إصابة 26 مشجعا في اشتباك خلال مباراة بالدوري المكسيكي

أصيب 26 شخصًا على الأقل في شجار بين المشجعين خلال مباراة في الدوري المكسيكي لكرة القدم توقفت في كويريتارو، وفق ما أعلنت السطات الاحد.

واندلعت الاشتباكات في الدقيقة 63 من المباراة بين كيريتارو وضيفه أطلس في ملعب "لا كوريخيدوروا" في مدينة كيريتارو.

وبينما حاول بعض المشجعين، بمن فيهم عائلات وأطفال، الهروب، امتدت الاشتباكات إلى ساحة الملعب، مما دفع اللاعبين بالفرار بحثًا عن ملجأ.

وقال حاكم ولاية كيريتارو ماوريسيو كوري الأحد إن من بين 26 شخصًا نقلوا إلى المستشفى خرج ثلاثة لكن "ثلاثة منهم في حالة خطيرة و10 في حالة حرجة والبقية ليسوا في حالة حرجة".

وتابع "حتى ولو أنه ما من قتلى، لكن لا يمكننا القول إن هذه ليست مأساة".

وأصدر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بيانًا وصف فيه أعمال العنف بـ "غير المقبولة وغير مسموح بها".

وجاء في بيان للهيئة الدولية "ينضم فيفا إلى اتحاد كرة القدم المكسيكي وكونكاكاف في إدانة هذا الحادث الهمجي وتشجيع السلطات المحلية على تحقيق العدالة السريعة بحق المسؤولين".

واندلعت الاشتباكات في المدرجات وأرغمت حراس الأمن القلائل الذين كانوا في الملعب على السماح للجمهور بالهروب إلى ارضية الملعب، مما تسبب في الوقف الفوري للمباراة.

إلا أن الفوضى والاشتباكات استمرت وأظهرت اللقطات عن تحطيم كاميرا تابعة لحكم الفدييو المساعد "في ايه آر".

وأعلنت رابطة الدوري المكسيكي تعليق جميع المباريات المقرر إجراؤها الأحد في إطار المرحلة التاسعة.

وعاد اللاعبون إلى غرف الملابس في وقت كان كويريتارو متقدماً 1-صفر.

ورد رئيس الرابطة ميكيل أريولا بقوله "إن المسؤولين عن عدم وجود إجراءات أمنية في الملعب سيعاقبون بطريقة نموذجية".

وطالب نادي أطلس في بيان بفتح تحقيق لتحديد المسؤولية عن أعمال العنف. كما أدان نادي كويريتارو أعمال العنف هذه في ملعبه.

وتشترك المكسيك في استضافة كأس العالم 2026 مع الولايات المتحدة وكندا.

طباعة