محمد صلاح يعترف أن مفاوضات تجديد عقده مع ليفربول وصلت إلى مرحلة «حسّاسة»

أقرّ الدولي المصري محمد صلاح أن المفاوضات المطوّلة مع فريقه ليفربول الإنكليزي بشأن تجديد عقده هي مسألة «حسّاسة».

وينتهي عقد المهاجم مع ناديه في صيف العام 2023 وتشير التقارير الى أن المصري يطالب ليفربول براتب يجعله الاعلى أجرًا في الدوري الممتاز.

وأقر صلاح (29 عامًا) قبل المباراة القمة المرتقبة أمام مانشستر سيتي على ملعب «الاتحاد» في الدوري الاحد أنها قضية حساسة لجميع المعنيين، لكنه أصر على أن ذلك لن يشتت تركيزه على هدف تحقيق الرباعية مع ليفربول هذا الموسم.

يتخلف فريق المدرب الالماني يورغن كلوب بفارق نقطة عن سيتي قبل ثماني مراحل من نهاية الموسم.

سجل صلاح هدفًا واحدًا في آخر ثماني مباريات مع ناديه، إلا أن في رصيده 28 هدفًا في جميع المسابقات هذا الموسم مع ليفربول.

قال لشبكة سكاي سبورتس «هناك أشياء كثيرة لا يعرفها الناس. لا يمكنني أن أكون أنانيًا وأتحدث عن وضعي لأننا في أهم فترة قادمة للفريق».

وتابع «قلت مرات عدة ما أريده ولكن لا يمكنني التعمق في الحديث عن العقد الآن لأنها مسألة حساسة»، مضيفًا «لا يمكنني الذهاب الى الإعلام والتحدث عن العقد الآن، أنا فقط أركز على الفريق».

وأضاف «هذا الامر الاهم بالنسبة لي، أن أكون مركزًا على الفوز بالألقاب وأنا أعطي كل ما لدي للنادي».

ويسعى ليفربول للرباعية هذا الموسم بعد أن أحرز لقب كأس الرابطة ووضع قدمًا في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا بعد فوزه 3-1 في ذهاب الدور ربع النهائي على بنفيكا في البرتغال الثلاثاء، كما يخوض السبت المقبل ضد سيتي أيضًا نضف نهائي الكأس على ملعب ويمبلي.

طباعة