ريال مدريد في امتحان صعب أمام سوسيداد.. و"عقله" مشغول بسان جرمان

لن تكون مباراة ريال مدريد المتصدّر غداً نزهة أمام ريال سوسييداد الساعي إلى اقتحام "غيتو" رباعي المقدّمة المشتعل لحجز مقعد في دوري أبطال أوروبا، وسط حصار متواصل من إشبيلية الثاني الذي يواجه ألافيس الجمعة في افتتاح المرحلة السابعة والعشرين من الليغا. ويستقبل ريال مدريد السبت ريال سوسييداد، بعدما خرج النادي الملكي من فوز صعب بشق الأنفس بهدف نظيف على رايو فايكانو في المرحلة الماضية، رغم أنه لم يخسر إلا مباراتين في الموسم الحالي مقابل 18 فوزاً و6 تعادلات ليتربع على عرش الترتيب مع 60 نقطة.

وستكون هذه المواجهة الأخيرة لريال مدريد، قبل موقعة إياب دوري أبطال أوروبا على أرضه أمام باريس سان جرمان الفرنسي. وكان الفريق الإسباني سقط أمام فريق العاصمة الباريسية في الذهاب صفر-1 في "بارك دي برانس" بهدف قاتل من كيليان مبابي الحالم للعب في صفوف الفريق الملكي.

أما سوسييداد، فمزهو بالعودة مؤخراً إلى سكة الانتصارات، وسيخوض ثاني مبارياته هذا الأسبوع بعد فوزه الأربعاء على ريال مايوركا 2-صفر في مباراة مؤجلة من المرحلة الحادية والعشرين، علماً انه كان فاز على أوساسونا 1-صفر في المرحلة 26، فيما تعود خسارته الاخيرة في الدوري في دربي الباسك أمام أتلتيك بلباو برباعية نظيفة (المرحلة 25).

ويحتل سوسييداد حالياً المركز السادس مع 44 نقطة، لكنه ليس بعيداً إلا بفارق نقطة ونقطتين عن المركزين الرابع والثالث توالياً. فوز ريال سوسييداد سيصبّ في مصلحته، ويسدي خدمة إلى إشبيلية الساعي إلى حصد ما تيسّر من نقاط في انتظار زلّة قدم من الـ"ميرينغي".
يتأخر الفريق الأندلسي بفارق ست نقاط عن ريال، وإذا ما كانت الحسابات على الورق أمراً مفعولاً، فيمكن القول أن مباراته أمام ديبورتيفو ألافيس القابع في المركز التاسع عشر ما قبل الأخير، في متناول اليد. ويأمل إشبيلية أن يعود بالنقاط الثلاث قبل أن يخوض بعد 6 أيام على أرضه ذهاب الدور ثمن النهائي من مسابقة الدوري الاوروبي "يوروبا ليغ" أمام وست هام يونايتد الانجليزي.

برشلونة لقطف الثمار
صراع محتدم على المراكز المؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، أقطابه ريال بيتيس مفاجأة الموسم الحالي، برشلونة العائد إلى رباعياته المرعبة بعد كبوة، وأتلتيكو مدريد حامل اللقب المثقل بالمعاناة. بيتيس الثالث مع 46 نقطة سيستقبل أتلتيكو (45 نقطة) في المركز الخامس، إذ يسعى رجال المدرّب الأرجنتيني دييغو سيميوني إلى التعويل على انتصار المرحلة المضياة على سلتا فيغو 2-صفر، والتحضير جيداً لملاقاة مانشستر يونايتد الإنكليزي في ملعبه "أولد ترافورد" في إياب ثمن نهائي دوري الأبطال بعد أسبوعين، بعد تعادلهما 1-1 ذهاباً.

لكن بيتيس، صاحب الأرض، سيكون وضعه مرهوناً بنتيجة مباراة الخميس في نصف نهائي كأس إسبانيا، حيث يستضيف رايو فايكانو في مواجهة الإياب، علماً أنه تفوّق ذهاباً 2-1 ليقترب من حجز مكانه في النهائي مع فالنسيا. في المقابل، يبدو أن زرع تشافي هرنانديس مع برشلونة بدأ يؤتي ثماره، إذ أن الفريق الكاتالوني سجل أربعة أهداف في كل من مبارياته الثلاث الاخيرة، أمام فالنسيا في الدوري (4-1)، نابولي في إياب الملحق المؤهل إلى مسابقة "يوروبا ليغ" (4-2)، وأتلتيك بلباو في المرحلة الماضية في الليغا أيضاً (4-صفر).

وبدت التغييرات واضحة في "بلاوغرانا" مع تعزيز صفوفه في سوق الانتقالات الشتوية خصوصاً مع المهاجم الغابوني بيار-إيميريك أوباميانغ الذي أثبت نجاعة تهديفية بتسجيله 5 أهداف في مبارياته الثلاث الاخيرة.

وسيكون شهر مارس الحالي ضاغطاً على برشلونة الذي يبدأ مساره الأحد عندما يحلّ ضيفاً على إلتشي من المركز الثالث عشر، قبل أن يتأهب لمواجهة غلطة سراي التركي ذهاباً وإياباً في يوروبا ليغ. ويختتم النادي الكاتالوني الشهر بقمة "الكلاسيكو" أمام غريمه التقليدي ريال مدريد على ملعب الأخير.

وفي مباريات أخرى، يحلّ فياريال الذي أنعش آماله مؤخراً بالمنافسة على بطاقة دوري الأبطال، ضيفاً على أوساسونا السبت، فيما يستضيف فالنسيا المزهو بالتأهل إلى نهائي كأس إسبانيا على حساب أتلتيك بلباو، غرناطة. ويختتم بلباو الذي كان يمني النفس بالفوز بلقب الكأس للمرة الأولى منذ العام 1984، المرحلة الاثنين بمواجهة ليفانتي.

 

طباعة