 56 نقطة، بفارق سبع نقاط عن الوثبة الوصيف، وبات تشرين على بعد فوز وتعادل في مبارياته الثلاث المتبقية بالدوري التي تجمعه مع الكرامة والجيش والفتوة، لضمان الاحتفاظ بلقب الدوري للعام الثالث على التوالي، والخامس تاريخياً في البطولة، بغض النظر عن نتائج الوثبة.

بدوره، أبقى الوثبة على أماله في إمكانية تحقيق حلم طال انتظاره بالفوز بلقب الدوري للمرة الأولى بتاريخه، والمعلقة بإمكانية الفوز في الجولات الثلاثة الأخيرة التي تقام في 29 الشهر الجاري، و3 و7 مايو المقبلين التي تجمعه مع الحرجلة وعفرين والوحدة، والمشروطة طبعاً بتعثر تشرين.

واحتاج تشرين لضمان الفوز إلى خدمات مدافع الحرجلة وسيم نبهان الذي سجل بالخطأ في مرماه بالدقيقة 50 معلناً عن الهدف الأول لتشرين، قبل أن يدرك الحرجلة التعادل في الدقيقة 64 بتوقيع لاعبيه عبد الزراق الحسين، ولينتظر جمهور «البحارة» حتى الدقيقة 80 لإدراك الفوز عبر هدف لاعبه علي بشماني.

وعلى استاد حمص البلدي، استعاد الوثبة نغمة الانتصارات بعد خمس جولات عجماف، تجرع خلالها الهزيمة في ثلاث مباريات، مقابل الاكتفاء بالتعادل في مناسبتين، بعد أن سجلت الدقيقة السادسة من الشوط الأول للقاء حطين، احتساب الحكم وديع الحسن لركلة جزاء، ارتقى إليها بنجاح كرم عمران مهدياً فريقه الوثبة هدف الفوز على حطين.

 

طباعة