مانشستر سيتي يستعيد صدارة الدوري الإنجليزي من ليفربول.. وخسارة ساحقة لتشيلسي!

استعاد مانشستر سيتي صدارة الدوري الانجليزي لكرة القدم بعد فقدانها موقتا لساعتين لمصلحة مطارده ليفربول الفائز على واتفورد 2-صفر، اليوم السبت، ليرد حامل اللقب بالنتيجة عينها أمام مضيفه بيرنلي في افتتاح المرحلة الحادية والثلاثين.

ورفع سيتي رصيده في الصدارة إلى 73 نقطة من 30 مباراة، مبقياً على فارق النقطة مع ليفربول، فيما تجمد رصيد تشلسي الثالث وبطل أوروبا عند 59 بسقوطه المدوي أمام ضيفه برنتفورد 1-4.
وبعدما وصل الفارق بين الفريقين 14 نقطة، انتفض ليفربول بسلسلة من المباريات الرائعة، وصولاً الى فوزه العاشر توالياً السبت.
وما يزيد من حدة وإثارة المنافسة بين الفريقين أنهما سيتواجهان مرتين هذا الشهر، الأولى في الدوري على "ستاد الاتحاد" الأحد المقبل في مباراة قد تكون نتيجتها حاسمة لتحديد وجهة اللقب، والثانية بعدها بأسبوع على ملعب "ويمبلي" في نصف نهائي مسابقة الكأس.
في الأولى، كرر سيتي فوزه على بيرنلي بعدما كان اسقطه ذهاباً بالنتيجة عينها بهدفي البرتغالي برناردو سيلفا والبلجيكي كيفن دي بروين، محققاً انتصاره العاشر على منافسه في مختلف المسابقات، سجل خلالها 34 هدفاً وتلقت شباكه هدفاً.
واستعدّ وصيف بطل دوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي بأفضل طريقة ممكنة لاستحقاقه الأوروبي بعد ثلاثة أيام أمام ضيفه أتلتيكو مدريد الاسباني في ذهاب ربع نهائي المسابقة القارية الأم.
ومُني بيرنلي وصيف القاع برصيد 21 نقطة بخسارته الرابعة توالياً في الدوري بعد كل من ليستر سيتي وبرنتفورد بالنتيجة ذاتها صفر-2 وتشلسي برباعية نظيفة.
حسم سيتي النتيجة في شوط أوّل باتجاه واحد استحوذ خلاله كعادته على الكرة، ونجح في هز شباك مضيفه مرتين في حين عانى بيرنلي لاستثمار فتات الفرص التي حصل عليها.
افتتح دي بروين التسجيل بعد لعبة مشتركة من الاسباني رودري إلى رحيم سترلينغ ومنه إلى البلجيكي الدولي داخل منطقة الجزاء سددها بيمناه قوية في الزاوية المعاكسة (5)، في هدفه العاشر في الدوري هذا الموسم.
وعاد سترلينغ إلى الواجهة بتمريرة حاسمة ثانية إلى القائد الالماني إلكاي غوندوغان الذي تابع بتسديدة "على الطاير" خدعت الحارس نيك بوب (25).
ولاحت أخطر فرص سيتي في الشوط الثاني بكرة من بديل فيل فودن، المهاجم البرازيلي غابريال جيزوس تصدى لها القائم (80).
 

طباعة